رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
ساحة الإبداع

روح العالم


عبد الهادي شعلان
6/17/2017 10:13:41 AM

السماء مشبعة بغيوم ناعمة وروحي معلقة من مساء الأمس،‮ ‬قلت أذهب للكورنيش؛ لعلي أمتلئ بيود الحياة،‮ ‬فتحتُ‮ ‬صدري وانتعشتُ،‮ ‬وسرتُ‮ ‬موازياً‮ ‬للمباني وجعلتُ‮ ‬طعم البحر علي‮ ‬يساري ووجدتني أنطلق في الفراغ،‮ ‬إذ الكون كان فجراً‮ ‬ولم‮ ‬يكن أحد مُؤرَّقا مثلي،‮ ‬فامتلكتُ‮ ‬الكورنيش وحدي وقفزتُ‮ ‬وجريتُ‮ ‬ورقصتُ‮ ‬واعتليتُ‮ ‬سور الكورنيش،‮ ‬وفردتُ‮ ‬يداي كعصفور،‮ ‬وطرتُ‮ ‬حتي انقطع نَفَسي فانحنيتُ‮ ‬ضاماً‮ ‬رأسي بين‮ ‬يديّ،‮ ‬ألتقط أنفاسي وضحكتُ‮ ‬وقفزتُ‮ ‬من علي سور الكورنيش،‮ ‬ووضعتُ‮ ‬يدي في جيبي وسرتُ‮. ‬أخرجتُ‮ ‬سيجارة ودخنتُ‮ ‬فاختلط رذاذ البحر في دخان سيجارتي‮.‬
‮ ‬من بين سحائب الدخان رأيتها وحيدة تسير علي الجانب الآخر،‮ ‬ملاصقة للمباني قدر استطاعتها،‮ ‬ترتدي بالطو ــ بنفسجياً‮ ‬وبنطلون جينز،‮ ‬تضع‮ ‬يديها في جيوب البالطو وتحاول قدر استطاعتها أن تُحكمه عليها،‮ ‬شعرتُ‮ ‬برجفة ورغبة في رؤية وجهها،‮ ‬إذ كيف تسير في هذا الوقت وحيدة؟‮! ‬قلت لعل صدرها ضائق مثلي فخرجتْ‮ ‬تشم روح العالم في وقت خلوه من البشر‮.‬
‮ ‬عبرتُ‮ ‬الطريق وأنا مطمئن وركزتُ‮ ‬عيني عليها وتأكدتُ‮ ‬أن شعرها طويل وناعم ومنسدل علي البالطو البنفسجي‮. ‬قفزتُ‮ ‬فوق الرصيف وصرتُ‮ ‬مواجهاً‮ ‬لها تماماً‮. ‬هي آتية لي وأنا ذاهب إليها‮. ‬كنتُ‮ ‬أضع‮ ‬يدي في جيبي وهي مازالت تحتفظ بدِفء‮ ‬يديها داخل جيوب البالطو،‮ ‬حين اقتربتُ‮ ‬منها رفعتْ‮ ‬يديها ونفختْ‮ ‬من أعماقها دفئاً‮ ‬سَرَي من تجويف‮ ‬يديها لأعماق روحي فنظرتُ‮ ‬لعينيها،‮ ‬كانت تلمع بلمعة‮ ‬غريبة وكأنها لم تنم طوال الليل مثلي‮. ‬قالت‮: ‬صباح الخير،‮ ‬ومرت جانبي ولم تلتفت حيث وقفتُ‮ ‬متوجها بكلي إليها فمنحتني ظهرها ومرت وأنا ظللت أردد صباح النور،‮ ‬صباح النور‮. ‬

تعليقات القرّاء