رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
أحداث

محفوظ عبد الرحمن‮ :‬ الدراما شوهت المصريين‮ !‬


حوار‮ :‬‮ ‬زياد فايد
7/1/2017 11:24:05 AM

بعد تخرجه في جامعة القاهرة عمل في دار الهلال،‮ ‬واستقال عام‮ ‬1963‮ ‬ليعمل في وزارة الثقافة‮.‬
كتب القصة القصيرة والنقد الأدبي والمقالة في مجلات‮: ‬االآداب،‮ ‬الثقافة الوطنية،‮ ‬الهدف،‮ ‬الشهر،‮ ‬المساء،‮ ‬الكاتب،‮ ‬الرسالة الجديدة،‮ ‬الجمهورية،‮ ‬الأهرام،‮ ‬البيان الإماراتية،‮ ‬الهلال،‮ ‬كاريكاتير،‮ ‬العربي،‮ ‬الأهالي‮.‬
عمل منذ عام‮ ‬1963‮ ‬في وزارة الثقافة بإدار الوثائق التاريخية ثم شارك كسكرتير تحرير في إصدار ثلاث مجلات متوالية‮: »‬‬مجلة السينما‮ - ‬مجلة المسرح والسينما‮ - ‬مجلة الفنون‮».‬
كتب مجموعته القصصية الأولي االبحث عن المجهول‮ ‬1967‮ ‬والثانية‮ «أربعة فصول شتاء‮»‬ ‬1984،‮ ‬وروايته الأولي‮ «اليوم الثامن‮»‬ ‬نشرت‮ ‬1972‮ ‬بمجلة الإذاعة والتليفزيون ونداء المعصومةب نشرت عام‮ ‬2000‮ ‬بجريدة الجمهورية‮.‬
كتب للتليفزيون سهرة‮ «ليس‮ ‬غدا‮»‬ ‬عام‮ ‬1966،‮ ‬وقدم أول مسلسل تليفزيوني االعودة إلي المنفي عن قصة أبو المعاطي أبو النجا‮ ‬1971،‮ ‬سافر للعمل في تليفزيون الكويت من‮ ‬1974‮- ‬1978‮ ‬قدم فيها العديد من الأعمال القيمة‮.‬
وفي عام‮ ‬1982‮ ‬تفرغ‮ ‬للكتابة بعد استقالته من وزارة الثقافة‮.‬
قدم أكثر من عشرين مسلسلا للتليفزيون منها‮: ‬سليمان الحلبي،‮ ‬عنترة،‮ ‬محمد الفاتح،‮ ‬ليلة سقوط‮ ‬غرناطة،‮ ‬الفرسان يغمدون سيوفهم،‮ ‬ليلة مصرع المتنبي،‮ ‬السندباد،‮ ‬الكتابة علي لحم يحترق،‮ ‬ساعة ولد الهدي،‮ ‬قابيل وهابيل،‮ ‬الدعوة خاصة جدا،‮ ‬المرشدي عنبر،‮ ‬بوابة الحلواني،‮ ‬أم كلثوم‮.‬
وكتب للسينما‮: ‬القادسية،‮ ‬ناصر‮ ‬56،‮ ‬حليم‮.‬
وللمسرح‮: ‬حفلة علي الخازوق،‮ ‬عريس لبنت السلطان،‮ ‬الحامي والحرامي،‮ ‬كوكب الفئران،‮ ‬السندباد البحري‮ (‬للأطفال‮)‬،‮ ‬الفخ،‮ ‬الدفاع،‮ ‬محاكمة السيد م،‮ ‬احذروا‮.‬
وحصل علي جائزة الدولة التشجيعية‮ ‬1972،‮ ‬جائزة الدولة التقديرية في الفنون‮ ‬2002،‮ ‬أحسن مؤلف مسرحي‮ ‬1983،‮ ‬الجائزة الذهبية من مهرجان الإذاعة والتليفزيون عن مسلسل أم كلثوم‮.‬
هنا نتحدث مع محفوظ عبد الرحمن عن أهم محطاته الدرامية،‮ ‬نتحدث أيضا عن الدراما الجديدة،‮ ‬والسينما والمسرح‮. ‬

‮  ‬متي قررت احتراف الكتابة؟
