رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
أحداث

الشاعرة إيمان أحمد: أنا بنت الثقافة الجماهيرية.. لكنى لا أنسى «المؤامرة»


طارق الطاهر
5/4/2019 12:58:10 PM


لم ترتكن إلى كونها شاعرة فقط، وطوال الوقت تبحث إيمان أحمد يوسف عن المزيد من التجارب الإبداعية، حتى فاجأتنا منذ فترة قليلة بإصدار ستة كتب دفعة واحدة، منها ما يضم قصائد شعر بالعامية، وكتاب آخر يجمع ما بين قصائد بالعامية والفصحى، وكتابين فى فن السيرة؛ واحد عن شاعر الإسكندرية الكبير محمد مكيوى، وكتاب آخر عن المؤرخ الموسيقى والملحن خليل المصرى، فضلا عن إعادة طبع ديوانها الشعرى الأول «‬تنهيدة صبية» مرة أخرى، بعدما يقرب من 25 عاما على طبعته الأولى، كما أنها حاليا رئيس نادى الأدب بالجيزة، الذى أصبح قبلة للمثقفين والكتاب والأدباء من مختلف أنحاء المحروسة.
عن هذه التجارب المتنوعة دار هذا الحوار، الذى قادنا إلى التعرف على بداياتها، وعلاقة الشعر بنشأتها، وكيف استطاعت أن تغير من نظرة والدها لها، عندما شعر أن ابنته التى تمنى أن تكون ولدا؛ موهوبة، فطلب منها أن تقدم نفسها بـ «‬إيمان أحمد» بدلا من إيمان يوسف، فقد شعر بالفخر بأن يذكر اسمه فى الأمسيات التى تشارك فيها، وكذلك على أغلفة الكتب التى تصدرها.
بداية سألتها: ستة كتب تصدر دفعة واحدة، ألا ترين أن ذلك أمر غير معتاد فى الحياة الثقافية؟
أردت فى هذه الكتب، أن أسجل التجارب الإبداعية الكثيرة، التى خلقت لدى وعياً كبيراً على المستوى الشخصى، فهذه الكتب هى بمثابة شموس وأقمار لمحطات حياتية وإبداعية تستحق التسجيل، فهى ترصد لتطورات وقعت على مستوى الذات، وأتت –أيضا- نتيجة تجارب تشبعت بها، كما يجب ألا تنسى أن هذه الإصدارات متنوعة، فهى ما بين الفصحى والعامية والنثر والسرد، والسيرة.
ما ذكرته يقودنا إلى سؤال حول أنه كان من ضمن هذه الإصدارات ديوانك الشعرى الأول «‬تنهيدة صبية» الصادر 1994، وهو يعبر عن حالة إبداعية، بالتأكيد تم تجاوزها..إذن إصداره بعد حوالى 25 عاما؛ ماذا يضيف لك؟
هذا الديوان، يأتى فى إطار رغبتى فى إعادة كافة الدواوين التى أصدرتها عبر مشوارى، من هنا نشرته بذات الكيفية التى صدر بها لأول مرة، دونما زيادة أو نقصان، ومع مرور الوقت، ستوفر هذه الدواوين لى وللنقاد مادة دسمة لرؤية حالتى الشعرية الممتدة عبر ربع قرن، بكل تحولاتها ورؤاها الفنية.
فى بداياتك الشعرية، صدر لك قبل ديوانك، أكثر من ديوان مشترك مع شاعرات أخريات.. لماذا كانت بدايات جماعية، رغم أن الشعر عمل فردي؟
ديوان «‬عرايس الشعر» هو تجربة نشر لسبع شاعرات سكندريات دفعة واحدة، وصدر عن مديرية الثقافة بالإسكندرية عام 1992، بتقديم للشاعر الكبير الراحل محمد مكيوى، هذه التجربة واحدة من التجارب الهامة فى حياتى، لأن الديوان كان يعد إثباتا لوجودنا فى الحركة الأدبية فى ذلك الوقت، وكنا وقتها فى نادى الأدب بقصر ثقافة الحرية، وأتذكر أن هذه التجربة لفتت نظر الناقدة الكبيرة فريدة النقاش، وقدمت إلينا فى الإسكندرية للتحدث عن الديوان، لنفاجأ بعد ذلك بمقال لها على نصف صفحة بجريدة الأهرام بعنوان «‬الشاعرات قادمات»، تشيد فيه بهذه التجربة.
