رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
كتابة

واقعنا الثقافي مدعاة للحزن


عبدالله السلايمة
4/20/2019 12:52:50 PM

من المعروف أن الهدف الرئيس الذي أسست وزارة الثقافة لأجل تحقيقه هو بناء الإنسان، والعمل على الارتقاء بالوعى الثقافى والمجتمعي، وتعزيز هويته الوطنية وثقافته العربية الإسلامية الأصيلة، وذلك لبناء شخصية مثقفة ومبدعة ومنتمية.
وآمل ألا تكون المؤسسة الثقافية ذاتها فى حاجة لمن يذكّرها بذلك، وأن الثقافة هى المرتكز لأى مشروع نهضوي، وأنها العامل المشترك لكل نشاط وعمل إبداعى وإنسانى وحضاري، وهى السلاح الأقوى للقضاء على منابع الإرهاب.   
وألا تكون فى حاجة للتنبيه إلى أنه ـ للأسف ـ لا يحس بأهمية الثقافة سوى نسبة من المهتمين والقراء والأدباء والمثقفين، ولا يمكن لهذه النسبة أن تبنى حياة ثقافية متكاملة تحقق طموحات شعب يحلم بغدٍ زاهر لأبنائه وأحفاده، ويليق بمكانة وأهمية وحضارة وعراقة مصرنا.
وآمل ألا تكون المؤسسة الثقافية فى حاجة لمن ينبهها إلى أنه قد آن الأوان لأهمية وضرورة
أن تعمل وبشكل فورى على استقطاب مثقفى الوطن الحقيقيين والمهمومين بالشأن الثقافى حقًا، وإسناد إليهم مهمة وضع رؤية ثقافية بناءة ومتكاملة تعتمد فكرًا جديدًا وبناءً وتنويريًا يغيّر ويطور واقعنا الثقافي، ويرقى لطموح المواطن المصرى. ويستعيد إليه ثقته بنفسه، وأن بإمكانه مواجهة التحديات شِبه اليومية التى انتجتها العولمة وتقنياتها الحديثة التى تفرض نفسها علينا وعلى حياتنا بمختلف مستوياتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وليس الثقافية وحسب، وتهدد بمسخ ثقافتنا ومحو هويتنا تدريجيًا، ومن ثم وجودنا على المدى الطويل، فضلاً عن أن هذه الرؤية ستعيد إلى المؤسسة الثقافية دورها وتجعل منها منبرًا إشعاعيًا ترتكز عليه ثقافتنا الوطنية بكل ملامحها وتطلعاتها.
وكونى أحد المهتمين بالشأن الثقافى العام، ليس فى سيناء وحسب، أرى أن واقعنا الثقافى مدعاة للحزن، وأن المؤسسة الثقافية هى المسئولة عن هذا التردى بسبب رؤيتها الثقافية الباهتة، وهو ما أدى إلى بهتان الرؤية الثقافية فى مختلف فروعها الثقافية التابعة لها، ومؤكد لا يختلف الواقع الثقافى فى سيناء عنها، إن لم يكن أكثر سوءا وأشد خطورة.
وإذا كان هذا هو حال واقعنا الثقافى العام فما بالنا  بالواقع الثقافى فى شمال سيناء، فالمؤسسة الثقافية المتمثلة فى مديرية شمال سيناء المعنية فى المقام الأول ببناء الانسان والمجتمع فى سيناء، قد استبعدت هذا الهدف من أجندة أنشطتها، واكتفت بالاتكاء على الأنشطة الوهمية، وما تتبناه من طباعة بعض الأعمال الشعرية والقصصية لأعضاء نادى الأدب بالعريش ونادى أدب البادية، دون الاهتمام بإقامة أى فعالية ثقافية حقيقية وجادة، وهو ما أدى إلى غياب دورها الفعلى فى الشارع السينائى.
ورغم أن نادى أدب العريش هو النشاط الأبرز فى أنشطتها منذ وقت تأسيسه عام 1982،  وفى المشهد الثقافي، وبُنى على أكتاف رواد أمثال المرحوم الشاعر محمد عايش عبيد والشاعر حاتم عبدالهادى السيد وآخرين أخذوا بيد أدباء استطاع بعضهم بمرور الوقت ملء مثالب خارطة الإبداع السينائى بأجناس إبداعية أخرى غير الشعر،  إلا أن ما يدعو للأسف أن ترى مريدى النادي، بعد كل الجهود التى بُذلت من أجل تطويره، قد اتخذوا فى الآونة الأخيرة منحى مغايرًا، بعد أن أصبح لا يشغلهم  سوى السعى لرئاسته أو عضوية مجلس إدارته،  غايتهم تحسين وجاهتهم الاجتماعية وليس أكثر!.
وهذا ـ للأسف ـ ما جعل من حضورهم فى الشارع »السيناوى« يشبه غيابهم تمامًا، إضافة إلى اشكالية تعاطيهم مع الأدب باعتباره وجاهة اجتماعية كما أسلفنا القول، لا كرسالة سامية، ما أدى إلى غياب وعيهم بأهميته وقيمته السامية، وبالتالى غاب مع هذا المفهوم الضيق استعدادهم للمساهمة فى أى فعل ثقافى جاد، أو مخطط حقيقى للتنمية الثقافية فى شمال سيناء، فضلاً عن ابتعاد  أسماء لها حضورها الإبداعى على الساحة الثقافية، ويعد انضمامها للنادى إضافة معرفية تزيد من فرص امتزاج الخبرة بالطموح الشبابى. لذا أرى أن الأمر يحتاج إلى وقفة جادة، وأن ينظروا فى المرآة قليلاً ليروا ماذا هم بأنفسهم فاعلون.
وعلى المؤسسة الثقافية فى شمال سيناء أن تُفيق من نومها (فى العسل)، وأن تؤدى دورها المنوط بها، ورسالتها التى أسست من أجلها، وتسعى فعلاً لا قولاً لتنفيذ أنشطة تخدم تطلعات مثقفى شمال سيناء، وتشتبك مع قضايا الشارع السينائى بشكل عام.
ونهاية، لا حاجة لأن نكرر  القول بأن الثقافة هى السلاح الأقوى للقضاء على منابع الإرهاب، لذا لا بد من الإسراع بإنشاء بيوت ثقافة فى مختلف قرى المحافظة، ومنافذ لبيع الكتب بها، ومداومة إرسال القوافل الثقافية إليها.
وأن على محافظ شمال سيناء الإقرار بأن التنمية الثقافية تتوقف على مطلب أساسى ويقع فى المقام الأول على عاتقه كمحافظ، وهو إنشاء «صندوق دعم الثقافة»، وذلك لدعم جميع مجالات النشاط الثقافى والفنى والفكري، وفتح مراكز ثقافية فى عموم شمال سيناء، واعتقد أن من السهولة تحقيق هذا المطلب لما يمثل من قاعدة أساس يمكن البناء عليها فيما بعد، ويجب على المحافظة تمويله ضمانًا لديمومته، وأن إسهام المثقف على دعم العملية الثقافية والسياسية والمشروع الوطنى وبناء مصر الحديثة وفق أسس صحيحة، من شأنه قطع الطريق أمام أى فكر متطرف قد يهدد أركان الدولة، وهذا ما يفرض على الكل تحمل مسئوليته، حتى نصل بمصرنا إلى بر الأمان.