رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
أحداث

«فيل وأراجوز»..أحدث معارض البريدي


مني عبد الكريم‮ ‬
7/8/2017 10:15:36 AM

في قرية صرد بمحافظة الغربية نشأ الفنان إبراهيم البريدي في أحضان الطبيعة البكر التي تركت في نفسه أثرا عميقا اتضح في كثير من أعماله التي اشتهرت بتسجيلها لتفاصيل الحياة الشعبية بمختلف جوانبها وشخوصها، ولعل واحدا من تلك السمات هي ارتباطه بالكائنات الحية، ففي معرضه الأخير الذي استضافته ساقية الصاوي بالزمالك قبيل إعلان فوزه بجائزة الدولة التشجيعية تحت عنوان "فيل وأراجوز" لم يحتف الفنان بالفيل وحده رغم كونه البطل الأساسي لكثير من الأعمال، بل أيضا بالعديد من الكائنات الأخري التي ظهرت في لوحاته ومن بينها العصافير والأوز والغربان والقطط وغيرها.
يقول البريدي : نشأتي في قرية صرد جعلتني علي اتصال دائم بالطبيعة وبالكائنات الحية التي كنت أراها في الريف، وقد اخترت الفيل لهذا المعرض لأن ابنتي أمنية تحب الأفيال جدا، وقررت أن أهديها هذا المعرض بمناسبة زواجها، ولذا صورت معظم اللوحات بها طفلة في حالة بهجة، فكنت  أتخيل أن أمنية بنتي هي التي تركب الفيل ومستمتعة بالحياة وصوت الطيور .
ولا تكاد تخلو لوحة من لوحات البريدي من كائن حي سواء إنسانا أو طيرا أو حيوانا وكأن أعماله احتفال دائم ببهجة الحياة التي يؤكد عليها من خلال ألوانه المبهجة وتوظيفه لشخصية الأراجوز المرحة ، والعروسة التي كانت تصنعها الجدات في الماضي، حتي في تلك اللوحة التي اتجه فيها البريدي للتجريد كتجربة جديدة بدأ استكشاف أبعادها باستخدام قصاقيص القماش لم تخل من وجود عصفور. كما كان البريدي قد خصص معرضا بالكامل قبل ذلك عن القطة وحمل عنوان "البريدي ينونو" وكان هذا المعرض عن قطط الشوارع وليست القطط المرفهة.
حصل الفنان البريدي مؤخرا علي جائزة الدولة التشجيعية في الفنون فرع المهارات والمعارف الشعبية، عن عمله الفني »الليلة الكبيرة»‬ المستوحي من رائعة صلاح جاهين والتي صمم عرائسها الفنان المبدع ناجي شاكر ، حيث اشتهر البريدي بتقديمه لها عدة مرات كان أولها لوحة كبيرة مساحتها 2 متر في 3 أمتار جمع فيها شخصيات الليلة الكبيرة معا، بعد ذلك أقام عدة معارض عن موضوع الليلة الكبيرة.
ويتفرد البريدي باستخدامه قصاقيص القماش لعمل لوحات فنية، في تقنية أطلق عليها اسم "مرج خيط" وهي مزيج من كلمة مرج حيث يعيش وحيث لمح قصاقيص القماش بسوق المرج والتي أوحت له ببداية التجربة أما خيط فترجع إلي ظهور الخيوط بشكل واضح في لوحاته والتي يستخدمها أحيانا لتحديد الأشكال.
بدأ البريدي حياته الفنية رساما للكاريكاتير وقضي ما يقرب من 20 سنة يعمل بهذا الفن  في العديد من الصحف والجرائد وشارك في مهرجانات دولية ومحلية قبل أن يتفرغ لفنه الجديد وعمل لوحات بقصاقيص القماش وبواقي الملابس وقيامه أيضا بعمل ورش تدريبة.
ويحاول البريدي التجديد في معارضه من حيث الموضوع والأسلوب، ففي معرضه الأخير قدم عددا من اللوحات المستديرة ، كما ركز علي تقديم عدد من اللوحات المجسمة التي تعتمد علي شخصيتي الأراجوز والعروسة .. وقد أقام البريدي ما يقرب 17 معرضا  من بينها شارلي شابلن في مصر، والليلة الكبيرة ، وقصاقيص، وكذلك "أغنية في لوحة" الذي تناول من خلاله الأغاني المصرية القديمة مازجا بين الكلمات والأشكال في اللوحة.