أنا لم أقرر احتراف الكتابة ولا أعتبر الكتابة تحتاج إلي احتراف،‮ ‬ولا أحب أن تتحول الكتابة إلي مهنة أو وظيفة لكسب لقمة العيش،‮ ‬الكتابة بالنسبة لي هواية ومازلت أصر علي أن الأنسب هو أن يبقي الكاتب هاويا،‮ ‬عندما كتبت مسرحية‮  ‬حفلة علي الخازوق وحققت ضجة كبيرة جدًا بعدها كتبت مسلسل‮  ‬سليمان الحلبي وتكرر نفس النجاح بشكل أزعجني،‮ ‬فقد شعرت أنني انجرفت لموضوع الكتابة بشكل لم أتوقعه وأن الموضوع سيفرض علي التزاما يخالف طبعي،‮ ‬وشعرت بضرورة أن أحسم الأمر مع نفسي وأن أضع أمامي التزاما يذكرني بالقواعد التي وضعتها لنفسي ويتضمن عدة بنود منها ألا أتي علي سيرة حاكم ما دام علي قيد الحياة وألا أتعاقد علي العمل إلا حينما يكون معي مال حتي لا أوافق تحت ضغط الحاجة ولا أكتب عملا لا يروق لمزاجي‮.‬
‮  ‬ولماذا استقلت من وزارة الثقافة ولماذا استمر آخرون؟
كل واحد وله ظروفه‮.. ‬أنت يمكن أن تستقيل عندما تشعر أنه ممكن أن تعيش بعيدًا عن الوظيفة،‮ ‬صحيح أنني ومنذ البداية كان عملي في وزارة الثقافة أقرب للصحفي،‮ ‬بمعني أنني كنت سكرتير تحرير مجلة السينما وبعدها مجلة المسرح ثم مجلة الفنون وهكذا إلا أنني قررت أن أسافر للعمل خارج مصر وعند عودتي وجدت أنه ليس لدي الرغبة في الاستمرار في وزارة الثقافة،‮ ‬فتقدمت باستقالتي،‮ ‬أما بالنسبة لنجيب محفوظ وجيله مثلا،‮ ‬كانت الوظيفة بالنسبة لهم مهمة جدا‮ (‬شرط أساسي في الحياة‮) ‬ومن الصعب التخلي عنها في الوقت الذي تنقل فيه نجيب محفوظ بين أكثر من وزارة مثل الثقافة والأوقاف أيضا تولي العديد من المناصب القيادية،‮ ‬دي قضية ظروف،‮ ‬يعني حاليًا فيه شباب متخرج من معهد السينما ومابيشتغلش أي حاجة علي أمل أن يصبح يومًا مخرجًا سينمائيًا‮.‬
‮  ‬بمناسبة الحديث عن نجيب محفوظ لماذا في رأيك فشل أن يكون كاتبًا مسرحياً؟
رغم أنه كتب بالفعل ما يقرب من‮ (‬12‮) ‬مسرحية ذات الفصل الواحد إلا أنه من الممكن أن يكون مبدعا يجيد كتابة نوع من الإبداع ولا يجيد كتابة نوع آخر،‮ ‬ربما عقلية نجيب القصصي والروائي جعلته لما كتب مسرحا تأثر بالروائي‮.. ‬دي قدرات خاصة‮!‬
‮- ‬كمتابع للدراما التليفزيونية الحالية‮.. ‬تعتقد مَنْ‮ ‬مِنْ‮ ‬الكتاب الشبان سيكون امتداد لمحفوظ عبد الرحمن؟ أو أنه بالفعل حقق بصمة،‮ ‬هل حقق ذلك مثلا‮ (‬ناصر عبد الرحمن،‮ ‬عبد الرحيم كمال‮) ‬كمثال‮..‬
نجيب محفوظ عندما سألوه من يكون وريث اسم نجيب محفوظ قال‮ (‬اسم لا يعرفه أحد‮) ‬ولما سألنا عنه عرفنا أنه صديق يعيش في لندن وليس له علاقة بالأدب‮! ‬أما بالنسبة لناصر عبد الرحمن وعبد الرحيم كمال،‮ ‬فهم وضعوا أسماءهم بالفعل علي الطريق،‮ ‬المهم الجيل اللي بعد كده،‮ ‬المشكلة أن الفترة اللي إحنا فيها بتقضي علي المواهب،‮ ‬والكاتب أصبح تحت إغراء مادي وصل لدرجة فرض أعمال عليهم‮.‬
