رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
أخبار

في بحث أكاديمي:القيم وفلسفة الفن عند باركر


الباحث مع لجنة الاشراف والمناقشة

الباحث مع لجنة الاشراف والمناقشة

مني نور
8/12/2017 11:04:37 AM

القيم وفلسفة الفن عند دي ويت باركر.. عنوان لدراسة أكاديمية حصل عنها الباحث محمود محمد حسن أحمد (المعيد بقسم الفلسفة بآداب سوهاج) علي درجة الماجستير بامتياز، في بداية طرحه أوضح الباحث أن القيم العليا تنقسم إلي ثلاثة أقسام: الحق، الخير، الجمال، فالحق تندرج تحته العلوم كلها، وتحت قيمة الخير، يندرج السلوك كله، أما الجمال فتندرج تحته الفنون كلها، وهذه القيم تختص بالجانب الوجداني، ومن الوجدان والإدراك والنزوع يتألف الوعي أو الشعور، والوعي هو لب الانسان وصميمه.
ويشير الباحث إلي أن رسالته تدور حول طبيعة القيم، وهي رد علي تساؤل حول: هل الأشياء قيمة، لأننا نرغب فيها، أو أننا نرغب فيها لأنها قيمة؟ بمعني آخر، هل القيم ذاتية أو موضوعية؟
من هنا ينقسم الفلاسفة في بحثهم حول طبيعة القيم إلي ثلاثة اتجاهات»‬ القائلون بذاتية القيم (منهم ديفيد هيوم)، القائلون بموضوعية القيم (ريتشارد برايس)، وأخيرا القائلون بأن القيمة علاقة بين الذات والموضوع، وأصحاب هذا الاتجاه يقولون بوجود علاقة تفاعلية بين الذات والموضوع، يعتمد فيها أحدهما علي الآخر، والتغيير في أحدهما يسبب تغييرا في الآخر.
ويعد دي ويت باركر 1885/1949، واحدا من أنصار ذاتية القيم، فقد رأي أن القيم تتعلق كلية بالعالم الداخلي للانسان، بعالم العقل، وقد قسم القيم إلي نوعين: قيم الواقع، مثل القيم الأخلاقية، وقيم الخيال مثل القيم الدينية ووضع لهذه القيم ستة معايير لتحديدها هي: الحدة، الديمومة، المقدار، الكيفية العلو، وأخيرا الانسجام.
والنظرية العامة للقيمة عند »باركر» تعتمد علي تحديد المفهوم النوعي لها، وارتباط القيم الاخلاقية بكل فروع النشاط الأخري.
اذا كان »‬باركر» أحد أنصار الاتجاه المثالي الذاتي في القيم، فهو كذلك أحد أنصار المدرسة الكلاسيكية في الفن، حيث يري أن العمل الفني لايكون كاملا إلا من خلال التوازن، الذي هو أساس الصورة الفنية، وهو بمنزلة الوحدة الجمالية.
وبعد العرض المستفيض الذي قدمه الباحث، فإن رسالته - كما يقول عنها، تعد محاولة لإلقاء الضوء علي فكر أحد الفلاسفة الأمريكيين المعاصرين، والذي لم يحظ بقدر واف من التحليل، سواء علي المستوي الغربي، أو الشرقي، علي الرغم من أن له اسهامات فلسفية توازي اسهامات معاصرية أمثال: رالف بارتون بيري، جورج بالمر، وايربان، لويس.
وتعد فلسفة القيم عند باركر ذات أهمية كبيرة للفلسفة المعاصرة، فعلي الرغم من كونها فلسفة القرن الـ 20، فإنها تعود في جذورها التأصيلية إلي فلاسفة اليونان، حيث ذهب باركر مع افلاطون إلي الربط بين القيم والميتافيزيقا.
