رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
مقال رئيس التحرير

لأول مرة في اجتماع جوائز الدولة اليوم‮..‬قانون ينفذ وآخر مؤجل‮:‬

قيادات وزارة الثقافة والوزراء يمتنعون عن التصويت


طارق الطاهر [email protected]
6/17/2017 11:02:36 AM

لأول مرة في تاريخ جوائز الدولة،‮ ‬سيطبق اليوم‮ (‬الأحد‮) ‬القانون الجديد رقم‮ ‬9‮ ‬لسنة‮ ‬2017‮ ‬والخاص بمن لهم حق التصويت،‮ ‬في حين سيتم تأجيل القانون رقم‮ ‬8‮ ‬لسنة‮ ‬2017‮ ‬والخاص بطريقة منح الجوائز،‮ ‬لتقدم الجهات والهيئات والأفراد مرشحيها قبل إقرار هذا القانون‮.‬
القانون رقم‮ ‬9‮ ‬سيحرم كل قيادات وزارة الثقافة،‮ ‬بمن فيهم الأمين العام للمجلس الأعلي للثقافة من حق التصويت وكذلك سيحرم الوزراء أعضاء المجلس من هذا الحق،‮ ‬الذي سيكون لوزير الثقافة والأعضاء والمعينين بأشخاصهم وكذلك‮: ‬رئيس اتحاد الكتاب،‮ ‬نقيب الفنانين التشكيليين،‮ ‬نقيب المهن التمثيلية،‮ ‬نقيب المهن السينمائية‮ ‬،‮ ‬نقيب المهن الموسيقية‮.‬
فقد جاء هذا القانون الذي وقعه الرئيس عبدالفتاح السيسي في‮ ‬31‮ ‬مارس‮ ‬2017‮ ‬ونشر في الجريدة الرسمية،‮ ‬من مادتين وهو القانون رقم‮ ‬9‮ ‬لسنة‮ ‬2017‮ ‬بشأن تعديل بعض أحكام القانون رقم‮ ‬150‮ ‬لسنة‮ ‬1980‮ ‬بإنشاء وتنظيم المجلس الأعلي للثقافة،‮ ‬وقد أشارت مادته الأولي إلي‮:‬
‮"‬يشكل المجلس الأعلي للثقافة برئاسة الوزير المختص بالثقافة وعضوية كل من وزراء السياحة والتربية والتعليم،‮ ‬التعليم العالي،‮ ‬البحث العلمي،‮ ‬الآثار،‮ ‬الشباب والرياضة‮. ‬وكل من أمين عام المجلس الأعلي للثقافة،‮ ‬ممثلاً‮ ‬لوزارة الخارجية،‮  ‬ممثل لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري،‮ ‬ممثل للمجلس الأعلي للجامعات يختاره المجلس،‮ ‬رئيس اتحاد الكتاب،‮ ‬نقيب الفنانيين التشكيليين،‮ ‬نقيب المهن التمثيلية،‮ ‬نقيب المهن السينمائية،‮ ‬نقيب المهن الموسيقية،‮ ‬رؤساء الهيئات الثقافية التابعة لوزارة الثقافة،‮ ‬رؤساء القطاعات والبيوت الفنية التابعة للمجلس الأعلي للثقافة‮.‬
وكذلك عدد من الأعضاء لا يزيد علي اثنين وثلاثين عضوًا‮. ‬يختارون من بين المشتغلين بالثقافة والفنون والآداب،‮ ‬ويمثلون مختلف الأنشطة الثقافية،‮ ‬ويصدر قرار من رئيس مجلس الوزراء بتعيينهم وتحديد مدة عضوية كل منهم‮.‬