‮  ‬الدراما التليفزيونية في رمضان هذا العام تعدت أربعين مسلسلاً‮ ‬إلي أي مدي كانت تعبر عن قضايا الشارع المصري أو ما يحدث علي الساحة العربية؟
الحقيقة أنني قاطعت متابعة الدراما المصرية منذ أربع سنوات بعد أن صدمت لما وصلت إليه من تدن وتسطيح وهروباً‮ ‬من الواقع السياسي والتاريخي إلي البلطجة والمخدرات أو افتعال حواديت وهمية لا تمت للواقع أو الأسطورة أو حتي التاريخ من قريب أو من بعيد‮. ‬ورغم ذلك مستمرة في العرض ومازال الفنانون مستمرين في رفع أجورهم رغم ضعف مستوي ما يقدمونه علي الشاشة‮.‬
‮ ‬الواضح أن لديك اعتراضات كثيرة علي جيل الشباب الذي يعمل حاليا بالكتابة،‮ ‬لماذا؟
في عصر الثقافة التليفزيونية وخضوع المصريين لإغراء الشاشة الصغيرة،‮ ‬أؤكد أن المسئول عن تردي الأخلاق بهذا الشكل هم مجموعة المؤلفين الذين يكتبون من أجل المال بحجة أنهم مضطرون ولو لم يفعلوا هذا لن يستعين بهم أحد،‮ ‬وهو أمر يستفزني فالمضطر يبحث عن مهنة أخري يتكسب منها،‮ ‬لكن لعنة الله علي الكتابة بهذا الشكل،‮ ‬فالمصري أصبح مشوها بسبب ما يراه من دراما مليئة بالإسفاف أقسم أنها‮ ‬غير موجودة في تليفزيونات أمريكا وأوروبا‮.‬
ما رأيك في ظاهرة ورش الكتابة المنتشرة هذه الأيام؟
رأيي أن الورش لا علاقة لها بالفن،‮ ‬فالكتابة بحاجة إلي الخصوصية وكيف يحدث هذا في وجود شخص آخر وربما أكثر‮.‬
‮  ‬سبق أن صرحت أن بعض صناع دراما السير الذاتية يستحقون السجن؟ لماذا؟
أنت عارف أن في السينما أو المسرح‮  ‬إذا نجح عمل سواء كان كويس أو حتي وحش‮  ‬تجد بعدها طابورا طويلا جدًا يركب الموجة متصورا أنه لما يمشي نفس الطريق يصل إلي النجاح في حين أنني أري أن مواهب الكاتب ليست فقط الإبداع،‮ ‬لكن فيه مواهب ثانية من بينها أن تعرف الناس عايزه إيه والموهبة الأكبر أن تقدم لهم ما يفيدهم‮ - ‬لما عملت أم كلثوم‮  ‬مش عايز أقولك كم المشاريع اللي اتقالت والحوارات التي دارت مع منتجين أكثر تسمع مثلاً‮ ‬واحد يقولك إحنا لو عملنا حياة فلان أو فلانة هيكون أكثر جماهيرية ذ وكأننا نعمل للجماهيرية مش شرط لما تعمله يبقي عمل عظيم دي حاجة ثانية خالص ويمكن كلمة السجن دي قلتها من باب السخرية‮.‬
‮ ‬لكنك عندما كتبت أم كلثوم أغفلت ذكر‮  ‬محمد الموجيب‮.. ‬هل كان سهوا أم وجهة نظر؟‮!‬
