رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
ساحة الإبداع

له بريق أحمر


10/7/2017 11:25:26 AM


إن كنتِ أنثي ستفهمين قصدي، إن كنتِ أنثي محجبة أو مضطهدة ستشعرين بي حتمًا، إن كنت رجلاً ستسمعني بلا شك، لا يقين في أي شيء بعد سماعك، سأدع الأمر لك أو لها، لكما في كلتا الحالتين، لن يخرج عن احتمالين، عذرًا لست ثرثارة. خرجت بعد الظهر من أجل شراء أشياء لا تهمك معرفتها، الأمر الأهم حدث عند تجاوزي الميدان، هناك جهة الجانب الشرقي من الميدان ينتصب المول شامخًا والدور الأرضي كما تعلم أتيليه عظيم لفساتين السهرة، هل تعرف ماذا يعني الفستان بالنسبة إلي فتاة؟ ليس فستان الزفاف بل الفستان العادي، أظلمه بوصف العادي، لا ليس عاديًا، فستان سواريه أحمر يقف في الجانب الأيسر يحيط بمانيكان أبيض يماثل جسدي تقريبًا، لا أبالغ الفستان أضفي علي المانيكان بعض الروح، انظر معي ترفع يدها بكبرياء، مائل خصرها بدلال، أنا خلف الفترينة بثيابي التي لا أحبها، عباءة سوداء هذه الموضة، العباءات الملونة صارت موضة قديمة من ترتديها في منطقتنا تكون مثارًا للسخرية، عباءة سوداء وحجاب أسود، خصلة صغيرة تظهر أسفله، ميك أب بسيط، هكذا قمة الأناقة، لا غضاضة في حذاء رياضي بلا كعب، صار مقبولاً مؤخرًا، أضف رأسًا لرأسي بلف بعض الطرح حتي أشبه الخليجيات ذوات الشعر الكثيف، عندما تتأملنا في مناسبة ما، تظن أننا خرجنا من المصنع للتو، متماثلات علي نحو يثير الشفقة، النحيفة جدًا تسعي للسمنة، البدينة تتبع نظامًا غير صحي، المهم أن تصل إلي النحافة، السوداء تستخدم كريمات التفتيح، جميعًا منحصرات ما بين درجات اللون القمحي، أنا لوني قمحي طبيعي ووزني مثالي في نظرهن، لكن لا أشعر بالسعادة، أرغب في اقتناء هذا الفستان الأحمر الجميل، له حمالتان رفيعتان وفتحة صدر متوسطة، يحوي الصدر حتي الخصر ساتان له بريق أحمر، في الأسفل حتي القدمين من الدانتيل الأحمر أيضًا بدرجة أفتح قليلاً، أحب الأحمر بالرغم من لوني القمحي سيبدو مناسبًا. أتخيل نفسي داخله، شعري منساب، أضع السلسلة التي اشتراها لي حبيبي، قصيرة ولا تظهر مع الحجاب، لكن عند ارتداء الفستان ستزين نحري الأبيض نسبيًا، سأرسم وشمًا علي ذراعي الأيمن سيكون عاريًا، متحررًا، مثيرًا، يا الله كم سأبدو شهية، أنثي كما ينبغي، من يظهرن علي الشاشات أقبح مني بلا شك، حذاء أحمر لتكتمل الأناقة، لم أرِ خلفية الفستان، لابد أنه عاري الظهر سيضع حبيبي كفه عليّ، أشعر أنني ازداد جمالًا معه، سألته مرة »إن كان يراني جميلة؟»‬ قبل أن يجيب رأيت في عينيه اللامعتين جمالي، عند ارتداء فستاني سأرقص كثيرًا معه، سنتعانق وأفرد شعري علي كتفه، العباءة تصلح للرقص الشرقي وأنا لا أحبه، اقتربت أكثر نحو الفترينة، أتأملني عندما لمستني من خلف الزجاج، صاح العامل لكي ابتعد، يدي المبللة بالعرق لوثت الزجاج الذي نظفه منذ لحظات.