كما تهدف الرسالة إلي التأكيد علي مكانة »‬باركر» كأحد أهم أعلام الفلسفة المعاصرة، خاصة أنه استطاع استيعاب فكر كل من البرجماتية والمثالية.
استخدم الباحث المنهج التحليلي في عرض آراء باركر، والمنهج المقارن، خلال مقارنة آرائه بآراء الفلاسفة، وأخيرا المنهج النقدي في معالجة آرائه الجمالية.
جاءت الدراسة في خمسة فصول، في الأول منها تناول الباحث، الأبعاد الأساسية لنظرية القيمة عند باركر، وفيه عرض موقف باركر من نظريات القيمة المختلفة، في محاولة للوصول إلي كنه النظرية العامة للقيمة عنده، وفي الفصل الثاني،  تناول المفاهيم الاساسية في فلسفة الفن عند باركر، وفيه يعرض الباحث رؤية باركر الاستطيقية من خلال آرائه الفنية.
وعن موقف باركر من النـظريات الاستاطيقية، كان الفصل الثالث- وفيه تعرض الباحث للانتقادات التي وجهها باركر لبعض نظريات علم الجمال وفي الرابع استعرض الباحث التذوق الفني عند باركر، وتكلم عن معني التذوق ونظرياته ورؤية باركر له، وفي الفصل الخامس والأخير تحدث الباحث عن الفن والحياة الانسانية (الأخلاق، الدين، الطبيعة)، وفيه يعرض الباحث وجهة نظر باركر حول طبيعة الصلة بين الفن والأخلاق والدين والطبيعة.
وتوصل الباحث إلي أن باركر أنتقل بموضوع القيمة من ذلك المستوي البسيط، مستوي الحكم أو التذوق، إلي مستوي الابداع، ابداع موضوعات القيمة (الأعمال الفنية وأنواع السلوك الأخلاقي)، وقد جعل الرغبة أساس القيمة، فلا وجود للقيمة حتي يتم اشباع الرغبة، وبذلك يكون باركر أحد أنصار ذاتية القيم أمثال ديفيد هيوم، والوضعيين الجدد.
وأكد الباحث أن باركر لم يكتف بتحديد أساس القيمة فقط (الرغبة)، بل انه قام بتحديد البعد التعددي لها، حيث حدد ستة أبعاد أساسية للقيمة وهي: الحدة، الديمومة، المقدار، الكيفية، العلو، الانسجام.
كما كشف الباحث أن باركر يفضل موضوعات القيمة الدائمة، حيث ذهب إلي أن الاستمتاع بالقيمة لايتحقق إلا باستمرارها لبعض الوقت لأن أصداءها تظهر في خبرات لاحقة.
وعن العمل الفني، توصل الباحث إلي أن باركر وضع ستة مباديء رئيسية للشكل في العمل الفني، مبدأ الوحدة العضوية (الوحدة في التنوع)، مبدأ الموضوعية، مبدأ الاختلاف الموضوعي، مبدأ التوازن، مبدأ التسلسل الهرمي، مبدأ التطور.
وأكد الباحث أن باركر لم يضع الفن والأخلاق علي قدم المساواة فقط، بل انه ذهب إلي أبعد من ذلك، حيث تتأثر الأخلاق بالفن، فالادراك الجمالي يدربنا علي الانتباه إلي العمل لذاته فحسب، ففيه نهتم بالخصائص الباطنية للعمل، أما الأخلاق فتهتم بالعلاقات بين العمل وأشياء أخري، ومن ثم فإن الفن يؤثر في السلوك الأخلاقي، وفي النظم الأخري في المجتمع.
تم مناقشة الرسالةبقسم الفلسفة بآداب سوهاج، باشراف د. راوية عبدالمنعم عباس (اداب الاسكندرية)، د. شرف الدين عبدالحميد (اداب سوهاج)، ومناقشة د. فتحي نبيه شعبان (آداب كفر الشيخ)، د. حسن حماد (آداب الزقازيق).