أنا أغفلت من حياتها أشياء كثيرة،‮ ‬لأنك عندما تكتب الدراما يكون ولاؤك الأساسي للدراما ولم يكن الموضوع بالنسبة لي مسألة مزاجية،‮ ‬أما بالنسبة للموجي فهو قيمة موسيقية كبيرة وعلامة هامة في تاريخ الموسيقي المصرية وسبق أن وضع الموسيقي التصويرية لمسرحيتي االحامي والحرامي‮ »‬‬،‮ ‬ولذا كان أمامي اختيارات لمجرد المبرر الفني،‮ ‬ركزت علي القصبجي لأنه وقف وراءها منذ حضورها للقاهرة حتي وفاته،‮ ‬ولم تكن الفكرة عدد أغنياته ولو كتبت عن كل من التف حول أم كلثوم لوصلت عدد حلقاته إلي‮ ‬300‮ ‬حلقة،‮ ‬أما أنا علي المستوي الشخصي اعتبر أم كلثوم انعكاساً‮ ‬لعصرها وهي مؤثرة فيه علي المستوي الثقافي والحضاري والعلمي وحتي السياسي إن شئت،‮ ‬فهي لا تستطيع أن تكون فنانة بهذا الحجم وتبرأ من أي تأثير،‮ ‬كما أنها كانت تمثل المواطن العادي في أحاسيسه والمواطن العادي ممكن أن يخطأ في أحاسيسه واختياراته وممكن أن يصيب لكنه يظل منتميا إلي نفسه ووطنه،‮ ‬لقد‮ ‬غنت للملك لكنها لم تكن ملكية،‮ ‬كما‮ ‬غنت للأميرات في مناسبات متعددة لأنها كانت متواجدة في الساحة الفنية،‮ ‬لكنها كانت من أبرز من استقبل ثورة‮ ‬1923‮ ‬بترحاب شديد لأنها كانت تتوفر علي روح المواطنة العادية التي تحب الخير لبلدها،‮ ‬أما التعبيرات التي طرأت عليها فهي تحصل للجميع،‮ ‬لقد أسهم الناس المحيطون بها في دفعها إلي الأمام لأن عصرها كان يشهد بداية نهضة حقيقية،‮ ‬فالمشروع النهضوي بدأ منذ ثورة‮ ‬1919،‮ ‬لكنه ضرب في سنة‮ ‬1967‮ ‬ثم تردي الآن بشكل كبير،‮ ‬هناك عناصر كثيرة سواء من الفنانين أو‮ ‬غير الفنانين وقفوا إلي جانب أم كلثوم بدءًا من محمد القصبجي إلي أحمد رامي وانتهاء بشيخ الأزهر،‮ ‬الرجل ذو المكانة الكبيرة والذي أصبح وزيرا للأوقاف فيما بعد،‮ ‬لقد وقف المجتمع المصري كله معها،‮ ‬فلهذا حاولت أن أطل من عينيها علي المجتمع المصري ما بين العشرينيات والسبعينيات وليس من عيني أنا،‮ ‬أنا من أحاول أن أري المجتمع المصري من خلال زاوية وإنما من خلال زاوية شخصية وكيف كانت تري عصرها وكيف تعاملت معه وتعامل معها؟ كيف شجعها أو كيف خالفها أحيانا أو اختلفت هي معه،‮ ‬هذا المسلسل هو في الحقيقة مزيج من وقائع تاريخية ووقائع خيالية وهذه هي الوصفة للدراما التاريخية‮.‬
‮  ‬وماذا عن المسرح؟
كتبت خلال مسيرتي الفنية نحو‮ ‬12‮ ‬مسرحية وحصلت خلالها علي جائزة مهرجان دمشق المسرحي عام‮ ‬1976‮ ‬عن مسرحية قدمتها عام‮ ‬1975‮ ‬حفلة علي الخازوق‮ «للأسف منعتها الرقابة في مصر رغم عرضها في الكويت قدمت بعد ذلك مسرحيات اعريس لبنت السلطان،‮ ‬الحامي والحرامي،‮ ‬كوكب الفئران،‮ ‬السندباد البحري‮ (‬للأطفال‮)‬،‮ ‬الفخ،‮ ‬الدفاع،‮ ‬محاكمة السيد م،‮ ‬احذروا‮»‬.‬
‮ ‬كيف تري أزمة المسرح المصري الآن؟
