رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
كتابة

ما يراه الكفيف


انتصار محمد
9/2/2017 11:28:05 AM

إنني أنظر إلي الحياة بعين واحدة، فعيني الأخري من زجاج. بعيني الواحدة تلك أري الكثير،غير أنني أبصر أكثر بالعين العمياء؛ لأنني بالعين السليمة أري، بينما بالعين العمياء دائما أحلم." باروير سيفاك" ينتابني الفضول أن أغوص في بحر أحلام المكفوفين، فكفيف البصر الذي لا يمكنه رؤية الأشياء من حوله، بل فقط يربطه بها مجموعة من الأصوات والترانيم وحاسة اللمس التي يعتمد عليها في التعرف علي الأشياء الملموسة يجعلني أتساءل: كيف يري حلمه؟
وبالرغم من اختلاف الطبيعة الحسية بين أحلام المكفوفين والمبصرين، إلا إنها تعطي نفس شعور المبصر خلال حلمه.
  إن الحلم هو انعكاس تفكير العقل الباطن بالأشياءالتي نراها وتُخزَّن بالذاكرة، فالمكفوفون يمتلكون قوة  تكاد تجعلهم يرون الأشياء بذاكرتهم، ولكن السؤال الذي يحيرني ويحير الكثيرين: هل كفيف البصر يستطيع أن يري الأحلام أثناء نومه؟
أثبتت عديد من الدراسات والأبحاث التي أقيمت علي بعض المكفوفين أنهم بالفعل يحلمون في منامهم، ولكنهم يعجزون عن تفسير الأشكال التي تراءت لهم في هذا الحلم، حتي إنهم في أحلامهم لا يستطيعون أن يجدوا صورة نهائية للأشخاص والأشياء، ولا يتذكر الأشخاص المحرومون من حاسة البصر أغلب أحلامهم؛لأنها صور خالية تمامًا من جميع المؤثرات البصرية، وتكون أغلب أحلام الأشخاص المصابين بالعمي أحلاما يغلبها الصوت فقط؛ لأن الصوت والكلام وأيضا اللمس والشم الطريقة الوحيدة التي يتعامل بها الشخص الأعمي مع الجميع ممن يعيشون حوله.
ومن جهة أخري أفادت بعض الدراسات الأخري  التي قام بها  الدكتور وليم دومهوف في عام 1999 أن الأعمي يمكن أن يتخيل أشكالًا في أحلامه، تمامًا كما يتخيل الطفل وحوشًا سمع بها من القصص الخيالية في أحلامه.كما يختلف مفهومه عن القبح والجمال، فكلما كان الشيء المراد تقييمه أكثر نعومة أُعتبر أكثر جمالاً والعكس صحيح.
ومحاولة مني، وللإجابة عن سؤال محير: كيف يري الكفيف حلمه؟ أحاول أن أوثَّق تجاربي الشخصية لدي بعض المكفوفين للوصول إلي إجابة، فكفيف البصر الذي فقد بصره في مرحلة لاحقة من ولادته مثل صديقي كريم الذي كان بالفعل كريمًا معي في شهادته، والذي سألته والخجل يملؤني: كيف تحلم؟ وهل تري حلمك؟ فضحك قائلا" مثلما تحلمين " وأخذ يسترسل  في حديثه عن تجاربه الذاتية مع الحلم قائلاً" حين أحلم أري أشياء كثيرة، وأعيش داخلها، فأنا مثلاً أهوي التمثيل، وأتمني أن أكون فنانًا، ولدي بعض التجارب الفنية، ذات مرة حلمت أنني أقف علي خشبة المسرح، ويجلس الناس أمامي أسفل الخشبة يصفقون بشدة،وأقف وأري ابتساماتهم وسعادتهم المرسومة علي وجوههم، وجالسًا بينهم شخص أعرفه جيدًا دائمًا يحفزني علي التواصل والنجاح وتنمية هوايتي المفضلة، فهو مثلي الأعلي.
ويضيف كريم:" مرة أخري حلمت بعدما عدت من السفر مع عائلتي بالبحر ورأيته"، ولكنه لم يستطع معرفة لونه فهو لا يمتلك المقدرة علي معرفة الألوان.
قائلاً:" تأتي الأحلام مرات أكون داخلها مبصراً كشخص مثلك أنتِ، ومرات أخري أكون أعمي، ولكني أري أنني أعمي، كما لو كنت أعبر عبر نافذة الزمن لأدخل أحلامي، وأري نفسي من أكون المبصر أم الأعمي؟"
وصديق آخر يدعي أشرف فقد بصره في العام الثاني من ولادته؛ نتيجة حادث أي لا يتمتع بأية ذاكرة بصرية، روي لي شهادته في عالم الأحلام  قائلاً: "  عندما أحلم سيدتي ألمس الأشياء، ولكني لا أراها مطلقًا  كيف؟ ذات مرة حلمت أني أقود سيارة في الاتجاه المعاكس، فأنا ألتزم السير يمينًا وجميع السيارات تسير عكس الاتجاه،  كنت ألمس الأشياء في حلمي، فأنا أحلم، ولكني أعيش الحلم كفيفًا.
وأنهي حديثه معي بعبارة تأثرت بها إلي حد البكاء قائلاً:" عذرًا سيدتي أنا لو رأيت في حلمي أشياء ، سأستيقظ متمنيًا رؤيتها، ولكن لا يمكني الرؤية، فحتما سأصل إلي حالة الجنون "
حقًا البصر نعمة من نعم الله التي لا تحصي، ولمعرفة حجم تلك النعمة يكفي المرء أن يغمض عينيه دقيقة واحدة؛ ليكتشف مدي أهميتها، وأن يولد الإنسان كفيف البصر فهذه ليست إعاقة أوانتقاصًا من قدره، فهو له كل الحقوق وعليه واجبات، الكفيف شخص قادر علي التعايش والتعلم والابتكار وأيضا الحلم.
ومن الجدير بالذكر أننا توصلنا إلي نقطة مهمة، وهي أن الكفيف يعتمد في رؤية الحلم علي ما يمتلكه من ذاكرة بصرية وقدرته علي استحضار صور عديدة بالذاكرة، ولكن كفيف البصر منذ ولادته لا يملك ذاكرة بصرية تساعده علي رؤية الحلام، فهو يعتمد في حلمه علي حاسة اللمس والشم.
وأخيرا لا أمتلك سوي أن أردد كلمة أجدادي:" ليس الأعمي أعمي البصر، وإنما الأعمي هو أعمي القلب والبصيرة،  وما أكثر من فقدوا بصيرة القلب!
الحلم هو الشيء الوحيد الذي يراه من حُرم من نعمة البصر في الحياة.

تعليقات القرّاء