رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
ساحة الإبداع

قصيدتان


محمد بنّيــس
3/18/2017 10:33:58 AM

الرّاقص

بخُطوات بطيئَة‮ ‬يبدأُ‮ ‬الراقصُ
شيئاً‮ ‬فشيئاً‮ ‬يصعـدُ‮ ‬سُلّمَ‮ ‬الغامِض
هلْ‮ ‬سيعودُ‮ ‬منْ‮ ‬هناكْ

فجأةً‮ ‬تنفجرُ‮ ‬رقْصةٌ
فيها السماءُ‮ ‬تلتقي بالأرْضِ
نعْمةٌ‮ ‬تلْبسُكَ‮ ‬ولا تلْبسُها

فضاءٌ‮ ‬منَ‮ ‬الأزْرقِ
كما لوْ‮ ‬أنّ‮ ‬جسَداً‮ ‬منْ‮ ‬جَديد‮ ‬يتكوّنُ
الذي لمْ‮ ‬يتكلّمْ‮ ‬قطّ‮ ‬يتكلمُ

قُبالةَ‮ ‬الرّاقص مرْآةٌ
هيَ‮ ‬الفَراغُ‮ ‬وحْدهُ
جَسدٌ‮ ‬يذوبُ‮ ‬في ماءٍ‮ ‬فوقَ‮ ‬ماءْ

بأصَابع اليديْن خُـذْ‮ ‬أصابعَ‮ ‬الرِّجليْن
خذْها بالأنفاس كلّها
لنْ‮ ‬تُغادركَ‮ ‬النقطَةْ

دقّاتُ‮ ‬الرغبة عَنيفةٌ
يحسُّ‮ ‬بهَا جسدٌ‮ ‬في لمْح البَصَرِ‮ ‬يضمُّ‮ ‬جسَداً‮ ‬
صَرخةُ‮ ‬الرّاقص واسعَةْ

لاَ‮ ‬تبتَعدْ‮ ‬كثيراً
عنْ‮ ‬المجهُود الذي‮ ‬يطهّر أعْضاءَكَ
أنتَ‮ ‬الحَاضرُ‮ ‬في الألمْ

حجَابٌ‮ ‬بيْنَ‮ ‬النّهار والليلِ
بدَاخلكَ‮ ‬يتمزقُ‮ ‬
دمُ‮ ‬اللذّة‮.‬


رائحةُ‮ ‬النهَـار

إنكَ‮ ‬جالسٌ‮ ‬أمامَ‮ ‬البحْرِ
عنْدمَا تنْسَي أنْ‮ ‬تفكّرَ
لمْعةٌ‮ ‬منَ‮ ‬حيثُ‮ ‬لا تدْري تسْقطُ‮ ‬عمُودياً

ليْلةٌ‮ ‬وليْلةٌ‮ ‬وليْلةٌ
ألسّماءُ‮ ‬تطيرُ
في نشيدٍ‮ ‬يتنفّسُ‮ ‬الصّمْتْ

كأنّها ترْفُضُ‮ ‬أنْ‮ ‬تعودَ
لا تحْزَنْ
ثمةَ‮ ‬أزْهارٌ‮ ‬تُحرّكُ‮ ‬الهَواءْ

برفْقٍ‮ ‬خُذ اليدَ‮ ‬الممدُودةَ‮ ‬نحْوكَ
في العُبور دائماً
تسْتيْقظ ابتسَامةٌ‮ ‬علَي حين‮ ‬غرّة

لا مسَافةَ‮ ‬بيْنكَ‮ ‬وبيْن دَم الضّحايَا
صُورةٌ‮ ‬تحْملُ‮ ‬الكلمَاتِ
نحْوَ‮ ‬خرَسٍ‮ ‬يَطولْ

رياحٌ‮ ‬من الشرْقِ‮ ‬تهُبُّ
في‮ ‬غُرفتكَ‮ ‬صحْراءٌ
تقْطعُها كلّ‮ ‬يوْمْ

سقطتْ‮ ‬بُرتقالةٌ‮ ‬وتدَحْرجتْ
مَنْ‮ ‬يكتبُ‮ ‬الآنَ
قصيدتَهُ‮ ‬الأولي ؟

أفقٌ‮ ‬أزرقُ‮ ‬يَسيلُ‮ ‬في العيْـنَينْ
تتبدّدُ‮ ‬الطيُوبُ
منْ‮ ‬جهَاتِ‮ ‬النّافذَةِ‮ ‬الأربعَةْ

تنطفئُ‮ ‬القناديلُ‮ ‬دونَ‮ ‬إنذارٍ
تلكَ‮ ‬الفتاةُ‮ ‬التي تتعرّي
تُعطي الحياةَ‮ ‬مَذاقَ‮ ‬ما‮ ‬يدُومْ؟

تنْتشي قليلاً
مَا خطرَ
لا‮ ‬يَأتي منَ‮ ‬الحَاضرِ‮ ‬ولا منَ‮ ‬المَاضي‮.‬