المفروض نعمل مسرح‮  ‬لأننا في الواقع لا نسعي لعمل مسرح‮  ‬زمان كان الناس بتسعي لعمل مسرح،‮ ‬والحقيقة أن المسرح لم يدخل المجتمع المصري‮  ‬والتليفزيون هو اللي روج للمسرح‮  ‬المسرح محتاج عودة البعثات الخارجية وأخلق المناخ وبعدين أعمل مسرح‮ ‬،المدارس فيها مسارح والجامعة فيها مسارح وقصور الثقافة فيها مسارح‮.. ‬ورغم كدا مفيش عروض ولما بيكون فيه عروض جيدة الناس حتروح ليها لو في آخر الدنيا ذ يعني محمد صبحي لما عمل عرض في مصر الجديدة الناس راحت‮  ‬يعني المشكلة ليس دار العرض وإنما العروض‮: ‬علي فكرة نهضة الستينيات المسرحية بدأت إزاي سعد الدين وهبة كان صحفي وكاتب قصة وكان مازال ضابط في الداخلية ولما كتب د‮. ‬مندور عنه‮: ‬إن هذا الكاتب لديه حس درامي‮ ‬،‮ ‬فلماذا لا يكتب مسرح‮ ‬،‮ ‬ولما كتب مسرحية المحروسة،‮ ‬ونجحت استمر،‮ ‬وبعده فيه ناس كتبت المهم مين يختار ما يعرض ومين يتحمس لمواهب جديدة حقيقية بعيدًا عن المصالح والسبوبة‮!‬
أيضا هناك قانون يلزم أصحاب المنشآت الكبري

‮ ‬والعمارات السكنية الضخمة بإنشاء دور عرض سينمائي ومسرحي ولأن أصحاب المصالح‮ ‬يكرهون المسرح والسينما‮   ‬بعد أخذ الموافقات حولوها لجراجات؟‮!‬
بالمناسبة عايز أقولك حاجة مهمة أن لويس الرابع عشر لوحده صنع الثقافة في العالم ذ لما تبني الفنانون سواء التشكيليون أو الشعراء أو المسرحيون خلق معني الثقافة بمعناها الحرفي ذ لأن رأس الدولة هي من بدأت بالاهتمام‮.‬
‮ ‬الراحل نور الشريف كان قد اقترح في حوار صحفي بناء مجمع مسارح في‮ ‬6‮ ‬أكتوبر أو القاهرة الجديدة وتحويل المسرح القومي الحالي إلي متحف إلي جانب بعض العروض الصغيرة من التجارب العالمية‮..‬
اقتراح عملي جدا،‮ ‬بدلا من إهدار ملايين الجنيهات سنويا علي المسرح القومي بسبب الترميم والتحديث وتسرب المياه الجوفية ذ إلي آخر قائمة السبوبة التي تستهلك سنويا ما بين‮ ‬20‮ ‬إلي‮ ‬40‮ ‬مليون حتي دون أن‮ ‬ينتج عملا واحدا إلا كل عشر سنوات حرام والله‮.‬
‮ ‬فرق التليفزيون المسرحية،‮ ‬هل أفادت بالفعل المسرح المصري‮  ‬أم كانت سببا في انتكاسة نهضة في الستينيات؟
لا شك أنها أفادت بالطبع ذ صحيح أن المسرح كان موجود منذ العشرينيات من القرن الماضي أيام جورج أبيض والريحاني وسيد درويش‮ - ‬إلا أنه كان بعيد عن الناس،‮ ‬ولما دخلنا الثلاثينيات والأربعينيات دي الفرق اللي عرفت الناس المسرح عشان كده من بعد فترة الستينيات لم‮ ‬يتقدم المسرح وبقي محلك سر‮.‬
‮  ‬ولماذا فشلت فكرة إحيائه مرة أخري؟