كما يصدر قرار من رئيس مجلس الوزراء بتحديد مكافآت أعضاء المجلس ومكافآت حضور أعضاء شعب المجلس ولجانه‮.‬
وفيما عدا الوزير المختص بالثقافة،‮ ‬لا يكون للوزراء ورؤساء الهيئات الثقافية التابعة لوزارة الثقافة،‮ ‬ورؤساء القطاعات والبيوت الفنية التابعة للمجلس الأعلي للثقافة من أعضاء المجلس الحق في التصويت علي الفائز بجوائز الدولة‮.‬
أما القانون رقم‮ (‬8‮) ‬لسنة‮ ‬2017‮ ‬فقد عدل المواد رقم‮ ‬1‮ ‬،‮ ‬4‮ ‬،‮ ‬5‮ ‬،‮ ‬6‮ ‬،‮ ‬8،‮ ‬9‮ ‬من القانون رقم‮ (‬37‮) ‬لسنة‮ ‬1958‮ ‬بإنشاء جوائز الدولة للإنتاج الفكري ولتشجيع العلوم والعلوم الاجتماعية والفنون والآداب‮.‬
وهذا التعديل رفع فقط قيمة جائزة النيل لتصل إلي خمسمائة ألف جنيه،‮ ‬بدلاً‮ ‬من رقمها الحالي أربعمائة ألف جنيه،‮ ‬في حين أبقي علي‮  ‬الجوائز الأخري دونما رفع،‮ ‬كما أضاف جائزة النيل للمبدعين العرب،‮ ‬وجاء التعديل كالتالي‮: ‬تنشأ جائزة قيمتها خمسمائة ألف جنيه وميدالية ذهبية باسم جائزة النيل للمبدعين المصريين في كل مجالات الآداب والفنون والعلوم الاجتماعية،‮ ‬والعلوم،‮ ‬والعلوم والعلوم التكنولوجية المتقدمة،‮ ‬وتمنح الجائزة المشار إليها أيضا سنويا لأحد المبدعين العرب في أي من مجالات الآداب والفنون والعلوم الاجتماعية‮. ‬وتتولي الترشيح لهذه الجائزة الجهات والهيئات المنصوص عليها في هذا القانون وفقا للقواعد والإجراءات المقررة لجائزة الدولة التقديرية‮.‬
الجديد في هذا التعديل أن مادته الخامسة منعت الوزراء وفئات أخري من أن تقوم هيئات بترشيحهم وجاء النص‮: ‬تقدم الهيئات العلمية المشتغلة بالعلوم أو العلوم الاجتماعية أو الآداب أو الفنون الجميلة كل عام إلي المجلس الأعلي المختص،‮ ‬أسماء من تري ترشيحهم لنيل الجائزة التقديرية مع تفصيل أسباب الترشيح في موعد‮ ‬غايته آخر ديسمبر سنوياً،‮ ‬علي ألا يكون من بين المرشحين لهذه الجائزة أي من القائمين علي هذه الهيئات أو رؤساء مجالس إداراتها أو مجالس أمنائها أو أي من الوزراء وقت توليهم المسئولية‮.‬