لاحظت أن الغالبية العظمى من مؤلفاتك الـ 16، صادرة عن دور نشر خاصة وليست حكومية.. ما سبب ذلك؟
ملاحظتك فى محلها تماما، وهو يذكرنى بواقعتين حدثتا معى فى بداية مشوارى، وهما تخصان هيئة قصور الثقافة، ففى عام 1994 تقدمت بديوان، وبعد عامين قالوا لى الديوان فقد، فقدمت ديوانا آخر عام 1996، وبعد فترة قالو لى –أيضا- الديوان فقد، ولم أنشر مرة أخرى فى هذه الهيئة حتى الآن، باستثناء مشاركتى فى تجربة تبسيط أعمال توفيق الحكيم، إذ صدر لى تبسيط لمسرحية إيزيس فى سلسلة عين صقر الصادر فى عام 1998.
لذا بعد تجربتى الفقد لم أعد أثق فى نشر أعمالى فى مؤسسة حكومية، إذ لا أخفى عليك أننى شعرت أن الأمر مقصود، وأن هناك مؤامرة، تهدف إلى تهميش الكاتبات والمبدعات، والديوان الوحيد الذى نشر لى فى مؤسسة حكومية هو ديوان «‬احتوانى الانتظار» 2006 بالتعاون مع هيئة الكتاب واتحاد الكتاب، وقد سعدت بهذا النشر وأعتز به.
هل هناك دوافع أخرى غير إحساسك بالمؤامرة دفعتك للنشر الخاص؟
نعم.. هو سرعة إصدار أعمالى لكى أسعد والدى، هذا الأب الذى تولد لديه حزن شديد عندما أبلغ أن مولوده الأول أنثى وليس ذكراً، فقد كان يريدنى «‬يوسف» وليس «‬إيمان»، وكثيرا ما شهدت دموعه، لضياع حلمه فى إنجاب ذكر، وهو حلم لم يتحقق له، فجميع من ولدوا بعدى هم أيضا إناث، ودائما ما أقول لنفسى «‬أنا يوسف حلم أبي»، هذه العبارة كتبتها على إحدى كراساتى فى الابتدائية، وكلما كبرت وتبخر حلم والدى فى إنجاب الذكر، كنت أتذكر هذه العبارة «‬أنا يوسف حلم أبي»، حتى حدثت المفارقة، عندما بدأت أكتب الشعر وأشترك فى الأمسيات كان يلاحظ أننى أوقع أو ينادى على بـ «‬إيمان يوسف» ويوسف هو اسم جدى، حتى جاءت لحظة الميلاد الحقيقية، عندما طلب منى أن أكتب اسمى «‬إيمان أحمد» وقال لى إنه فخور بى، ويريد أن يرتبط اسمه بإبداعاتى من هنا أصبحت أوقع باسمى الثلاثى «‬إيمان أحمد يوسف».
ومع إصدار كل عمل جديد، كان يسعد بى، كان يحب أن يملأ عينيه بـ «‬إيمان أحمد يوسف» من هنا لجأت للنشر الخاص، لكى أسعد والدى، الذى توفى بعد ديوانى السابع، ولا أخفى عليك إحساسى الشديد بالسعادة عندما كنت أذهب إليه وفى يدى عمل يحمل اسمى، كنت أشعر بالانتصار والفخر، أننى غيرت رأيه، وأنه أصبح ينظر لإيمان، أنها مثل أحمد أو تزيد عليه بموهبتها.