مفيش حد في الدنيا‮ ‬يعمل حاجة مرتين‮.. ‬الموضوع محتاج رؤية‮  ‬وأي حاجة سواء فنية أو‮ ‬غيرها تتعمل بدون دراسة بيكون مصيرها الفشل،‮ ‬جورج أبيض لما قابل الخديوي في إسكندرية وقاله أنا عايز أدرس مسرح فقال أبعثوه‮ ‬يدرس مسرح،‮ ‬يعني مفيش حاجة من‮ ‬غير دراسة‮.‬
‮  ‬رأيك في تجربة الفنان أشرف عبد الباقي المسرحية الجديدة؟‮ ‬
ما رأيته في التليفزيون لم‮ ‬يكن مسرحًا بالمعني التقليدي ولا شبيهه بمسرح التليفزيون ولكنها تجربة أخري لها شكلها وجمهورها‮.‬
‮  ‬نعود للبدايات‮.. ‬مشوارك مع الدراما التليفزيونية،‮ ‬متي بدأ؟
في منتصف الستينيات وبالتحديد عام‮ ‬1965‮ ‬عندما طلب مني المخرج إبراهيم الصحن أن أكتب له سهرة تليفزيونية‮   ‬وكانت بعنوان اليس‮ ‬غدًا‮  ‬بطولة حسن البارودي وماجدة الخطيب وتوفيق الدقن،‮ ‬ومن‮ ‬يومها وأنا انتظم في الكتابة،‮ ‬أما أول مسلسل فكان‮ (‬عبد الله النديم‮) ‬عام‮ ‬1970‮ ‬وبعده‮ (‬سليمان الحلبي‮) ‬ثم‮ (‬عنترة،‮ ‬ليلة سقوط‮ ‬غرناطة،‮ ‬لحم‮ ‬يحترق،‮ ‬بوابة الحلواني‮)... ‬إلخ‮.‬
‮  ‬أعمالك السينمائية قليلة جدًا لكنها ناجحة جدًا أيضا‮.. ‬ورغم ذلك قررت اعتزال السينما،‮ ‬لماذا؟
أنا بحب السينما جدًا لدرجة أنني بتفرج كل‮ ‬يوم علي الأقل علي فيلم أو اثنين وأحيانا ثلاثة،‮ ‬وممكن اكتب كتب عن السينما زي ما أنا شفتها‮.‬
لما بدأت اكتب للتليفزيون سنة‮ ‬1966‮ ‬اتصل بي كثير من السينمائيين ولما قابلتهم تعاملوا معي بشكل سيئ والأفلام الثلاثة اللي عملتها كلها كانت تحت ضغط عاطفي،‮ ‬صحيح أن السينما أبقي الفنون ولكن أنا اهتم بما‮ ‬يشبعني أنا رغم خسارتي في السينما‮.‬
‮ ‬في رأيك من‮ ‬يكتب التاريخ‮.. ‬المؤرخ أم المبدع؟
بكل تأكيد هناك شروط لمن‮ ‬يكتب التاريخ‮.. ‬أولاً‮ ‬أن‮ ‬يكون عالما بفن كتابة الدراما وأن‮ ‬يكون دارسا للتاريخ ولديه الوعي بالتاريخ‮.. ‬أما كاتب الدراما فموقفه أكثر صعوبة حيث تتيح له الدراما أن‮ ‬يحلل المواقف والشخصيات بالإضافة إلي خلق شخصيات درامية تضيف للأحداث أو تساعد في تفسيرها أيضا هو الأقدر علي عرض التاريخ بشكل سهل وممتع بعيدًا عن المادة التاريخية الجافة أحيانًا‮. ‬وبلا شك إحنا محتاجين للاثنان معًا المؤرخ الدارس الواعي والمثقف وأيضا الكاتب الدرامي المؤهل لذلك‮.‬
بمناسبة الكاتب المؤهل لكتابة التاريخ دراميا،‮ ‬من هو أبرز هؤلاء؟
كان عبد السلام أمين‮ ‬
الله‮ ‬يرحمه وحاليا‮ ‬يسري‮ ‬الجندي متعه الله بالصحة‮.‬
‮ ‬هل تري أن الكتاب في مصر حصلوا علي حقوقهم؟ وكيف تري تعامل السلطة معهم؟
الكتاب في مصر والعالم العربي كله عبر التاريخ وحتي الآن عناصر مرفوضة من السلطة،‮ ‬والسلطة لا تثق في أي كاتب لأنه من الممكن أن‮ ‬ينقلب عليها في أي وقت‮.‬
