>>‬ اللقاءاتُ‮ :‬ التي حلقت بِنَا سريعًا‮ ‬ هل تضمنُ‮ ‬لنا استمرار ؟ لنرتبَّ‮ ‬الأعيادَ‮ ‬كيفمَا نشاء‮ ‬ وتُنصتُ‮ ‬الأقمارَ‮ ‬لهمسٍ‮ ‬،‮ ‬ وآبارٌ‮ ‬تنفجرُ‮ ‬ فتثمرُ‮ ‬صحراءُ‮ ‬روحينَّا‮ ‬ ويقولُ‮ ‬الرفاقُ‮ :‬ أنَّا اخترعنا عِشقًا‮ ‬، هكذا‮ : ‬ رسمَّ‮ ‬فِبراير خُطَته ؛ ليقودَنا إلي أُسطورةٍ‮ ‬،،‮ ‬ أمُؤهلانِ‮ ‬نحن لتتويجٍ‮ ‬ تحسدُنا عليه فَراشاتٌ‮ ‬، ويغَارُ‮ ‬ عاشقون ؟‮!.‬"/>
رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
ساحة الإبداع

يَقُودُنا إلَي أُسطُورة


‮ ‬عفت بركات‮ ‬
3/18/2017 10:38:15 AM

أيُّها العاصِفُ‮ : ‬
دعْ‮  ‬كلَّ‮ ‬النساء اللواتي
‮ ‬تيمَمَّن‮  ‬بِك‮ ‬
واصغْ‮ ‬لفراشاتٍ‮ ‬تتبعُني‮ ‬،
اليوم‮ : ‬
أتزيَّا أرقي فساتيني‮ ‬،
وأُصفِفُ‮ ‬أقمارًا علي جسدي‮ ‬،
وأحتفِي بميلادِكَ‮ ‬وحدي‮ ‬،
يا لبراعةِ‮ ‬المشهَد‮ !‬
ما الذي حدثَ‮ ‬بمملكَتي ؟
الألوانُ‮ : ‬صارت لهَا أجنحةً‮ ‬،
والحورياتُ‮ ‬تكاثرن‮ ‬،
وأصبحتُ‮ ‬وَفيةً‮ ‬لأَرقٍ‮ ‬
الفراشاتُ‮ ‬تحمِلُك إليَّ‮ ‬،
أوجاعُ‮ ‬ذكرياتك‮ ‬
واحباطاتُك السريعةُ‮ ..‬
ستذوب حتمًا من عِناقٍ‮ ‬
يسُوسُ‮ ‬
قلبينا‮ ‬
إلي‮ ‬
تَحريِر‮ ‬

‮>>>‬

نداءاتُك وصلتني ؛
فاحتميتُ‮ ‬بعِطرٍ‮ ‬أشعلَني‮ ‬
استسلمْ‮ ‬إذنْ‮ ‬
وتهيأ لكَارثةٍ‮ ‬أُخري‮ ‬
لن تفلتَ‮ ‬مِن قَسوةِ‮ ‬موجِي‮ ‬،
ولن‮ ‬يكتملَ‮ ‬الغدُ‮ ‬دُوننا‮ .‬
نعمْ‮  ‬،‮ ‬غيابي مُتكررٌ‮ ‬،
لكن ابتسامتَك بارعةٌ‮ ‬في مُناجَاتي‮  ‬،
فلا أزالُ‮ ‬أهربُ‮ ‬مِن نَشوةٍ‮  ‬
وأحتفظُ‮ ‬بقسوتِك الناعمةِ‮ ‬
التي تُضللُّني ؛‮ ‬
‮ ‬فأعود‮ .‬
‮>>>‬
هكذا‮ : ‬
يُعِيدُني فبراير لشواطئَ‮ ‬أنجبتني‮  ‬
مَنْ‮ ‬أخبركَ‮ ‬بيدين
‮ ‬ينتظرانَ‮ ‬قبلة‮ ‬ً‮ ‬كهذي ؟
هل قابلتَ‮ "‬الرُّومِي‮" ‬مِن قَبل ؟
وهل أخبركَ‮ :‬
كيفَ‮ ‬تُحِبُّ‮ ‬فارِسيةَ‮ ‬العينين ؟‮ ‬
هل تصرخ وحدكَ‮ ‬مِن شوقٍ‮ ‬؟
فتتوَهجُ‮ ‬عبرَ‮ ‬الهوَاتِف‮ ‬
وتقول‮ : ‬
أصابعُكِ‮ ‬تُزلزلُني‮ .‬

‮>>>‬

اللقاءاتُ‮ :‬
التي حلقت بِنَا سريعًا‮ ‬
هل تضمنُ‮ ‬لنا استمرار ؟
لنرتبَّ‮ ‬الأعيادَ‮ ‬كيفمَا نشاء‮ ‬
وتُنصتُ‮ ‬الأقمارَ‮ ‬لهمسٍ‮ ‬،‮ ‬
وآبارٌ‮ ‬تنفجرُ‮ ‬
فتثمرُ‮ ‬صحراءُ‮ ‬روحينَّا‮ ‬
ويقولُ‮ ‬الرفاقُ‮ :‬
أنَّا اخترعنا عِشقًا‮ ‬،
هكذا‮ : ‬
رسمَّ‮ ‬فِبراير خُطَته ؛
ليقودَنا إلي أُسطورةٍ‮  ‬،،‮ ‬
أمُؤهلانِ‮ ‬نحن لتتويجٍ‮ ‬
تحسدُنا عليه فَراشاتٌ‮ ‬،
ويغَارُ‮ ‬
عاشقون ؟‮!.‬

تعليقات القرّاء