رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
ساحة الإبداع

خَبَب الفَرَس المَلَكِي


جوانا إحسان أبلحد
1/12/2019 10:50:30 AM

كَمْ مَرَّةً باليَوْمِ تَتَـبَخْـتَرُ هذهِ الفَرَسُ في سَـاحِةِ ذِهْنِكَ ؟
حَتَّامَ تَنْكُرُ.. ؟!
وَ يَـدَاكَ تُسْـرِجُ صَـبْـوَتَـهـا
وَ تَـدُقُّ حَـدْوَةَ لَـهْـفَـتِـهــا
كَمْ مَرَّةً باليَوْمِ تَخِـبُّ أنيـقاً / رشيـقاً علي هِضَابِ شرودِكَ ؟
حَتَّامَ تَنْكُرُ.. ؟!
وَ نبضُكَ يَــنْتَـظِـمُ علي ذاكَ الخَبَب..
ثُمَّ قصيدُكَ يَـتَـمَوْسَقُ علي ذاتِ الخَبَب..
وَ بَيْنَ إيـقاعِ النَـبْض ِوَإيـقاعِ القصيدةِ خافـقٌ مُشْـترَكٌ
قَدْ يَـخْتـصِـرُ كُلَّ شِّـعْرِكَ بـنبضَةٍ واحدة
أو يَـعْتـصِـرُ كُلَّ نـبْضِكَ بـقصيدةٍ واحدة
وَ ثمـَّـة نـشْـوَةٌ مَـلَكِـيَــة ٌبَعْدَ ذياكَ الاعتِصَـــــــار
وَ ثـمَّـة انـعِتـاقٌ نورانيٌّ بَعْدَ ذياكَ الاختِصَــــــار
طــوبَـاكَ لو بَلَغْتَ الاثـنيـن بالصَـهِيلِ المُـشْـتَهَـي
أيُّ الصَهِيـليْـن أعـلـي وَ أعـتـي ..
صَهيلُ الفَرَسِ في باحَةِ سَـرَحَـانِـكَ
أمْ صَهيلُ توْقِـكَ في خَـوَاءِ وَحْـدَتِـكَ
أيُّ اليَـقظَـتـيْـن أشـرس وَ أشـهـي ..
يَـقظَـةُ النـاعِـسَاتِ مِنْها في حُلـُمِ يَـقظَـتِكَ
أمْ يَـقظَـةُ شَـوْقِـكَ بَعْدَ سُـبَـاتِ عَاطِـفَتـِك..
أيُّ الـشـارِدَيْـن أبـلـغ وَ أبـهـي
انـفلاتُ الفَرَسِ في مَـرجِ قــيْـلُولَـتِـكَ
أم شَـرْدُ رؤاهــا في رَوْضِ قـصيـدِكَ
رُبَّ فَـرَسٍ مَخـلوقةٍ للتـمَـسْــرُح الخيالـيِّ وَلـيسَ للـفروسيَّـة الـواقـعيَّـة
مَنْ ذا يُــرخِي جَـديـلـةَ الحـرون بِلَـمْـسَــةٍ رُؤيــَوِيـَّـة ؟!
هَذي فَـرَسٌ مَـلَـكِيَــةُ الهَـدأةِ وَ الهَـيَاجِ
وَهذي حَـوَافِـرُها تـقترِبُ مِنْ بَوْحِـكَ بقصـيدةٍ صَـهْبـَاء
هَلَّا كَــتَـبـْـتَـهَــا ..
:
30 / شباط / ألـفيـن وَ أنـا المُــتَـفَـرِّسَــة علي ذِهْنـِكَ الـيـَوْمِي وَ الـشِّعري