رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
كتابة

زمن القليوبي ( 100 ) في انتظار النيابة

كتابة


محمود الورداني [email protected]
5/17/2019 11:25:07 AM

كان سجن المرج هو إذن السجن الحقيقي، فأنت مُلقي في زنزانة ضيقة مع زميل لك. لاتفتح الزنزانة، فدورة المياه جزء مقتطع من الزنزانة، لكنهم يفتحون عليك مرتين، ليقدموا لك في قروانة حساء مقززا وخبزا.  وعلي الرغم من الجوع الشديد إلا أنه لم يكن ممكنا إجبار النفس علي تقبل مثل ذلك الحساء، ولكن يمكن التهام الخبز مهما كانت حالته سيئة.
  وعلي مدي عدة أيام اعتادوا أن يفتحوا الزنزانة فجأة، ويطل عليك ضابط، وربما لايتبادل معك الكلام أو يكتفي بالسخرية منك أو يشتمك. في اليوم الثاني أو الثالث جاء المأمور. كنا جالسين ، يوسف وأنا، فأمرنا بالوقوف وسألني:
بتشتغل إيه ياله؟
وقفت وأجبته بالطبع وشعرت بالهوان . كان مظهره وهيئته كوميدية جدا، وكنت خائفا من أن يغلبني الابتسام مثلا وأنا في مثل ذلك الموقف، خصوصا أنه كان نسخة طبق الأصل من الفنان حسن مصطفي، ولما كان المأمور يعرف ذلك، أضاف إلي مظهره طريقة حسن مصطفي في الحديث
ذلك المأمور كان الأذكي والأكثر خبرة ودراية، ومافعله معنا في الحبسة يؤكد ذكاءه ومهارته.
  أمضينا مايزيد علي عشرة أيام، وإذا كان تعذيب زميلينا قد توقف إلا أن ماخلّفه من رعب وشعور بالعجز والذنب والمهانة قد استمر، إلي جانب اقتصار طعامنا علي طعام السجن الذي لم يكن ممكنا ازدراده باستثناء الخبز، وعدم فتح الزنازين مطلقا للفسحة، وعدم التعامل مع الكانتين.. باختصار الحرمان من كل حقوق المسجون تحت التحقيق، إلي جانب أن سجن المرج لم يكن معروفا لأحد وكنا أول دفعة من السياسيين، وكانت الزيارات ممنوعة، بل ولم يكن مكان السجن نفسه معروفا لذوينا.
  وبدا أن خطة المأمور تقوم علي الوصول للحد الأقصي من المنع والزجر والحصار والسخرية وعدم السماح بأي شئ ، وقبل أن نبدأ في المقاومة، يسمح بأقل القليل فتشعر  بأنك حصلت علي مغنم كبير .. وهكذا.
  وعندما جاء موعد نزولنا للتحقيق في النيابة ، رأينا وجها آخر للنيابة لم نكن قد رأيناه من قبل . أولا ساقونا في جنح الليل ، وثانيا قاموا بتغميتنا  قبل أن نخرج من باب السجن، وثالثا ركبتُ لوري مع عسكري مقيّد معي، وكان مرعوبا هو نفسه، ولم يتوقف عن زغدي بدبشك البندقية بين الحين والآخر . وكانت العصابة المربوطة علي عيني تزيد الأمور سوءا، وبسبب رعب العسكري لأنه مربوط مع إرهابي، وهو أنا، كان يدفعني ويحاصرني ويتأكد من وضع العصابة.
  كانت نيابة أمن الدولة آنذاك في شارع زكي بالتوفيقية في قلب القاهرة، لكننا لم نر شيئا بالطبع، ليس فقط بسبب أن الوقت كان يقترب من الثانية صباحا، بل أيضا بسبب العصابة علي العين. أما صعود سلالم البناية التي تقع فيها مكاتب النيابة، فقد كان مأساة أخري. بالطبع لاينبهك عسكري خائف يرتجف باقترابك من السلالم لتصعد، بل يجرّك جرا ويكاد يتعثر مثلك فهو مقيّد معك ، ثم أنك تسمع أصواتا عالية وشتيمة وزجر وأنت مغمي لاتتبين شيئا.
   قلت لنفسي إن دخولي للنيابة بعد قليل سوف يُنهي كل الأمور، وسوف أطالب وكيل النيابة بفتح تحقيق فوري في تعذيب زملائنا، وأطالبه أيضا بأن يتدخل لتطبيق القانون الذي يمثله لنحصل علي حقوقنا كمسجونين تحت التحقيق، والأهم سوف أطلب منه كوب شاي ساخن سيجارة أيضا ، وهو أمر معتاد وسبق لي أن جرّبته مع وكلاء نيابة في حبسات سابقة.
 هكذا كنت أفكر وأنا جالس علي الأرض كما أمرني العسكري في انتظار النيابة..
  في الأسبوع القادم أستكمل إذا امتد الأجل..