رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
أحداث

الثقافة الهندية تتألق من جديد علي ضفاف النيل


عرض » ثاري ذا لوم «

عرض » ثاري ذا لوم «

مني عبد الكريم
3/10/2018 11:33:09 AM

للعام السادس علي التوالي تستقبل جمهورية مصر العربية فاعليات مهرجان »الهند علي ضفاف النيل»‬ الذي أصبح إحدي العلامات المميزة في الفاعليات الثقافية التي تقيمها الهند في مصر، حيث يمتد المهرجان هذا العام في الفترة من 6 وحتي 17 مارس ويقام في كل من القاهرة الإسكندرية وبورسعيد، كما يعتبر أكبر مهرجان ثقافي أجنبي في مصر.

يكتسب مهرجان الهند علي ضفاف النيل أهميته من تلك التوليفة الفنية والثقافية الثرية التي يقدمها للجمهور المصري سنويا دون انقطاع منذ بدايته في عام 2013 ، حيث تتنوع ألوان الفنون التي يقدمها المهرجان بين الموسيقي الكلاسيكية والمعاصرة وكذلك الرقصات الكلاسيكية والفنون البصرية واليوجا وعروض الأفلام وكذلك المطبخ الهندي الذي يعتبر مكونا مهماً للغاية من مكونات الثقافة الهندية.
وتعليقا علي المهرجان يقول سفير الهند لدي مصر السيد سانجاي باتاتشاريا:  بعد خمس دورات ناجحة لمهرجان الهند علي ضفاف النيل، نفخر بتقديم دورة عام 2018 من المهرجان في شكل جديد يبرز التنوع الثري للأمة مؤمنين بتراثها الثري ومتفائلين بمستقبل مشرق. سوف يمد هذا المهرجان جسوراً جديدة بين شعبينا، ويركز بشكل خاص علي تعزيز التبادل الثقافي والتواصل بين شبابنا وتدعيم الأواصر بين مجتمعي الأعمال ودوائر الفنون في البلدين من أجل الترويج لتقاليدنا الكلاسيكية والمعاصرة.
ويحرص القائمون علي المهرجان علي تقديم عناصر جديدة عام بعد عام بحيث يتمكن محبي الثقافة الهندية من الاقتراب من روح تلك الثقافة الهندية ، فخلال هذا العام يقوم الفنان العالمي أستاذ أمجد علي خان ضمن أعماله الرائعة بتقديم عرضين يستضيفهما معهد الموسيقي العربية بالقاهرة مساء الخميس 8 مارس ، ومسرح سيد درويش بالأسكندرية  يوم 10 مارس.
ويعتبر أستاذ أمجد علي خان من أشهر الموسيقيين علي مستوي العالم، حيث يرجع إليه الفضل في إبداع طريقة جديدة للعزف علي آلة السارود. وعلي امتداد مسيرته الفنية المتميزة، التي تزيد علي ستة عقود كاملة، حصل الموسيقار أمجد علي خان علي العديد من الجوائز من بينها جائزة جرامي الموسيقية الأمريكية وجائزة كريستال من المنتدي الاقتصادي العالمي وجائزة أمبسادورشيب القومية من اليونيسيف وجائزة فوكوكا الثقافية الكبري، كما حصل مؤخرا علي جائزة الميدالية الذهبية للموسيقي العالمية نظرا لمساهمته المتميزة في صناعة الموسيقي العالمية و تمييزه علي الأخص في مجال الموسيقي الكلاسيكية.
كما تتضمن عروض الموسيقي أيضا زيارة فرقة كابير كافيه التي تقدم مزيجا من التراث الصوفي الذي يعتمد علي استلهام أشعار كبير في قالب من الموسيقي المعاصرة التي تتنوع بين البوب والروك والموسيقي الفلكلورية علاوة علي الألحان الكارنتاكية لتخرج في النهاية بموسيقي تحمل قالباً موسيقياً معاصرا.
أما علي صعيد العروض الراقصة فيقدم الفنان جيل شويان عددا كبيرا من ورش عمل رقصات بوليوود التي تلقي اهتماما بالغا من الشباب من محبي بوليوود، وتمثل الورش التي يقدمها شويان تجربة ممتعة للمشاركة في أداء رقصات بوليوود السريعة الإيقاع. وقد تلقي جيل شويان تدريبه في فرنسا في مجال الرقصات الشعبية والجاز الحديث والباليه وأساليب الرقص المعاصر وهو يعمل في الهند منذ عام 1994.
كما تقدم مالافيكا ساروكاي  وفرقتها عرض »‬ثاري ذا لوم» ، وتعتبر مالافيكا راقصة ومصممة رقص هندية شهيرة متخصصة في رقصات بهاراتناتيام الكلاسيكية. حازت علي جائزة أكاديمية سانجيت ناتاك عام 2002، وكرمتها الحكومة الهندية عام 2003 بمنحها جائزة بادما شري. وقد قامت بتصميم رقصة »‬ثاري ذا لوم» التي تلقي الضوء علي المفاهيم الأساسية المشتركة بين فن الرقص وصناعة النسيج..