كما أعطت مادته السادسة صفة الالزام فيما يتعلق بالقوائم القصيرة التي تقدمها لجان الفحص،‮ ‬فلم تعد قوائم استشارية يلتزم بها أعضاء المجلس أو لا يلتزمون بها عند التصويت‮: ‬يعين المجلس الأعلي المختص سنوياً‮ ‬لجاناً‮ ‬علمية متخصصة،‮ ‬يشارك فيها من سبق حصولهم علي جوائز‮ (‬النيل‮ - ‬التقديرية‮ - ‬التفوق‮)‬،‮ ‬وذلك لفحص وتقييم الانتاج المقدم لنيل هذه الجوائز‮. ‬وتشكل اللجان المشار إليها من عدد لا يقل عن خمسة أعضاء،‮ ‬ولا يزيد علي أحد عشر عضواً‮ ‬في كل لجنة وتعد هذه اللجان في موعد تحدده اللائحة التنفيذية قوائم قصيرة تتضمن ضعف العدد المطلوب،‮ ‬مشفوعا بمبررات تفضيلهم،‮ ‬يختار منها المجلس الأعلي الفائزين بالجوائز‮.‬
ومن التغييرات الجوهرية في هذا القانون أن أصبح التقدم لجوائز الدولة التشجيعية لمن هم تحت سن الأربعين فقط،‮ ‬إذ نصت المادة الثامنة علي‮: ‬قيمة كل جائزة من جوائز الدولة التشجيعية خمسون ألف جنيه،‮ ‬ولا يجوز منحها أكثر من مرة لشخص واحد،‮ ‬علي أن يكون الحاصل عليها من الشباب تحت سن الأربعين،‮ ‬كما أقرت المادة‮ (‬9‮) ‬من هذا القانون علي حق لجان الفحص في أن تدخل الإنتاج الذي تري أنه جدير بالنظر ولو لم يتقدم به صاحبه إلي المجلس‮.‬
9‮ ‬مرشحين لجائزة النيل في الآداب
وبعيداً‮ ‬عن القانونين السابقين،‮ ‬سيصوت المجلس الأعلي للثقافة اليوم علي‮ ‬9‮ ‬أسماء مرشحون لجائزة النيل في الآداب،‮ ‬وقد تقدمت لجنة الفحص بثلاثة أسماء زكتهم اللجنة للعرض علي المجلس الأعلي للثقافة لانتخاب المرشح الفائز،‮ (‬هذه القائمة‮ ‬غير ملزمة لأعضاء المجلس في هذه الدورة‮).‬
الأسماء التي رشحتها اللجنة لنيل جائزة النيل في الآداب،‮ ‬حسب الترتيب‮: ‬المرحوم الطاهر مكي مرشح جامعة جنوب الوادي،‮ ‬المرحوم د.عبدالمنعم تليمة‮ (‬اتحاد الكتاب ــ أتيليه القاهرة‮)‬،‮  ‬د.صلاح فضل‮ (‬جامعة بني سويف،‮ ‬عين شمس،‮ ‬أسيوط‮).‬
أما باقي القائمة فتضم‮: ‬سعيد سالم‮ (‬أتيليه الاسكندرية‮)‬،‮ ‬محمد إبراهيم أبوسنة‮ (‬مجلس أمناء بيت الشعر‮)‬،‮ ‬د.حمدي إبراهيم‮ (‬جامعة القاهرة‮)‬،‮ ‬يوسف‮ ‬القعيد‮ (‬جامعة سوهاج‮)‬،‮ ‬د.محمود الربيعي‮ (‬مجمع اللغة العربية‮)‬،‮ ‬المرحوم د.نبيل راغب‮ (‬أكاديمية الفنون‮).‬
‮.. ‬و11‮ ‬للفنون
