رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
ساحة الإبداع

القادم


حسن الجيار
9/9/2017 11:01:50 AM

جاء من أطراف المدينة يسعي ..كلما قابل شخصا أو جماعة في الطريق تناهت لسمعه أصواتهم ينعتون إيزيس بالخائن العميل ويمجدون الملك ..شاهد النحاتين يرسمون وينحتون صورا له علي جدران البيوت والمعابد ،حتي الاطفال يسيرون وهم يحملون صورا للملك ويشيرون للمارة بعلامات النصر، ارتدوا حول أعناقهم تمائم الأجداد ..الشوارع والحارات مزدانة بالاعلام واللمبات الملونة..رن تليفونه الذكي رنات متتالية أسرع بالرد معتقدا أن هناك من يهاتفه لكنه وجد صديقا علي الشات يحذره من القوم وأرسل له بوست علي الفيس يخبره أن العسس يراقبون النت وأنشأوا لجانا إلكترونية تمجد في الملك وتشوه صورة إيزيس ..لكن هذا لم يثنه عن هدفه النبيل من الوصول لإيزيس ينصحه :كن حذرا فحكمتك لم تعجب الملك وأذناب الشر من الكهنة يكيدون لك. ...ثم ذهب إلي الملك مرتديا رداء الشجاعة والحكمة قائلا: أتستحلون قتل رجل يقول إن العظمة لله وليست لأمريكا وكان حكيما يطوع الكلام يستدر إنصات من حوله ودهشتهم مستطردا قال:فإن كان كاذبا فعليه كذبه وإن كان صادقا فستحصدون غنائم صدقه ..ثم إن أوزوريس لن تهدأ وستبحث عن جسده في أنحاء البلاد حتي تعود إليه الروح ليعود فينتقم ..كان الكهنة ينظرون شذرا للرجل يأكل الغل قلوبهم ،تدور أعينهم كالذي أغشي عليه ..مال أحدهم وهمس في أذن الملك فصاح / عليكم بإيزس ..جهزوا العدة والعتاد واتبعوني سأطلع إلي الغد وهو صريع بين يدي جثة هامدة تأكلها الغربان والطيور الجارحة..كأنه السحر قال الرجل كلمته وذهب من بين أيديهم كشهاب صاعدا نحو الفضاء ينظرون إليه تتملكهم رهبة أصابتهم بالخرس ..لم يفيقوا إلا علي همهمات الشعب الذي رآه وسمع كلامه يمصمصون الشفاه إشفاقا وألما وهم يشهدون السحرة مصلبين حول جذوع الأشجار يفكرون في كلامه مندهشين من جرأته حائرين بين سلطان الملك ودعوة إيزيس.

تعليقات القرّاء