‮  ‬وفي الفترة الحالية؟‮ ‬
الحقيقة تؤكد أن حرية الفكر والإبداع في تراجع،‮ ‬وأصبح المجتمع أيضًا‮ ‬يعاني من عدم فهم معني الديمقراطية وحرية الرأي وأصبحت هناك حالة من عدم تقبل الرأي الآخر بل مهاجمته،‮ ‬ويجب علي الشعب أن‮ ‬يتدرب علي الديمقراطية‮.‬
‮ ‬برأيك‮.. ‬ما أسباب تراجع حرية الفكر والإبداع؟
الشعب مسئول بشكل كبير عن ذلك،‮ ‬فهو الذي‮ ‬يصنع الديمقراطية والحرية،‮ ‬وهي مكسب‮ ‬يحصل عليه الإنسان بعنف وقوة،‮ ‬ولن‮ ‬يمنح النظام الشعب الديمقراطية وحرية الفكر والإبداع أيضًا دون أن‮ ‬يطلبها ويقاتل من أجلها،‮ ‬لا‮ ‬يوجد ما‮ ‬يسمي الحرية الكاملة للكتاب منذ حكم عمرو بن العاص وحتي الآن،‮ ‬ولا‮ ‬يوجد نظام حكم في بلاد مثل مصر والعالم العربي‮ ‬يمنح الكتاب حرية مطلقة،‮ ‬ولكن في الحقيقة ما‮ ‬يتمتع به الكتاب مجرد شيء‮ ‬يشبه الحرية،‮ ‬والسلطة في تلك البلاد تعجب بالكاتب حتي تري أن له رأيا‮.‬
في رأيك من الأولي بتسجيل أحداث ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬ومتي نبدأ؟
أتمني أن نسجل الآن بكل وسائل التسجيل سواء بالكتابة أو الصورة أو الفيديو أو السينما،‮ ‬ولكن الكتابة الدرامية تحتاج إلي وقت‮  ‬هذه الفترة فترة توثيق من خلال برامج ولقاءات‮.. ‬ثم تستغل بعد ذلك المادة دراميا‮.. ‬مثلا تولستوي كتب الحرب والسلام بعد أربعون عامًا من الحرب‮.‬
‮  ‬ومن الأولي بالكتابة عنها؟‮ ‬
في رأيي أن الشباب هم دول من‮ ‬يعبر عن تلك الثورة فمن‮ ‬يري اللافتات التي كتبوها والرسوم والأغاني التي أبدعوها‮ ‬يدرك جيدا مدي إيمان وإبداع هؤلاء الشباب،‮ ‬فقد أقاموا إذاعة ومسرحا وندوات شعرية كل أرض التحرير دون أي دعم أو مساعدة كلها بجهودهم الذاتية‮.. ‬هؤلاء‮ ‬يستحقون أن‮ ‬يكونوا في الصدارة‮.‬
كيف تري الوضع في مصر الآن؟
طبعًا مازالت مصر في خطر،‮ ‬حيث‮ ‬يوجد مخطط‮ ‬غربي أمريكي لتقسيم المنطقة العربية ومصر،‮ ‬وتعاني دول عربية من ذلك منها العراق التي لن تهدأ أبدًا وغيرها،‮ ‬الخطر موجود والمقاومة موجودة أيضًا‮.‬
‮ ‬وما الذي‮ ‬يجب علي القيادة السياسية فعله خلال المرحلة المقبلة من وجهة نظرك؟
الرئيس‮ ‬يريد أن‮ ‬يحقق أشياء كثيرة،‮ ‬ولكن مطلوب منه أن‮ ‬يشرك ذوي الرأي والعلم معه في اتخاذ القرارات المختلفة في كل المجالات حتي تكون قراراته مدروسة وغير متسرعة،‮ ‬ويجب علي الرئيس أيضًا أن‮ ‬يحرص علي معاقبة المسئولين عن الفساد وتطهير الجهات الإدارية من الفساد،‮ ‬لأن الفاسدين في الحكومة والجهاز الإداري أصبحوا لا‮ ‬يخشون أي شيء‮.‬