وفي مجال جائزة النيل في الفنون،‮ ‬قدمت لجنة الفحص قائمة تضم ثلاثة أسماء من اجمالي‮ ‬11‮ ‬مرشحاً،‮ ‬اذ شملت القائمة القصيرة حسب الترتيب‮: ‬د.سامي رافع‮ (‬جامعة حلوان‮) ‬المهندس المعماري صلاح حجاب‮ (‬جمعية المهندسين المصرية‮)‬،‮ ‬د.مصطفي الرزاز‮ (‬جامعة القاهرة‮).‬
أما باقي القائمة فتضم د.أحمد عبدالوهاب‮ (‬أتيليه الإسكندرية‮)‬،‮ ‬د.أحمد نوار‮ (‬جمعية محبي الفنون الجميلة‮)‬،‮ ‬د.عبدالسلام عيد‮ (‬جامعة الإسكندرية‮)‬،‮ ‬الفنان عبده داغر‮ (‬نقابة المهن الموسيقية‮)‬،‮ ‬علي بدرخان‮ (‬نقابة المهن السينمائية‮)‬،‮ ‬جلال الشرقاوي‮ (‬أكاديمية الفنون‮)‬،‮ ‬د.محمد صبري‮ (‬نقابة الفنانين التشكيليين،‮ ‬أتيليه القاهرة،‮ ‬جامعة المنيا‮)‬،‮ ‬محمود رضا‮ (‬نقابة المهن التمثيلية‮).‬
‮.. ‬و12‮ ‬في العلوم الاجتماعية
وفي قائمة ترشيحات لجنة الفحص لجائزة النيل في العلوم الاجتماعية،‮ ‬يأتي د.إسماعيل سراج الدين رقم واحد في القائمة وهو مرشح‮ (‬المجمع العلمي المصري،‮ ‬جامعة الفيوم،‮ ‬أتيليه الاسكندرية،‮ ‬جمعية المعماريين المصريين‮)‬،‮ ‬ثم تم ترشيح د.صبري الشبراوي‮ (‬جامعة الزقازيق‮)‬،‮ ‬د.سلطان أبوعلي‮ (‬مجمع اللغة العربية‮).‬
أما باقي القائمة فتضم تسعة مرشحين آخرين وهم‮: ‬د.أحمد زايد‮ (‬المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية،‮ ‬جامعة القاهرة‮)‬،‮ ‬د.أيمن فؤاد سيد‮ (‬الجمعية المصرية للدراسات التاريخية‮)‬،‮ ‬د.جلال أمين‮ (‬جامعة سوهاج‮)‬،‮ ‬د.زبيدة عطا‮ (‬جامعة المنيا‮ - ‬أسيوط‮)‬،‮ ‬د.سري محمود صيام‮ (‬الجمعية المصرية للاقتصاد السياسي والإحصاء والتشريع‮)‬،‮ ‬د.محمود عودة‮ (‬جامعة عين شمس‮)‬،‮ ‬د.مسعد عويس‮ (‬جامعة مدينة السادات‮ - ‬جامعة دمياط‮) ‬،‮ ‬د.مفيد شهاب‮ (‬الجمعية المصرية للقانون الدولي‮ - ‬الجمعية الجغرافية المصرية‮)‬،‮ ‬د.نبيل إبراهيم عوض‮ (‬جامعة الإسكندرية‮).‬
وقد تكونت لجنة فحص الترشيحات المقدمة لنيل جائزة النيل في مجالات الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية من د.فوزي فهمي مقرراً،‮ ‬وبحضور‮ :‬آدم حنين،‮ ‬د.علي رأفت،‮ ‬د.علي رضوان،‮ ‬د.مصطفي الفقي،‮ ‬واعتذر عن عدم الحضور‮: ‬أحمد عبدالمعطي حجازي،‮ ‬وبهاء طاهر‮.‬
اثنان فقط مستبعدان من القائمة القصيرة لتقديرية الآداب
