رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
عدد خاص

أُمَّـة تنهض و امبراطورية تركع ثورة 1919 100 عام علي صيحة مصر


ملف من إعداد : طارق الطاهر - حسن عبد الموجود
3/9/2019 12:51:06 PM

كل يوم كان الإنجليز يتساقطون، بينما تزداد صلابة المصريين. قال اللورد اللنبي إنه قادر علي إخماد ثورة المصريين في أقل من يوم، غير أن ما جري، بعد ذلك، يؤكد أنه لم يكن ينظر أبعد من قدميه. الإنجليز أرسلوا ضابط مخابرات إلي سعد زغلول في عدن، لينقل إليه عرضاً تصوَّروا أنه لا يوجد مصري واحد قادر علي رفضه. كان العرض هو اعتلاء عرش مصر، مقابل »قبول بقاء الحماية البريطانية»‬، لكن سعد قالها ببساطة: »‬أفضِّل أن أكون فرداً في أمة مستقلة علي أن أكون ملكاً لبلاد مستعبدة».
كان كثير من الساسة ينعمون بالحماية البريطانية وبدفء الجلوس قريباً من الملك، بينما كان زعيم الأمة سعد زغلول، والمواطنون المصريون، يسطرون ملحمتهم، لا فرق بين غني وفقير، عامل وباشا، أمي ومثقف، مسلم وقبطي، كان المصريون ينسابون في الشوارع كأفرع من نهر النيل لا أحد قادر علي إيقاف جريانها، ولا إسكات حناجر حشودها، صحيح أن المئات تساقطوا برصاص الاحتلال، وصحيح أيضاً أن المئات اعتقلوا وامتلأت بهم السجون، إلا أن الصمود تواصل، بشكل جعل الإنجليز يعيشون كابوساً ممتداً، طوال سنوات تالية.
كسرت الثورة الغرور البريطاني، فلم يكن هناك أحد يتصور أن هذه الامبراطورية التي تقف في خيلاء بعد خروجها منتصرة من الحرب العالمية الأولي، الإمبراطورية التي تلمس السماء بأنفها، ستركع أمام هذه الإرادة الحديدية، وستتمرَّغ في الوحل، كما أن المصريين لقنوا تلك الإمبراطورية التي تمتلك ترسانة أسلحة مخيفة درساً في العزة والكرامة.
كانت تلك الثورة إيذاناً بميلاد أسطورة »‬الهلال والصليب» والتي تحولت بمرور الوقت إلي أيقونة لا تأخذ منها سخرية الساخرين، ولا تعالي المتثاقفين. يحكي الكاتب الكبير مصطفي أمين: »‬عندما ألَّف سعد زغلول أول وزارة للشعب عام، 1924، قدَّم إلي الملك فؤاد قائمة بأسماء وزرائه العشرة، وقال الملك إنه يوجد خطأ، وإن التقاليد أن يكون عدد الوزراء عشرة، منهم واحد قبطي وتسعة مسلمون، ووزارة سعد فيها قبطيان، وثمانية مسلمين، فقال سعد للملك: هذه ليست وزارة تقاليد، إنها وزارة ثورة، عندما كنا نحارب الإنجليز نفوا إلي جزيرة سيشل زعماء الثورة، كنا أربعة مسلمين واثنين من الأقباط، عندما حكم الإنجليز بالإعدام علي زعماء الثورة كانوا أربعة مسلمين وثلاثة من الأقباط، عندما كان الإنجليز يطلقون الرصاص علي الشعب الثائر لم يراعوا النسبة بين الأقباط والمسلمين، فكيف أراعيها اليوم؟»..
احتاجت الثورة التي قامت علي مبادئ واضحة، وعلي تلاحم شعبي غير مسبوق، إلي سنوات لتحقق الحرية كاملة للمصريين، احتاجت إلي أنهار من الدماء الذكية، وقدمت إلي الإنسانية دروساً في الصمود وإنكار الذات ونسيان القضايا الخلافية والهامشية دفاعاً عن قضية وطنية كبري. هنا يرسم نخبة من المؤرخين والكتاب والصحفيين جدارية كبري وجديدة للثورة الأم، ثورة 1919.