رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
البستان

أحمد خالد توفيق.. في محبة رجل عادي


أسامة فاروق
4/14/2018 2:24:21 PM

جدار أخير سقط بالرحيل المفاجئ للكاتب أحمد خالد توفيق فغرقنا في فوضي الأسئلة.
سيل لا ينقطع من الأسئلة، حول الأدب، والقيمة، والمعني، حول الكتابة والنقد، والقراءة، وحتي حول المحبة والكراهية!
هل كان أحمد خالد توفيق أديبا حقيقيا؟ كيف يمكن تصنيف ما يكتبه؟ من له الحق في التصنيف؟ وما هو الأدب الحقيقي أصلا؟ هل تجاهله النقد؟ أم أن ما يكتبه لا يستحق النقد؟ لماذا كل هذا الحب؟ لماذا الانهيار علي السوشيال ميديا؟ ماذا فعل ليستحق كل هذا الحزن؟ هل كان مرحلة عابرة؟ هل ظلمه الواقع الثقافي؟  أم انتصر هو وظفر بالمحبة؟ وهل يمكن إنصافه الآن إن كان قد ظلم؟.. هل كان يعنيه هذا كله؟
وضعتنا صدمة الرحيل المفاجئ أمام هذا كله. صحيح لم نفاجأ بالانتشار الكبير ولا بالمحبة الفائضة، بل علي العكس فوجئنا بالإنكار، إنكار محبة الرجل، وحتي إنكار ما قدمه، أو علي الأقل وضعه في مكانة متدنية.
كان أحمد خالد توفيق يكتب للشباب لم ينكر ذلك منذ أول كتبه في سلسلة “ما وراء الطبيعة” بل كان مشروعه الذي يفخر به، لكن ليس هذا فقط سر الانتشار الكبير، فالمسألة ليست في نوعية الوجبة بل في طريقة تقديمها، كان خالد توفيق صديقا لقرائه، لم يتعال عليهم، لم يتخف وراء نجومية زائفة، بل كان يتعلم منهم كما يقول دائما، فتح الباب أمامهم علي عالم واسع لا حدود له من الخيال، كان خزينة معلوماتهم، وصديق طفولتهم، مرشدا ومعلما دون أن يتخذ سمت المعلم.. والأهم أن أبطاله كانت منهم، لا قدرات خارقة ولا شيء غير مألوف، بل أحيانا هزائم متلاحقة، وخيبة أمل.. هكذا كانت تجري الأمور.. لذا كانت المحبة منطقية، والفقد كبيرا، والحزن غير محدود.
الرحلة التي بدأت بسلسلة ما وراء الطبيعة، استكملت بعد نجاحها الكبير، فأصدر بعدها سلسلة فانتازيا عام 1995 وسلسلة سفاري عام 1996. وفي عام 2006 أصدر سلسلة أخري بعنوان www.
وبعد أن تخطي عدد الروايات التي كتبها في هذه السلاسل حاجز المائتين، قرر أن يوقف هذا كله، ويقتحم عالم الكتابة للكبار، كأنه عرف أن قراءه كبروا وأراد أن يقدم لهم الأدب الذي يناسبهم!  أو ربما أراد أن يثبت للنقاد الذين تجاهلوا أعماله أنه يستطيع أيضا أن يكتب ما يناسب ذائقتهم التي لا تحترم سلاسله، أو ربما كان يثبت لنفسه شيئا ما غير هذا وذاك، فكتب رواية “يوتوبيا” عام 2008 والتي ترجمت إلي عدة لغات وأعيد نشرها في أعوام لاحقة، ثم “السنجة” التي صدرت عام 2012، ورواية “مثل إيكاروس” عام 2015 ثم رواية “في ممر الفئران” التي صدرت عام 2016 بالإضافة إلي مؤلفات أخري مثل: “قصاصات قابلة للحرق” و”عقل بلا جسد” و”الآن نفتح الصندوق” والتي صدرت علي ثلاثة أجزاء.
كتب أيضا المقالات الصحفية في مجلة الشباب، وجريدة التحرير والعديد من المجلات الأخري، وكان له نشاطه المعروف في الترجمة، حيث قام بنشر سلسلة رجفة الخوف وهي روايات رعب، وكذلك قام بترجمة (رواية نادي القتال) الشهيرة من تأليف تشاك بولانيك، وكذلك رواية “ديرمافوريا” عام 2010 ورواية “عداء الطائرة الورقية” عام 2012.
منجز كبير، بالتأكيد كان يستحق التوقف والرصد والمتابعة، ليس فقط لتأثيره الكبير، ولكن لأنه من الظلم أن يحصر كل هذا الإنتاج في سلة واحدة.. وربما لو حدث ذلك لم نكن لنواجه مثل هذه الأسئلة الآن.
اللافت أنه ووسط هذا كله استمر في مزاولة مهنة الطب، حيث كان عضو هيئة التدريس واستشاري قسم أمراض الباطنة المتوطنة بكلية الطب جامعة طنطا.. مارس عمله بطبيعية حتي اليوم الأخير.. كان في النهاية رجلاً عادياً.
الآن رحل العراب وتركنا حياري أمام فوضي الأسئلة، وفي السطور التي نقدمها هنا لا نزعم أننا نجيب علي ما سلف منها بل ربما علي العكس نضيف بدورنا أسئلتنا وهواجسنا.