رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
البريد

العجوز والملك


قصة‮: ‬محمد خضيري
3/18/2017 10:43:48 AM

يحكي أن‮:‬
في قديم الزمان،‮ ‬كان هناك ملك‮ ‬يتوافر له كل شيء،‮ ‬غير محروم من شيء،‮ ‬وكان أهل البلاد‮ ‬يطلقون عليه لقب‮" ‬أسعد السعداء‮"‬،‮ ‬وفي‮ ‬يوم من أيام الشتاء،‮ ‬اجتمع الملك بحاشيته،‮ ‬وقرر النزول والتجول في البلدان،‮ ‬فتعجب الناس وقالوا‮: ‬يا مولاي إن اليوم شديد البرد والرياح عاصفات،‮ ‬فرد الملك‮: ‬لكنني سوف أنزل اليوم لأري حال الناس في تلك الأثناء،‮ ‬وماذا‮ ‬يقولون عني؟ أمر قائد الجند بتجهيز موكب الملك،‮ ‬ونزل وتجمع الناس رغم برودة الجو،‮ ‬وأصابتهم الدهشة،‮ ‬وابهرهم الملك وموكبه الضخم،‮ ‬وظلوا‮ ‬يرددون هذا موكب أسعد السعداء،‮ ‬وكان هناك رجل عجوز قد اخذ الزمن منه الكثير،‮ ‬بدا جسمه كهلال متكيء علي عصاه،‮ ‬وسأل‮: ‬من هذا؟
قالوا‮: ‬ويحك‮ ‬يا رجل،‮ ‬ألا تعرف ملكنا أسعد السعداء؟
قال الرجل‮: ‬ولماذا أطلقتم عليه هذا الاسم؟
ردوا‮: ‬إنه‮ ‬يمتلك من الأموال والقصور والجواري والحلي ما لا‮ ‬يمتلكه أحد منا،‮ ‬ولا سيمتلكه أحد‮  .‬
قال‮: ‬إن لي زمنا أرحل بين البلاد بحثا عن أشقي الأشقياء‮ ‬،والآن وجدته‮.‬
‮ ‬صاح الناس‮: ‬اقبضوا علي هذا الرجل الأخبل،‮ ‬الذي‮ ‬يطلق علي ملكنا أشقي الأشقياء،‮ ‬فقبضوا عليه وطلب الملك لقاءه،‮ ‬وسأله‮: ‬انت قلت أني أشقي الاشقياء؟
أجاب الرجل بكل ثقة نعم‮. ‬قال‮: ‬حدثني عن هذا‮.‬
قال الرجل‮ : ‬تحمل هم رعية‮ ‬،ومسئول عن كل فرد فيها‮ ‬،ومسئول عن الجوعان لماذا لا توفر له الطعام ؟ومسئول عن المريض لماذا لا توفر له الدواء،‮ ‬ومسئول عن العاري لماذا لا توفر له الكساء ؟ومسئول عن كل صغيرة وكبيرة،‮  ‬ومسئول عن مالك وسلطانك فيما استغللته،‮ ‬ومسئول عن المظلومين لماذا لا تنصرهم،‮ ‬ومسئول عن الظالمين لماذا لم تقوّمهم،‮ ‬ومسئول عن المجرمين لماذا لا تعاقبهم،‮ ‬ومسئول عن الدماء التي تسيل لماذا لم تتدخل لتوقفها‮ ‬،ومسئول عن الطريق لماذا لم تصلحه ؟ انت مسئول فهل قمت بكل مسئولياتك هذا بما‮ ‬يرضي الله؟
‮ ‬سكت الملك هنيهة وقال‮:‬
والله ما قمت بها وما اهتممت إلا بجاهي وسلطاني وحاشيتي‮.‬
‮ ‬سأله الرجل‮: ‬هل أخطأت عندما قلت إنك اشقي الاشقياء ؟
رد الملك‮ :‬لا‮ ‬،‮ ‬بل انا اشقي الأشقياء‮. ‬ثم سأله‮: ‬هل انت سعيد؟
قال الرجل‮: ‬نعم أنا أسعد السعداء‮ ‬
ضحك الملك والحاضرون وتساءل الملك‮: ‬كيف ذلك وأنت لا تمتلك مالا ولا دارا،‮ ‬وتتنقل من بلد إلي آخر؟
رد الرجل‮: ‬كفاني أنني عندما أنام أكون مطمئنا علي حياتي في أي مكان‮. ‬وكفاني حين أنام أنه لا‮ ‬يكون في صدري ضغينة لأحد‮. ‬لهذا أنام في أي مكان،‮ ‬لا أخشي إلا الله،فهل هذا قليل؟ علق الملك‮: ‬حقا أنت أسعد السعداء‮.‬
فقال الرجل‮: ‬السعادة ليست في المال والسلطان،‮ ‬بل في‮ ‬الطمأنينة وراحة البال‮.‬
قاو

تعليقات القرّاء