وقد بلغ‮ ‬عدد المرشحين لجائزة الدولة التقديرية في الآداب‮ ‬11‮ ‬مرشحاً،‮ ‬قدمت لجنة الفحص تسعة منهم كقائمة قصيرة،‮ ‬لاختيار ثلاثة للفوز بالجائزة وهؤلاء التسعة هم حسب ترتيب اللجنة‮: ‬د.محمد عبدالمطلب‮ (‬عين شمس‮)‬،‮ ‬محمد سليمان‮ (‬بيت الشعر‮)‬،‮ ‬د.زكريا عناني‮ (‬أتيليه الاسكندرية‮)‬،‮ ‬محمد جبريل‮ (‬اتحاد الكتاب‮)‬،‮ ‬د.سليمان العطار‮ (‬جامعة القاهرة‮)‬،‮ ‬نبيل عبدالحميد‮ (‬نادي القصة‮)‬،‮ ‬د.محمد شفيع حسن‮ (‬مجمع اللغة العربية‮)‬،‮ ‬د.شبل الكرمي‮ (‬أتيليه القاهرة‮)‬،‮ ‬د.زينب رأفت‮ (‬جامعة الإسكندرية‮)‬،‮ ‬أما المرشحان اللذان لم تشملهما القائمة القصيرة فهما‮: ‬مصطفي الضمراني‮ (‬جامعة جنوب الوادي‮)‬،‮ ‬ود.سامية أيتون‮ (‬جامعة حلوان‮).‬
وقد تشكلت لجنة الفحص برئاسة د.صلاح فضل وعضوية‮: ‬إبراهيم أبوسنة،‮ ‬د.حمدي إبراهيم،‮ ‬د.هدي وصفي،‮ ‬واعتذر عن عدم الحضور‮: ‬محمد سلماوي،‮ ‬وسعيد الكفراوي‮.‬
14‮ ‬مرشحاً‮ ‬لتقديرية الفنون
في حين تشكلت لجنة فحص جائزة الدولة التقديرية في الفنون من‮ ‬16‮ ‬عضواً،‮ ‬برئاسة المقرر داود عبدالسيد،‮ ‬وحضور‮: ‬د.أحمد مرسي،‮ ‬د.أشرف زكي،‮ ‬د.ايناس عبدالدايم،‮ ‬د.حسن عبدالفتاح،‮ ‬د.راجح داود،‮ ‬زينب السجيني،‮ ‬د.سيد التوني،‮ ‬علي أبوشادي،‮ ‬د.كمال محمد عيد،‮ ‬د.ماهر محب ستيتو،‮ ‬فهمي الخولي،‮ ‬د.مراد عبدالمحسن،‮ ‬د.مصطفي عبدالمعطي،‮ ‬د.نوال المسيري،‮ ‬واعتذر عن عدم الحضور د.عطارد عبدالمجيد شكري،‮ ‬ولم‮ ‬يحضر الاجتماع محمد علاء محمد فتحي‮.‬
وإذا كانت اللجنة تتكون من‮ ‬17‮ ‬عضواً‮ ‬بالمقرر،‮ ‬فإن عدد المرشحين بلغ‮ ‬14‮ ‬مرشحاً،‮ ‬وشملت القائمة القصيرة ستة مرشحين هم:د.أحمد رضا عابدين‮ (‬جامعة القاهرة‮)‬،‮ ‬سمير خفاجي‮ (‬المهن التمثيلية‮)‬،‮ ‬صبري منصور‮ (‬نقابة الفنانين التشكيليين‮)‬،‮ ‬د.محمد توفيق عبدالجواد‮ (‬جمعية المعماريين المصريين‮)‬،‮ ‬رفعت جرانة‮ (‬أكاديمية الفنون‮)‬،‮ ‬د.محمد شاكر‮ (‬أتيليه الإسكندرية‮).‬
أما باقي قائمة المرشحين فضمت‮: ‬أبوزيد حسن راجح‮ (‬جمعية المهندسين المصرية‮ - ‬المجمع العلمي المصري‮)‬،‮ ‬أحمد شيحا‮ (‬جامعة المنيا‮)‬،‮ ‬عبدالفتاح عبدالكريم‮ (‬أتيليه القاهرة‮)‬،‮ ‬د.عبدالله عبدالعزيز عطية‮ (‬جامعة عين شمس‮)‬،‮ ‬د.عبدالمنعم الحيوان‮ (‬جامعة حلوان‮)‬،‮ ‬د.عبدالمنعم معوض‮ (‬جامعة‮  ‬دمياط‮)‬،‮ ‬المرحوم د.فاروق الرشيدي‮ (‬نقابة المهن السينمائية‮)‬،‮ ‬د.مدحت متولي‮ (‬جامعة الإسكندرية‮).‬
