رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
عدد خاص

جمال عبد الناصر.. الرحيل لا يطفئ شموع الميلاد


1/13/2018 3:45:22 PM

»ماذا تبقي من عهد عبد الناصر؟»‬ سؤال طرحته »‬أخبار الأدب» علي ضيوفها في الندوة التي نظمتها بمناسبة مئوية الزعيم الراحل، فأجاب د.محمد عفيفي: »‬تبقي أننا هنا اليوم لنتحدث عنه».
اقتربنا من نصف قرن علي رحيل عبد الناصر جسدا في 1970، لكن الواقع يثبت كل يوم أنه »‬فكرة» لن تنضب أبدا، تلهم الأجيال المتعاقبة في شتي مناحي الحياة، سياسيا لمن يرغب في القيادة، وشعبيا في الشوارع والميادين التي تحمل اسمه، واجتماعيا في من يحملون اسمه من مواليد الستينيات والسبعينيات وما بعدهما، وأدبيا في الأعمال التي تناولته روائيا أو فنيا في السينما والتليفزيون، وكذلك التماثيل المنتشرة له في مختلف أنحاء العالم.
غدا (15 يناير) تحل ذكري ميلاده المائة، وقد حاولنا في هذا العدد أن نعيد تحليل ملامحه وقراءته، من خلال زهرة نقطفها من كل مجال. في التاريخ؛ استضفنا ثلاثة من كبار المؤرخين لنتحاور معهم حول البؤر الغامضة في الحقبة الناصرية. وفي الأدب يكتب ممدوح فراج النابي عن الرئيس الكاتب، ويكشف أحمد بهاء الدين شعبان عن مراحل تكوين جمال عبد الناصر المثقف. ومن الأرشيف؛ يكتب منير عتيبة عن حوار الزعيم الذي أجراه معه خالد محمد خالد عام 1961، ثم يصحبنا طارق الطاهر في جولة داخل كتاب »‬مائة عام علي ميلاد الزعيم جمال عبد الناصر» ليقدم قراءة مختلفة من واقع الوثائق المتضمنة، يليها حوار نادر أجرته معه جريدة الأسوشيتد برس عام 1957، ثم رسالة عن لغة الخطاب عند عبد الناصر تستعرضها مني نور.
أما الفن؛ فيأخدنا جمال المراغي في رحلة بين عواصم العالم والمدن المختلفة لنتعرف علي التماثيل والميادين والشوارع والجامعات المعنونة باسم عبد الناصر، بينما تكتب ناهد صلاح عن ملامح الزعيم كما ظهرت سينمائيا، ويعود بنا أحمد عبد النعيم إلي زمن »‬الطربوش» الذي ألغاه عبد الناصر.
وفي النهاية؛ يجود علينا المثقفون والكُتّاب من ذاكرتهم وفكرهم، بمجموعة من المقالات تؤكد بوضوح علي مكانة شخصية استثنائية رأست مصر يوما وتوحدت الشعوب العربية بفضله ، فمن واقع دراستها للتاريخ تكتب انتصار محمد عن صورة الزعيم وتأثيره علي أبناء جيلها، ومن البلدان الشقيقة يكتب عنه وزير الثقافة الفلسطيني الأسبق يحيي يخلف، والكاتبة اليمنية هدي جعفر، والكاتب المغربي محمد مستقيم، والشاعر العراقي نبيل ياسين، والروائي الأردني أكرم خلف عراق. ونختتم مع باقة من أجمل القصائد التي كتبت عن الزعيم الراحل.