رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
كتابة

حكايات «الغجرية» صوت وصورة


مني عبد الكريم
8/5/2017 10:39:04 AM

»أنا الغجرية بنت الوادي والصحراء .. أنا المولودة تحت السما الحرة .. حكاوي السحر عني كتير يحكوها .. أنا الفرس اللي قلبه عنيد كما الصخرة.. أوعي يدوب قلبك وتعشق بنات الغجر ..تسهر تموت عطشان وأنت في عز المطر»‬
لا شك أن حياة الغجر وحكاياتهم كانت ولا تزال غامضة ومثيرة وملهمة لكثير من الشعراء والقصاصين والفنانين حتي أن الفنانة الروسية لالا كوزنتسوفا انشغلت بحياة الغجر وقدمتهم في معرض مستقل  حققت من خلاله شهرة واسعة.
ولكن بعيدا عن معايشة الحياة الحقيقية للغجر كما فعلت الفنانة الروسية، قررت الفنانة منة حسين بالتعاون مع فريق من الموهوبين الشباب تصوير أغنية »‬الغجرية» التي قدمتها قبل ذلك عدة مرات  كواحدة من الأغنيات التي اشتهر بها فريق قص ولصق، وما أن تم إطلاق الأغنية التي قام بإنتاجها وإخراجها الفنان أمير هداية علي مواقع التواصل الاجتماعي حتي حققت رواجا كبيرا وتخطت المشاهدات أكثر من مليون ونصف مليون مشاهدة في بضعة أيام .
ويرجع نجاح الكليب إلي عدة أسباب من بينها روعة التصوير، حيث قدم فريق العمل لونا مختلفا عن الشائع في تصوير الكليبات، وخرج التصوير أقرب لتصوير أفلام الطبيعة التي تشتهر بها قنوات ناشيونال جيوجرافيك.
ولم يتوقف الأمر عند ذلك، حيث استمر المشروع الفني ليتحول إلي معرض يحمل نفس الاسم، وضم عددا من الصور الفوتوغرافية التي قام بالتقاطها الفنانون أحمد هيمن وريم أسامة وخالد مرزوق أثناء تصويرهم للفيديو في منطقتي قصور العرب ومدينة ديمية السباع بالفيوم .. وبخلاف الصور الفوتوغرافية  ضم المعرض الملابس والحلي والإكسسوارات التي قامت بتصميمها الفنانة زي .
يقول أحمد هيمن: الموضوع ليس مجرد معرض للتصوير الفوتوغرافي ، وإنما مشروع فني متكامل، حاولنا من خلاله الاقتراب من الجمهور، لذا عرضنا أيضا فيلما عن مراحل صناعة الفيديو كليب قامت بتصويره ومونتاجه الفنانة ريم أسامة، وكأن المشاهدين كانوا معنا أثناء رحلة التصوير.
وقد بدأ هيمن حياته الفنية مصورا صحفيا بالمصري اليوم عام 2008، رافعا شعار الصور ستكون سببا في التغيير، ونفذ العديد من المشاريع الفنية التي حققت له شهرة عالمية قبل أن يدخل مجال تصوير الأفلام برؤية مختلفة تناسب مستوي الصور التي قدمها في مشواره الفني. أما الفنانة ريم أسامة فقد تخرجت من فنون تطبيقةبالجامعة الألمانية واستهوتها صناعة الأفلام منذ فترة طويلة، وهي تهتم بالتفاصيل إضافة إلي اهتمامها بالتصوير المفاهيمي وقد شاركت في عدد من المشروعات الفنية.
وتهتم ريم بالطبيعة ،حيث طرحت من خلال مشروع تخرجها تساؤلا حول مدي تأثير الطبيعة علي تغيير سلوك البشر ، وقدمت كتابا اكتشفت من خلاله مدي تأثير الطبيعة علي الأفراد ثم قررت تحويله لفيلم. لكن واحدة من الصعوبات التي واجهتها أثناء تصوير أغنية»‬ الغجرية» تمثلت في وجود  بعض الزواحف في التصوير ، الأمر الذي أزعجها بشدة لأنها تعاني من خوف شديد منها  .
وعلي عكس ذلك كان خالد مرزوق هو المسئول عن تلك الزواحف، وكذلك الصقر الذي ظهر في الأغنية، وخالد أيضا دارس للفنون التطبيقية ويعمل بالدعاية والإعلان ،  إلا أن اهتمامه بالحيوانات والزواحف يعود لطفولته.
يقول خالد : كانت مدرستي الابتدائية بمنطقة البراجيل محاطة بالمزارع المليئة بالحشرات والزواحف، وكان الفضول يدفعني لمطاردتها والإمساك بها، وحين كنت أعود لأمي بها في كيس السندوتشات الفارغ ، كانت تشعر بالاشمئزاز وتخبرني ألا أفعل ذلك مجددا لأنها روح، واستمر حبي لمراقبة الكائنات الحية حتي اليوم، ولكنني أتذكر كلام أمي ولم أعد أقتل أي كائن حي حتي لو ناموسة.
يضيف خالد: أنا مهتم بتصوير الطبيعة بشكل عام بما في ذلك الحيوانات والحشرات والزواحف، كل مخلوقات الله التي تجسد جمالا فائقا ، وأتمني أن أتخصص في تصوير الحياة البرية وأتنقل في كل الأماكن الطبيعية بما في ذلك الغابات ومناطق البراكين، وأري في ذلك علما ينتفع به الناس وطريقة يكتشفون بها العالم المجهول.
صعوبات كثيرة واجهت فريق العمل أثناء تصوير فيديو »‬الغجرية» منها علي سبيل المثال أن الصقر طار بعيدا، كما نزلت السحلية الكبيرة تحت صخرة ضخمة،  إلا أن خالد السنوسي وهو أحد أفراد فريق العمل والذي قام باختيار أماكن التصوير تمكن من استعادتهم .. يضيف هيمن : إضافة إلي صعوبة التحكم في الكائنات الحية التي كدنا نفقد بعضها، التصوير الخارجي في مكان صحراوي فرض علينا ساعات محددة للتصوير إما في الصباح الباكر أوقبل الغروب، إضافة إلي المشهد الذي قامت فيه منة بالرقص بالنار وكان علينا أن نعتمد فقط علي ضوء النيران.
وعلي الرغم من كل تلك الصعوبات الصعوبات إلا أن نتاج الرحلة يبشر بوجود مواهب شابة بإمكانها تقديم نوعية مختلفة من الأفلام الوثائقية عن الحياة البرية في مصر، وهو ما نتمناه.

تعليقات القرّاء