رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
البستان

شقتين فول باثنين صاغ والطلب بأربعة صاغ‮ ‬

عم محمد جمعة‮:‬ قول يا رب


6/17/2017 12:42:40 PM

بينما أتجول في شارع المعز لمحت عربة نجمة المعز التي يقف عليها عم محمد جمعة‮.. ‬ولكن العربة الخشبية علي عكس الشائع،‮ ‬كانت تقف داخل محل صغير يضم عددا من الطاولات والكراسي لراغبي تناول وجبتهم بالمحل‮. ‬
أمضي عم محمد جمعة سنوات طويلة في هذه المهنة لكن البداية لم تكن عربة الفول وإنما من المستوقد،‮ ‬وما بين جملة وأخري يتوقف الرجل الطيب ليقول بصوت عال‮: ‬قول يا رب‮.‬
يقول عم جمعة‮: ‬كان لدينا مستوقد في شارع المعز نسوي فيه الفول ونوزع علي محلات وعربات الفول،‮ ‬وكان هناك عدد كبير من المستوقدات بالمعز والدرب الأحمر وغيرها،‮ ‬وبجوار كل منها حمام شعبي،‮ ‬حيث تستخدم الحرارة في تسخين ماء الحمام،‮ ‬وحين توقفت المستوقدات بدأ الناس تسوية الفول بالغاز،‮ ‬وانتقلت أنا لعربة الفول‮. ‬يضحك عم جمعة مضيفا‮: ‬أصل عربية الفول دي مزاج للي‮ ‬غاويها‮. ‬وحين سألته عما إذا كان يتناول الفول يوميا أجابني‮: ‬أنا مدمن فول‮.‬
تتغير الأحوال بتغير الزمن،‮ ‬يصمت عم جمعة قليلا ويقول‮: ‬كل حاجة اتغيرت،‮ ‬كان لفول المستوقد مذاق خاص مختلف،‮ ‬كانت شقتين الفول بقرشين ثم خمسة تعريفة‮.. ‬وكنا نبيع طلب الفول بأربعة صاغ،‮ ‬الآن وصل‮ ‬8‮ ‬جنيهات،‮ ‬كان في بركة والدنيا كانت حلوة‮.‬
ويستطرد عم محمد‮: ‬كانت قدرة الفول من الفخار في الستينات،‮ ‬ثم بعد ذلك أصبحت من النحاس الأحمر وحاليا ألمونيوم،‮ ‬كذلك تغيرت شكل عربة الفول،‮ ‬حيث كانت عربة مفتوحة في البداية،‮ ‬وكان فيها فول وبليلة ومليئة بالقش حتي لا تبرد،‮ ‬بعد ذلك بدأت العربات التي نراها حاليا وهي مغطاة وبها أرفف،‮ ‬كما يوجد شعلة نضع عليها قدرة الفول ليظل ساخنا طوال اليوم،‮ ‬وحين اشتريت عربة في السبعينات كلفتني‮ ‬60‮ ‬جنيها،‮ ‬الآن قد يصل سعرها لعشرة آلاف جنيه‮.‬