‮ ‬من المسئول عن انتشار الفساد؟
كلنا مسئولون عن الفساد‮.. ‬ورغم أن الفساد موجود في العالم كله ولكن بنسب تختلف من دولة لأخري ففي العالم الفساد حوادث فردية أما في مصر فهو حياة‮ ‬يومية‮.‬
البلد‮ ‬يعاني مشكلات كثيرة والتغيير‮ ‬يحتاج وقتا،‮ ‬حيث توجد ملفات كثيرة تتطلب تغييرا،‮ ‬ويمكن أن‮ ‬يأتي وقت‮ ‬يثور فيه الشعب علي الفساد بكل أشكاله لأنه‮ ‬يوجد ما‮ ‬يسمي الكيمياء السياسية وتعني اتفاق المواطنين دون أن‮ ‬يتفقوا علي هدف واحد فتحدث ثورة،‮ ‬كما حدث في ثورة‮ ‬1919‮ ‬دون تدخل من أحد‮.‬
‮ ‬ما الذي‮ ‬يمكن أن تمضي إليه الأمور في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية؟
يمكن أن تحدث ثورة نتيجة الضغوط علي الفقراء تحديدًا،‮ ‬وإذا قرأنا المستقبل بخريطة الماضي سنجد أنه لابد أن‮ ‬يحدث تغيير،‮ ‬لأن الأثرياء زادوا ثراءً‮ ‬وزاد الفساد،‮ ‬وإذا حدث وارتفعت معدلاته بدرجة أكبر من كده ستحدث مذبحة،‮ ‬والشعب مسئول عن ذلك الفساد مع الدولة،‮ ‬فمثلا التعاملات كلها أصبحت تتم عن طريق الرشاوي وهذا فساد،‮ ‬وعلي مستوي الحكومة والأجهزة التابعة لها فتعاني أيضًا من فساد كبير،‮ ‬علي سبيل المثال فإن اللجان التي تعقد لمناقشة مشكلة معينة‮ ‬يحدث أن تطمع في الكعكة وتأخذ الأموال لنفسها وعلي مستوي الوزارات توجد فئران بمعني الكلمة تعمل في السر في إفساد المنظومة‮.‬
‮  ‬برأيك‮.. ‬ما أهم الملفات التي تتطلب تغييرا واهتماما من قبل الدولة؟
التعليم‮ ‬يحتاج إلي تغيير،‮ ‬حيث‮ ‬يعاني من حالة من الفساد وأمريكا سبب أساسي في ذلك فقد دفعت أموالا كثيرة من أجل إفساد منظومة التعليم في مصر والنظام ارتضي بذلك،‮ ‬والتعليم أيضًا‮ ‬يعاني حاليًا من مشكلات كثيرة منها الدروس الخصوصية وغياب دور المدارس وضياع دور الكتب المدرسية واللجوء للكتب الخارجية،‮ ‬والدروس أصبحت الأساس والمدارس تحولت إلي شيء مرفوض،‮ ‬وبالنظر لدول في آسيا علي سبيل المثال نجد أن بعضها بدأ بالتعليم فقط وارتقت بسبب ذلك خلال عدد محدد من السنوات،‮ ‬والدولة‮ ‬يجب أن تلتفت لذلك لأن التعليم الخاطئ‮ ‬يسهم في زيادة معدلات البطالة وانتشار الفوضي في المجتمع‮.‬
‮  ‬هل أنت مشغول بعمل إبداعي حاليا؟
أنا دائما مشغول أكتب أقل مما أنا مشغول به وأنشر أقل مما أكتبه‮.‬
يمكن أجمع كتب ودراسات في مواضيع شتي واتصل بناس حتي من خارج مصر،‮ ‬كل هذا‮ ‬ينتج عدد قليل من الأعمال أو ربما عمل واحد‮.‬
كتبت كثيرًا بلا نظام أو توالي‮.. ‬وأنا مزاجي جدا ولم أكتب عمل في حياتي تحت أي ضغط‮.‬







تعليقات القرّاء