رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
البستان

فصل الشتا هل والعريان يا ويله

ابن الشاطئ‮.. ‬السائق الذي قاده الزجل للحياة


3/18/2017 1:09:30 PM

حسن عبد الجواد الذي لقب بشيخ زجالي مطروح،‮ ‬رغم أنه ولد بقسم الجمرك بمحافظة الإسكندرية في‮ ‬3‮ ‬نوفمبر‮ ‬1917،‮ ‬لكنه قبل أن يشب عن الطوق نُقل والده الذي كان يعمل‮ "‬ريسا‮" ‬بحريا بمصلحة المواني إلي مدينة مرسي مطروح،‮ ‬توقف تعليمه عند الإعدادية بعد وفاة والده عام‮ ‬1930‮ ‬ليحمل عبء إعالة أسرته المكونة من والدته وستة من الإخوة،‮ ‬لذا فقد التحق بإحدي ورش إصلاح السيارات،‮ ‬ثم عمل بوظيفة بحري بخفر السواحل،‮ ‬ليستقيل بعدها ليعمل سائقا لسيارة اشتراها،‮ ‬ثم يلتحق بوظيفة سائق بالأشغال العسكرية في القوات المسلحة وقد ظل يعمل بها إلي أن أحيل للتقاعد،‮ ‬وفي عام‮ ‬1940‮ ‬عاد إلي الإسكندرية إبان الحرب العالمية الثانية ليتصل بكبار زجاليها‮: ‬أبوفراج والكمشوشي والحاج فكري وأبورواش والسيد عقل ورشدي عبد الرحمن وإسماعيل جبر،‮ ‬وكان لقاؤه بهم حافزا جديدا لمواصلة الطريق حيث توالت قصائده التي أخذ في نشرها في البعكوكة ومجلة الفن،‮ ‬وقد نشر إنتاجه في ديوان بعنوان عبير مطروح،‮ ‬وقد حصل علي عدد من الجوائز في المسابقات الزجلية وكرمته جمعية أدباء الشعب لدوره البارز في نهضة الزجل بمطروح،‮ ‬وبعد رحلة ممتدة في الحياة رحل عن دنيانا في‮ ‬13‮ ‬أغسطس عام‮ ‬2011،‮ ‬عن عمر ناهز‮ ‬83‮ ‬عاما‮. ‬


تعليقات القرّاء