وليست هذه هي الفاعلية الوحيدة ااتي تلقي الضوء علي النسيج والأزياء الهندية حيث يتم تنظيم فاعلية »‬الموضة الهندية: من رسم الباترونات إلي العرض علي المانيكان ..  حوار مع تارون تاهيلياني» حيث يعد تاهيلياني واحدا من أشهر مصممي الأزياء الهنود. وقد افتتح تارون أول معرض للأزياء في الهند في عام 1987، واستطاع أن يُحدث ثورة في صناعة الموضة علي مستوي الهند. وخلال فاعليات مهرجان »‬الهند علي ضفاف النيل»يتحدث تاهيلياني عن تجربته بالإضافة إلي تقديمه لعرض أزياء لمجموعة من أعماله التي تجسد التراث الثقافي الهندي وملابس العروس وغيرها وذلك بمشاركة عارضات أزياء مصريات.
وعلي صعيد الفنون البصرية الأخري فيقام معرضا للتصوير الفوتوغرافي للدكتور خالد جودت تستضيفه ساقية الصاوي بالزمالك ، ويُقدم معرض »‬صور الهند...أشخاص و أماكن» عجائب الهند من خلال عدسة المصور الفوتوغرافي المتميز د. خالد جودت، الذي اتخذ التصوير الفوتوغرافي هواية منذ ما يقرب من أربعين عاماً وتمكن من التقاط ما يقرب من 100 ألف صورة سنويا. ويهوي د. خالد بصورة كبيرة التقاط الصور الفوتوغرافية المتعلقة بالرحلات والأسفار بالإضافة إلي قيامه بتصوير حفلات الزواج والبورتريهات. وقد زار د.خالد الهند ثلاث مرات ووصفها بأنها قبلة المصورين نظرا لما وجده فيها من مناظر طبيعية ساحرة ذات ألوان متعددة وأماكن ثقافية تراثية ومظاهر للتعايش بين الأديان.
كما يعرض المهرجان أيضا من خلال عروض الأفلام  فيلم »‬باهوبالي» وهو من روائع الأفلام الهندية ذات الشهرة العالمية والتي استخدمت أحدث التقنيات السينمائية والحائز علي جوائز وطنية وهو من إخراج إس.إس. راجامولي. يقوم الفيلم باصطحاب المشاهدين في رحلة رائعة عبر الحروب والدراما والتاريخ. كما سيكون هناك نصيب لأفلام الأطفال من خلال عرض فيلم »‬هاوا هاواي» بسينما الهناجر.
ونظرا لما يعكسه المطبخ الهندي من خصوصية ثقافية في الهند تمتد لما يقرب من 5 آلاف عام اندمجت خلالها ثقافات متعددة في بوتقة واحدة ، فإن المأكولات الهندية تضم مجموعة متنوعة من النكهات وتقاليد الطهي المحلية للأقاليم والولايات المختلفة، ويقوم الشيف الهندي الشهير فيكرام أودايجيري باستعراض خبراته الفريدة في عالم المأكولات الهندية، حيث يقدم أطباقاً شهية تم إعدادها باستخدام توابل متنوعة
وللشاي الهندي شهرة لا تقل عن الأطعمة الهندية الشهية وخلال هذا العام تقام ندوة ترويجية تحت عنوان »‬الشاي الهندي» إضافة إلي تنظيم ملتقي المصدرين والمستوردين بمشاركة السيد/ شيامال ميسرا نائب رئيس مجلس الشاي الهندي، السيد /عزام منعم رئيس جمعية الشاي الهندي، ومهندس إبراهيم العربي  رئيس غرفة تجارة القاهرة ، كما تقام ندوة أخري عن العلاقات الاقتصادية بين الهند ومصر والاتجاه نحو مرحلة جديدة.
وتتضمن الندوات الأخري ندوة  تحت عنوان »‬ممارسة اليوجا- النهج الصحيح» يستضيفها مركز مولانا آزاد الثقافي الهندي بالقاهرة في 12 مارس ، فمما لا شك فيه أن لليوجا مكانة كبيرة في العالم اليوم كما تم تخصيص يوم 21 يونيو من كل عام يوما عالميا لليوجا .
وبخلاف الندوة يقوم خبراء مؤهلون ومعالجون في مجال الأيروفيدا واليوجا بالمشاركة في فاعلية »‬اليوجا والصحة» حيث يقومون بتقديم المشورة للراغبين. كما يتم إلقاء الضوء علي الطب الهندي التقليدي وعلي اليوجا باعتبارها نظاماً روحياً شاملاً يعني بالصحة الجسدية والعقلية علي حد سواء.
وكما عودتنا الهند دائما فإن مهرجان 2018 يقدم وجبة ثقافية ثرية للجمهور المصرية الأمر الذي علق عليه سفير الهند قائلا: يمثل مهرجان الهند علي ضفاف النيل 2018 جهداً ينبع عن رغبة صادقة في تعزيز علاقات الشراكة بين المجتمعات الثقافية وتأسيس أواصر بين الرعاة والفن. ومن الضروري لتحقيق الاستدامة أن يوفر الرعاة بيئة عمل حرة للفنانين يمكنهم من خلالها التألق وتقديم أشكال فنية جديدة.
ومن جانبه يذكر السيد سانجاي روي، العضو المنتدب لشركة تيم ورك آرتس: »‬الهند ومصر صاحبتا حضارات قديمة ترعرعت علي ضفاف نهرين عظيمين النيل والجانجا، ونحن نسعد دائما بتقديم المهرجان في مصر، حيث يتم استعراض تنوع الثقافة الهندية وخلق فرص لتبادل الآراء وتحقيق التفاهم بين اثنين من أقدم الثقافات والحضارات في العالم».  
جدير بالذكر أن المهرجان تنظمه شركة تيم ورك أرتس بالتعاون مع سفارة الهند بالقاهرة ومركز مولانا أزاد الثقافي الهندي بالاشتراك مع المجلس الهندي للعلاقات الثقافية وعدد من الشركاء المصريين ومن بينهم: وزارة الثقافة ودار الأوبرا المصرية ومكتبة الإسكندرية.