رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
البريد

بهدف تحقيق حلم شبه مستحيل:

دور الثقافة الجماهيرية لم ينته.. بل ينبغي أن يبدأ!!


9/23/2017 11:18:28 AM

هل انتهي دور الثقافة الجماهيرية؟ سؤال صادم طرحه رئيس التحرير في مقال سابق له، يعبر عن الأزمة التي تمر بها هذه الهيئة مع أخواتها من هيئات وزارة الثقافة، لكن »همّ»‬ قصور الثقافة» يظل الأكثر وطأة، لأنها المسئولة عن ربط أوصال أقاليم يعاني مبدعوها من التهميش. والواقع يشير إلي أن عدد موظفيها الذي لا أعرفه أصبح يفوق أعداد روادها، وهو ما يقلب القاعدة، ويعلي من شأن الموظف علي حساب المثقف، لكن رغم كل هذه الأمور يظل وجود الهيئة مهما، بشرط أن تشهد ثورة حقيقية، تبدأ من الرؤي المغايرة، التي تتماشي مع إيقاع العصر ومتطلباته، وتعرف كيف تخاطب أجيالا جديدة بلغتها، دون أن يعني ذلك بالتأكيد تسطيح الثقافة، وانتهاء بالآليات التي ينبغي أن تتم ترجمتها لأنشطة فاعلة، تستقطب الرواد، دون أن تكون »‬مجرد سد خانة»، يحاول من خلالها كل بيت ثقافة أو قصر، أن يعطي انطباعا وهميا بأنه أدي دوره كما ينبغي.
هل انتهي دور الثقافة الجماهيرية؟ الإجابة من وجهة نظري هي النفي القاطع، لكنه ينبغي أن يبدأ! لأن اللحظات الفارقة التي يمر بها المجتمع تفرض عليها دورا أكبر، لكنه ليس دورا دعائيا يشبه منشورات الاتحاد الاشتراكي في الستينيات، التي قرأنا عنها دون أن نعايشها لأن عمر الكثيرين منا لم يمنحه الفرصة لذلك يجب علي قصور الثقافة أن تنتفض لتعالج قصورها، حيث يفترض أن تكون كتيبة أساسية، تشارك في محاربة الظلام بعقر داره، وتساهم في غرس الثقافة في البشر، لتصبح أحد مقومات حياتهم، ربما يكون الهدف الأخير أشبه بالحلم المستحيل، لكن يكفيها شرف المحاولة، بشرط أن تكون المحاولة جادة.
عبد التواب محمد
سوهاج