رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
كتب

هوامش ثقافية‮:‬ جماليات الزمن في الرواية الإماراتية


د‮. ‬محمد الشحات
6/9/2017 9:32:54 AM

تشتغل دراسة الباحثة الإماراتية بشري عبد الله‮ "‬جماليات الزمن في الرواية‮: ‬دراسة متخصّصة في جماليات الزمن في الرواية الإماراتية‮"‬،‮ ‬الصادرة عن منشورات ضفاف،‮ ‬علي تناول مفهوم‮ "‬الزمن الروائي‮". ‬وكما تشير الكاتبة في مقدمة كتابها،‮ ‬يرجع سبب اختيارها الرواية الإمارتية تحديدًا إلي رغبة جامحة‮  ‬في سدّ‮ ‬الثغرة المتمثّلة في نقص الدراسات والبحوث في مجال النقد الإماراتي الذي ترمي من ورائه إلي أمرين؛ أولهما النقد الذي‮ ‬يتصدّي له باحثون إماراتيون،‮ ‬والثاني هو النقد المنهجي المتخصّص الذي‮ ‬يتناول دراسة الرواية الإماراتية وتحليلها وإبراز جمالياتها حتي وإن لم‮ ‬يكن الناقد أو الباحث إماراتيًا‮. ‬لقد أفادت الباحثة في بناء كتابها من بعض الكتب المهمّة المشتغلة علي مفهوم‮ "‬الزمن في الرواية"؛ من مثل‮ "‬الزمن والرواية‮" ‬لـ أ‮. ‬أ‮. ‬مندلاو،‮ ‬و"الزمن في الأدب‮" ‬لهانز ميرهوف الذي أفادت منه كثيرا في تحديد الإطار الفلسفي للزمن،‮ ‬وكذلك كتاب‮ "‬بنية الشكل الروائي‮" ‬لحسن بحراوي الذي أفادت منه أيضا في بعض الإجراءات التطبيقية علي النصوص،‮ ‬وكتاب‮ "‬بنية النص السردي‮" ‬لحميد لحمداني الذي استلهمت منه في عرضها الأمكنة وأبعاد اشتغال الفضاء،‮ ‬جنبا إلي جنب استفادتها الكبري من كتاب‮ "‬جماليات المكان‮" ‬لجاستون باشلار،‮ ‬وأخيرا استلهامها لأفكار ومفاهيم ميخائيل باختين في كتابه‮ "‬أشكال الزمان والمكان في الرواية‮"‬،‮ ‬خصوصًا في تحديد بعض عناصر المنهجية التي جاء علي ضوئها فهم وتحليل اتصال الزمان والمكان في الرواية‮.‬
أما عيّنة الدراسة التي اشتغلت عليها الباحثة فتضمّ‮ ‬تسع روايات إماراتية،‮ ‬جاء اختيارها مستندًا إلي اشتراط توظيف الرواية للزمن توظيفًا فنيًا‮ ‬يُعين البحث علي مقاربة النصوص والوصول إلي نتائج موضوعية‮. ‬وقد تمثّلت العينة في روايات‮ "‬نافذة الجنون‮" ‬لعلي أبو الريش،‮ ‬و‮" ‬خمسة أصابع‮" ‬لمحمد حسن أحمد،‮ ‬و"سيح المهبّ‮" ‬لناصر جبران‮"‬،‮ ‬و"أحداث مدينة علي الشاطئ الحربي‮" ‬لمحمد حسن الحربي،‮ ‬و"حلم كزرقة بحر‮" ‬لأمنيات سالم،‮ ‬و"الديزل‮" ‬لثاني السويدي،‮ ‬و"مزون‮" ‬لمحمد عبيد‮ ‬غباش،‮ ‬و"بنت المطر‮" ‬لمريم الغفلي،‮ ‬و"حدث في إسطنبول‮" ‬لكريم معتوق‮. ‬