20‮ ‬مرشحاً‮ ‬في العلوم الاجتماعية
وبلغ‮ ‬عدد المرشحين لجائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية‮ ‬20‮ ‬مرشحاً،‮ ‬وقدمت لجنة الفحص قائمة قصيرة تضم‮ ‬12‮ ‬مرشحاً‮ ‬هم‮: ‬د.محمد رياض‮ (‬الجمعية الجغرافية المصرية‮)‬،‮ ‬د.مصطفي لبيب‮ (‬مجمع اللغة العربية‮)‬،‮ ‬د.شاكر عبدالحميد‮ (‬أتيليه الإسكندرية‮) ‬،‮ ‬د.ناهد رمزي سعد‮ (‬المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية‮)‬،‮ ‬د.عفت الطناوي‮ (‬جامعة دمياط‮)‬،‮ ‬د.إبراهيم درويش‮ (‬جامعة القاهرة‮)‬،‮ ‬المستشار عبدالعزيز الجندي‮ (‬المجمع العلمي المصري‮) ‬د.أحمد رفعت‮ (‬الجمعية المصرية للقانون الدولي‮) ‬،‮ ‬د.حمدي عبدالرحمن‮ (‬جامعة عين شمس‮)‬،‮ ‬د.سعيد عثمان‮ (‬جامعة الاسكندرية‮ - ‬دمنهور‮ - ‬الزقازيق‮)‬،‮ ‬د.محمد حمزة‮ (‬الجمعية المصرية للدراسات التاريخية‮)‬،‮ ‬د.فتحي مصيلحي‮ (‬جامعة المنوفية‮) ‬أما بقية المرشحين فهم‮: ‬د.آمال عبدالسميع باظة‮ (‬كفر الشيخ‮)‬،‮ ‬د.رأفت الشيخ‮ (‬جامعة أسيوط‮)‬،‮ ‬د.صابر أبازيد‮ (‬جامعة جنوب الوادي‮)‬،‮ ‬د.عبدالله النجار‮ (‬مجمع البحوث الإسلامية‮)‬،‮ ‬د.مجدي‮ ‬يوسف‮ (‬أتيليه القاهرة‮)‬،‮ ‬د.محمد أحمد‮ ‬غنيم‮ (‬جامعة المنصورة‮) ‬،‮ ‬د.محمود عبدالحميد منيسي‮ (‬الجمعية المصرية للدراسات النفسية‮)‬،‮ ‬المرحومة ممدوحة سلامة‮ (‬جامعة حلوان‮).‬
وقد تكونت لجنة الفحص من د.صبري الشبراوي مقرراً،‮ ‬وعضوية‮:  ‬د.أحمد زكريا الشلق،‮ ‬د.أحمد زايد،‮ ‬د.أنور مغيث،‮ ‬د.عليّ‮ ‬الدين هلال،‮ ‬د.علي محمد بركات،‮ ‬د.محمد سكران،‮ ‬واعتذر عن أعمال اللجنة نهائياً‮ ‬د.ثروت هريدي،‮ ‬د.محمود كبيش‮.‬
6‮ ‬في القائمة القصيرة للتفوق في الآداب
وفي جائزة الدولة للتفوق في الآداب،‮ ‬قدمت اللجنة قائمة قصيرة من‮ ‬6‮ ‬أسماء فقط هم‮: ‬مسعود شومان،‮ ‬محمود عرفات،‮ ‬يحيي مختار،‮ ‬وحيد الطويلة،‮ ‬سعيد نوح،‮ ‬جارالنبي الحلو،‮ ‬وكلهم من المتقدمين بأنفسهم‮.‬