ضمن أعمالك الأخيرة كتاب «‬الإسكندرية بالعامية والفصحى والسرد»، قمت فيه بتجميع قصائدك بالفصحى والعامية وكذلك مقالاتك، عن هذه المدينة التى شهدت مولدك، وحياتك ما عدا السنوات العشر الأخيرة التى انتقلت فيها إلى القاهرة، ألا ترين أن استخدامك لأكثر من نوع أدبى فى كتاب واحد يضر بالتجربة؟
على العكس، الإسكندرية الساحرة ببحرها الذى طالما كان مؤتمنا على أسرارى، تتحمل الكتابة عنها بكافة الأنواع الأدبية، ولكل نوع جاذبيته وقدرته على أن ينقل للقارئ انفعالاتى وشعورى، وما عجزت أن أخرجه شعرا، عبرت عنه من خلال المقالات، التى تمرست عليها لسنوات طويلة فى أكثر من جريدة ومجلة سكندرية، ولم أجد أية غضاضة فى أن تتنوع وسائلى الفنية فى كتاب واحد.
فى الفترة الأخيرة أقدمت على كتابة القصة القصيرة، وبالفعل صدر لك مجموعتان قصصيتان، الأولى «‬صباح الميدان» 2013، والثانية «‬بكاء الشجر» 2018، وذلك بعد تسعة دواوين شعرية.. ما الذى دفعك للانتقال من الشعر إلى القصة؟
ضحكت وقالت، وأنا الآن فى إطار كتابة رواية طويلة، السر فى هذا التنوع هو تراكم الخبرات، فخلال مشوارى، لم أركن فقط للقراءة والكتابة، بل كنت أسعى إلى اكتساب مهارات جديدة عن طريق التعلم، فبعد سنوات من حصولى على تعليم أقل من الجامعى، سعيت إلى أن أحصل على بكالوريوس الإعلام وهو ما تحقق لى، وحصلت –أيضا- على دورة دراما إذاعية عام 1997 من اتحاد كتاب مصر بالتعاون مع اتحاد الإذاعة والتليفزيون، كما حصلت على دبلومة فى العلاقات العامة من مؤسسة أخبار اليوم، ودبلومة فى الدراسات الإسلامية بعد دراسة لمدة عامين فى المعهد العالى للدراسات الإسلامية، كل هذه الدراسات أطلعتنى على ملامح أخرى لفلسفة الحياة، وفلسفة وجودى كمبدعة، وخلقت لدى وعياً جديداً، مكننى من أن أعبر عما بداخلى بأشكال فنية متنوعة ومختلفة.
لديك طموح أن تصدرى مجموعة من الدراسات عن شخصيات سكندرية فى إطار سلسلة تتولين كتابتها، وأصدرت منها بالفعل كتابين.. ما دوافع هذه التجربة؟
بالفعل أصدرت سلسلة أطلقت عليها «‬عبقرية الإسكندرية لمبدعيها»، عن دار نشر «‬شعلة الإبداع للطباعة والنشر»، وظهر لى كتابان، لكل منهما تجربته المختلفة، الأول بعنوان «‬الشاعر الكبير والمبدع محمد مكيوى.. حياة الشاعر وقصائد لم تنشر من قبل»، وهو يتناول مسيرة هذا الشاعر الرائد وتأثيره فى الأجيال الإبداعية المختلفة فى الإسكندرية، فضلا عن كونه مبدعا موهوبا وصاحب فلسفة فى الحياة، من هنا أذكر مقولته الشهيرة لنا «‬الكتابة خلود» وكذلك عباراته التى جاء فيها  الكتاب هو إبداعك الذى تسجله للزمان، ليكون لك بصمة تواجد، واسم، وحتى لا تخدعك الحياة، وتمر عليها مرور الكرام وترحل. بل كن الأذكى والأقوى بإبداعك سطرا