في هذا السياق،‮ ‬تأتي أهمية هذه الدراسة التي تنتمي إلي حقل الدراسات التطبيقية التي اشتغلت علي الرواية الإماراتية،‮ ‬وهي بذلك تسدّ‮ ‬ثغرة في المكتبة النقدية العربية،‮ ‬تتمثّل في قلّة عدد الدراسات النقدية التطبيقية المشتغلة علي مدوّنة أدب الخليج العربي المعاصر‮. ‬انطلاقًا من خصوصية الموضوع الذي تناوله الكتاب الحالي،‮ ‬وهو كتاب في النقد التطبيقي المشتغل علي الرواية الإماراتية تحديدا،‮ ‬فقد استعانت الباحثة بعدد لا بأس به من جهود السرديين البنيويين،‮ ‬وعلي رأسهم الباحث الفرنسي جيرار جينيت،‮ ‬خصوصًا تقسيماته لأشكال الزمن في الرواية،‮ ‬انطلاقًا من تفرقته الدقيقية بين‮ "‬الحكاية‮" ‬و"القصة‮" ‬و"السرد‮". ‬لكنّ‮ ‬الباحثة،‮ ‬في موضع آخر من كتابها‮ (‬ص‮ ‬13‮)‬،‮ ‬تصف المنهج الذي تبنّته بأنه‮ "‬المنهج الوصفي التحليلي الذي‮ ‬ينحو نحو الدراسة المنظمة والمتتبعة للزمن في الرواية الإماراتية من خلال استنطاق النصوص الروائية الإماراتية استنادًا إلي التحليل والتفسير والربط،‮ ‬إضافة إلي الاستعانة بالاتجاه الشكلي في الاعتماد علي بعض مصطلحات منهج جيرار جينيت القائم علي دراسة العلاقة التي تربط بين زمن الحكاية وزمن القصة،‮ ‬دون الالتزام بالمنهج الشكلي‮". ‬لقد رأت الباحثة الاستعانة بجهود باختين وباشلار وسيزا قاسم وأمينة رشيد،‮ .. ‬وآخرين،‮ ‬وكل ما من شأنه إثراء هذه المنطقة من مناطق التحليل الروائي،‮ ‬سواء في تناول الأمكنة واتصالها بالبعد الإنساني،‮ ‬ومحاولات الربط بين الأمكنة ومناطق الدفء والألفة في حياة البشر؛ الأمر الذي‮ ‬يُثري مخزن الذكريات الفردية والتجارب الإنسانية،‮ ‬كما نراها أفادت كثيرًا من مفردات باختين في علاقة الزمان بالمكان‮ (‬الزمكان أو الكرونوتوب‮ ‬»‬hronotope).
سبق للكاتبة بشري عبد الله أن أصدرت ثلاثة كتب شعرية؛ هي‮" ‬أمكنة الغياب‮" ‬و"الشارقة في عيون الشعراء‮" ‬و"مرافئ‮"‬،‮ ‬ومجموعة قصصية للناشئة هي‮ "‬شتات‮ ‬يسبق العاصفة‮"‬،‮ ‬وكتاب‮ "‬مختارات من الشعر الإماراتي المترجم إلي الفرنسية‮". ‬لكنها في كتابها الحالي تصدر عن درجة جيدة من درجات الوعي المنهجي الذي‮ ‬ينعكس في طريقة تناولها لدراستها عبر مفاصلها وفصولها ومباحثها المتعددة،‮ ‬حيث نلمس لديها مغامرة الكتاب النقدي الأول،‮ ‬واندفاع الباحث(ـة‮)‬،‮ ‬وغلبة الخطاب الانفعالي في بعض المواضع‮. ‬لكنّه‮ ‬ينطوي أيضا علي طزاجة الفكرة،‮ ‬فضلا عن الدافعية والدأب اللافتين لإنجاز نص نقدي‮ ‬يضيف إلي مكتبة الدراسات‮ ‬النقدية المهتمة بأدب الإمارات العربية المتحدة‮.  ‬