رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
أخبار

بورتريه

القاسم.. سجين الوطن


عائشة المراغي
8/12/2017 11:01:13 AM

سميح القاسم, أحد أبرز شعراء فلسطين، ولد لعائلة درزية في 11 مايو عام 1939 بمدينة الزرقاء الأردنية، حيث كان والده ضابطا في قوة حدود شرق الأردن. تناول في شعره الكفاح ومعاناة الفلسطينيين، ومع بلوغه سن الثلاثين كان قد نُشر له ست مجموعات شعرية حازت علي شهرة واسعة في العالم العربي. لكنه في المقابل؛ سُجن أكثر من مرة، ووُضِع رهن الإقامة الجبرية والاعتقال المنزلي، كما طُرِدَ مِن عمله مرات عدة بسبب نشاطه الشعري والسياسي وواجه أكثر مِن تهديد بالقتل، في الوطن وخارجه.
كان القاسم من مؤسسي صحيفة "كل العرب" ورئيس تحريرها الفخري، إلي جانب إسهامه في تحرير "الغد" و"الاتحاد"، ثم رأس تحرير جريدة "هذا العالم" عام 1966. ولاحقاً عاد للعمل محررا أدبيا في "الاتحاد"، وأمين عام تحرير "الجديد" ثم رئيس تحريرها. وأسس منشورات "عربسك" في حيفا، مع الكاتب عصام خوري سنة 1973، وأدار فيما بعد "المؤسسة الشعبية للفنون" في حيفا، وترأس الاتحاد العام للكتاب العرب الفلسطينيين منذ تأسيسهما.
كتب القاسم أيضاً عددا من الروايات، وصدر له أكثر من 60 كتابا في الشعر والقصة والمسرح والمقالة والترجمة، وصدَرتْ أعماله الناجزة في سبعة مجلّدات عن دور نشر عدّة في القدس وبيروت والقاهرة. وتُرجِم عدد كبير من قصائده إلي الإنجليزية والفرنسية والتركية والروسية والألمانية واليابانية والإسبانية واليونانية والإيطالية والتشيكية والفيتنامية والفارسية والعبرية ولغات الأخري.
حصل سميح القاسم علي العديد من الجوائز والدروع وشهادات التقدير وعضوية الشرف في عدة مؤسسات، ومن الجوائز التي نالها: "غار الشعر" من إسبانيا، جائزتان من فرنسا عن مختاراته التي ترجمها إلي الفرنسية الشاعر والكاتب المغربي عبد اللطيف اللعبي، البابطين، "وسام القدس للثقافة" من الرئيس ياسر عرفات مرتين، جائزة نجيب محفوظ من مصر، جائزة "السلام" من واحة السلام، وجائزة الشعر الفلسطينية. وفي 19 أغسطس عام 2014 توفي بعد صراع مع مرض السرطان.
تحل يوم السبت القادم الذكري الثالثة لوفاة الشاعر سميح القاسم.