واجتهد، وشارك وانتهج طريقا لصنع الحاضر والمستقبل. تعلم جميع المهارات، واقرأ ما تيسر من الكتب للسابقين والحاضرين، ثم كن أنت بإبداعك كن نفسك واستمر. وقاوم مهما كانت الصعوبات والمواجهات. ثقتك بالله تقيك وتحميك. وتدعمك بالثقة بنفسك وإبداعاتك وطريقك وخلودك» واستجابة لهذه الفلسفة، قمت بتسجيل سيرته الذاتية فى هذا الكتاب وتطرقت إلى إصداراته المختلفة ودوره فى إثراء الحياة الثقافية السكندرية وتجربته فى التدريس فى سجن الحضرة، لكن روحه الشاعرية المرهفة وأحاسيسه الحرة الرقيقة، لم تحتمل دخول السجن، ولو لمجرد التدريس لحراس السجن والعاملين فيه أو للمساجين، الذين يقضون فترة عقوبتهم بين أسواره أو داخل زنزاناته، لذلك ترك العمل كمدرس بسجن الحضرة وانتقل للعمل كرئيس لقسم الإحصاء بإدارة الصحة، ثم انتدب فى أكثر من وظيفة ثقافية، آخرها رئيس للقسم الثقافى بقصر ثقافة الحرية بمديرية الثقافة بالإسكندرية، كما نشرت قصائد من ديوانه الذى لم ينشر من قبل بعنوان «‬حلم النهار».
أما الكتاب الثانى فى هذه السلسلة، الذى نفدت طبعته الأولى، وصدرت بالفعل طبعته الثانية فهو بعنوان «‬ليالى خليل المصرى.. المؤرخ الموسيقى والملحن والشاعر» وهو واحد من أفراد عائلتى، بمثابة جدى، وهو صاحب سيرة متفردة، فقد أنفق وقته وماله فى جمع تراث الموسيقى الشرقية، وهو أول ملحن قدم الفنان عبد الحليم حافظ للإذاعة، حينما لحن له أغنية «‬الكون الجميل حواليك»، وقد ابتدع المصرى مقام نغمة جديدة باسم «‬أشواق»، وقد استعرضت مشواره وإسهاماته الهامة فى هذا الكتاب.
تتولين الآن رئاسة نادى أدب الجيزة.. ما تقييمك لتجربة نوادى الأدب بالثقافة الجماهيرية؟
أنا بنت قصور الثقافة منذ عام 1977، وتجربة نوادى الأدب تجربة جديرة بالتأمل تحمل الكثير من الإيجابيات، ولا تخلو من سلبيات، ولكن هناك أسباب قد تجهض هذه الفكرة فى أية لحظة، منها الميزانيات الضئيلة التى لا تتناسب مع أحلامنا، وكذلك بعض العقبات الإدارية التى تحول دون استضافة الكثير من المبدعين وأساتذة الجامعة، الذين يأتون بشكل ودى، وإن كانت هذه السلبيات لا تمنع من أن أشكر المسئولين عن الثقافة فى مديرية ثقافة الجيزة وكذلك فى إقليم القاهرة الكبرى، لدعمهم لنا لمواصلة عملنا، لكن الأمر يحتاج لقرارات للقضاء على البيروقراطية التى تعوق عملنا، خاصة أننا نحاول أن نرعى الموهوبين الجدد، ومن بينهم أطفال صغار السن نقيم لهم دورات تدريبية، لنحببهم فى الأدب والثقافة.
ماذا تتمنين فى الفترة القادمة؟
أتمنى أن تترجم بعض أعمالى إلى لغات مختلفة، وسبق أن ترجمت جامعة سنجور الفرنسية بالإسكندرية قصائد لى، كما أننى مشغولة هذه الأيام بجمع ما يقرب من 40 دراسة ومقالاً عن إبداعاتى لتصدر فى كتاب.