في حين كان العدد المتقدم سواء من ترشيحات الهيئات أو المتقدمين بأنفسهم‮ ‬59‮ ‬مرشحاً‮ ‬من أبرزهم‮ - ‬خارج القائمة القصيرة‮ - ‬ربيع مفتاح،‮ ‬السماح عبدالله،‮ ‬رضا البهات،‮ ‬مصطفي نصر،‮ ‬مهدي بندق،‮ ‬جميل عبدالرحمن،‮ ‬أحمد عنتر مصطفي،‮ ‬سهير المصادفة،‮ ‬عبده الزراع،‮ ‬رجب الصاوي،‮ ‬عمرو دوارة،‮ ‬عبدالغني داود،‮ ‬سامح كريم،‮ ‬محمد الغيطي،‮ ‬محمود عوض عبدالعال‮.‬
وتكونت لجنة الفحص برئاسة د.محمد عبدالمطلب مقرراً،‮ ‬وعضوية‮ : ‬د.أحمد درويش،‮ ‬د.السيد فضل فرج الله،‮ ‬د.حسن طلب،‮ ‬د.سليمان العطار،‮ ‬د.كرمة فريد سامي،‮ ‬يوسف القعيد،‮ ‬واعتذر عن عدم الحضور د.محمد أحمد بدوي،‮ ‬د‮.‬يوسف نوفل واعتذر عن عدم عضوية اللجنة من بداية أعمالها د.سلمي مبارك‮.‬
ومثلهم في الفنون
وفي جائزة الدولة للتفوق في الفنون وصل عدد المتقدمين إلي‮ ‬34‮ ‬مرشحاً،‮ ‬في حين قدمت لجنة الفحص قائمة مقدمة من ستة أسماء‮: ‬المعماري حمدي السطوحي،‮ ‬د.زين نصار،‮ ‬المهندس سعيد بدر،‮ ‬طارق التلمساني،‮ ‬محمود الطوخي،‮ ‬د.نوبي محمد حسن عبدالرحيم،‮ ‬وتكونت لجنة الفحص من علي أبوشادي مقرراً‮ ‬وعضوية‮: ‬حسن شرارة،‮ ‬د.راجح داوود،‮ ‬د.سمير فخري سيف،‮ ‬د.سهير حواس،‮ ‬كريم وديع النجار،‮ ‬كمال رمزي،‮ ‬محمد السيد عبلة،‮ ‬نهلة عبدالله إمام،‮ ‬واعتذر عن أعمال اللجنة من بدايتها ناصر عبدالمنعم‮.‬
‮.. ‬و9‮ ‬في العلوم الاجتماعية
أما جائزة الدولة للتفوق في العلوم الاجتماعية فوصل عدد المرشحين إلي‮ ‬49‮ ‬مرشحاً،‮ ‬في حين قدمت لجنة الفحص‮ ‬9‮ ‬أسماء فقط في قائمتها القصيرة التي تشمل‮: ‬د.أيمن عامر،‮ ‬د.نجاح محسن،‮ ‬صلاح سالم،‮ ‬د.عبدالسلام أبوقحف،‮ ‬المستشار محمد عبدالمجيد إسماعيل،‮ ‬د.مني عبدالغني،‮ ‬د.عاطف منصور رمضان،‮ ‬د.محمد حسين أبوالعلا،‮ ‬د.محمد شومان‮.‬
وتكونت لجنة الفحص من د.فتحي أبوعيانة مقرراً‮ ‬وعضوية د.أحمد‮ ‬يوسف،‮ ‬د.حافظ شمس الدين عبدالوهاب،‮ ‬د.زبيدة عطا،‮ ‬د.زين العابدين درويش،‮ ‬د.علا العجيزي،‮ ‬د.كمال مغيث،‮ ‬محمد سامح كريم،‮ ‬د.محمود أبوالنيل،‮ ‬مني رجب،‮ ‬واعتذر عن عدم الحضور‮: ‬إبراهيم العناني‮ (‬لسفره‮)‬،‮ ‬أحمد بهاء الدين شعبان،‮ ‬د.إيهاب الخراط،‮ ‬د.سمير مرقص،‮ ‬د.قدري حفني،‮ ‬د.ماجد فهمي نجم،‮ ‬د.أيمن محمد عابد،‮ ‬الذي اعتذر‮ ‬منذ بداية اللجنة‮.‬