رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
أحداث

احتفالية تحت شعار إتاحة الفرصة للشباب:

المترجم النزيه هو الجسر الواصل بين الشعوب


فاطمة التهامي
1/6/2018 10:02:55 AM

نظم‭ ‬المركز‭ ‬القومي‭ ‬للترجمة‭ ‬احتفاليته‭ ‬السنوية‭  ‬ايوم‭ ‬المترجمب‭ ‬بقاعة‭ ‬طه‭ ‬حسين،‭ ‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬بكلمة‭ ‬ألقاها‭ ‬د‭.‬أنور‭ ‬مغيث‭ ‬مدير‭ ‬المركز،‭ ‬إذ‭ ‬أكد‭ ‬فيها‭ ‬علي‭ ‬أن‭: ‬اذلك‭ ‬اليوم‭ ‬يأتي‭ ‬احتفالا‭ ‬بالترجمة‭ ‬والمترجمين،‭ ‬وأنه‭ ‬صار‭ ‬تقليدًا‭ ‬نحرص‭ ‬عليهب‭.‬
وأوضح‭ ‬مغيث‭: ‬الترجمة‭ ‬تستحق‭ ‬الاحتفاء‭ ‬بها،‭ ‬وقد‭ ‬عرفت‭ ‬الدولة‭ ‬المصرية‭ ‬ثلاث‭ ‬لحظات‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬الترجمة،‭ ‬ارتبطت‭ ‬بثلاثة‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬مفكرينا،‭ ‬بدءا‭ ‬من‭ ‬تأسيس‭ ‬مدرسة‭ ‬الألسن‭ ‬بإشراف‭ ‬رفاعة‭ ‬الطهطاوي،‭ ‬ثم‭ ‬لجنة‭ ‬الترجمة‭ ‬بالمجلس‭ ‬الأعلي‭ ‬لرعاية‭ ‬الفنون‭ ‬والآداب‭ ‬ومشروع‭ ‬الألف‭ ‬كتاب‭ ‬برعاية‭ ‬الأديب‭ ‬طه‭ ‬حسين،‭ ‬وأخيرًا‭ ‬المشروع‭ ‬القومي‭ ‬للترجمة‭ ‬ثم‭ ‬المركز‭ ‬القومي‭ ‬للترجمة‭.‬
واستطرد‭ ‬مغيث‭: ‬المركز‭ ‬لا‭ ‬يسعي‭ ‬لاحتكار‭ ‬الكتب‭ ‬المترجمة،‭ ‬ولكنه‭ ‬علي‭ ‬العكس؛‭ ‬يسعي‭ ‬إلي‭ ‬انتشارها‭ ‬في‭ ‬ربوع‭ ‬الوطن،‭ ‬ونحن‭ ‬دائمًا‭ ‬ما‭ ‬نتبني‭ ‬قول‭ ‬طه‭ ‬حسين‭ ‬االترجمة‭ ‬هي‭ ‬التعبير‭ ‬الأبرز‭ ‬عن‭ ‬وحدة‭ ‬العقل‭ ‬الإنسانيب‭.‬
من‭ ‬ناحيته‭ ‬قال‭ ‬المترجم‭ ‬الفلسطيني‭ ‬صالح‭ ‬علماني‭: ‬إن‭ ‬الترجمة‭ ‬تتحقق‭ ‬بقراءة‭ ‬العمل‭ ‬المترجم‭ ‬بسهولة‭ ‬وسلاسة،‭ ‬ولهذا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يبحث‭ ‬المترجم‭ ‬في‭ ‬لغته‭ ‬عن‭ ‬المرادفات‭ ‬المناسبة،‭ ‬وأن‭ ‬يتمتع‭ ‬بالنزاهة‭ ‬والحس‭ ‬السليم،‭ ‬وأن‭ ‬يبذل‭ ‬قصاري‭ ‬جهده‭ ‬بأن‭ ‬يجعل‭ ‬العمل‭ ‬موازيًا‭ ‬للنص‭ ‬الأصلي،‭ ‬وعلينا‭ ‬أن‭ ‬نعترف‭ ‬بأهمية‭ ‬المترجمين‭ ‬ودورهم‭ ‬التنويري‭ ‬علي‭ ‬مر‭ ‬العصور‭.‬
وأضاف‭ ‬علماني‭: ‬المترجم‭ ‬لا‭ ‬ينبغي‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬يعرف‭ ‬معني‭ ‬الكلمة‭ ‬المعجمي‭ ‬فحسب،‭ ‬وإنما‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يعرف‭ ‬استخداماتها‭ ‬في‭ ‬ثقافتها‭ ‬الأصلية‭ ‬والتاريخ‭ ‬الجمعي‭ ‬لاستخدامها،‭ ‬مع‭ ‬محاولة‭ ‬الالتزام‭ ‬أكثر‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬بالعمل‭ ‬الأصلي،‭ ‬لكنه‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬مطابقًا‭ ‬للأصلي،‭ ‬وينبغي‭ ‬علي‭ ‬المترجم‭ ‬أن‭ ‬يبحث‭ ‬في‭ ‬معجمه‭ ‬عن‭ ‬طريقة‭ ‬للتعبير‭ ‬عن‭ ‬المضامين‭ ‬بطريقة‭ ‬أكثر‭ ‬شفافية‭ ‬وبشكل‭ ‬أقرب‭ ‬إلي‭ ‬الكمال،‭ ‬فلابد‭ ‬للمترجم‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬ليس‭ ‬عارفًا‭ ‬بلغة‭ ‬النص‭ ‬المعجمية‭ ‬فحسب‭ ‬وإنما‭ ‬بما‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬توريات‭.‬
وعن‭ ‬الترجمة‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬يقول‭: ‬الاختلاف‭ ‬بين‭ ‬اللغات‭ ‬والثقافات‭ ‬هو‭ ‬سبب‭ ‬الترجمة،‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬تشكل‭ ‬الترجمة‭ ‬ضمانًا‭ ‬للحفاظ‭ ‬علي‭ ‬هذا‭ ‬الاختلاف،‭ ‬لأنها‭ ‬تضمن‭ ‬لكل‭ ‬فرد‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬نفسه‭ ‬بلغته‭ ‬نفسها،‭ ‬لذلك‭ ‬فهي‭ ‬تضمن‭ ‬الحفاظ‭ ‬علي‭ ‬جميع‭ ‬اللغات،‭ ‬فهي‭ ‬أداة‭ ‬ديمقراطية‭ ‬للحفاظ‭ ‬علي‭ ‬التواصل‭.‬
وأشار‭ ‬علماني‭ ‬إلي‭ ‬أن‭ ‬القصص‭ ‬التوراتي‭ ‬الذي‭ ‬تحدث‭ ‬عن‭ ‬مدينة‭ ‬ابابلب‭ ‬التي‭ ‬أراد‭ ‬أهلها‭ ‬بناء‭ ‬برج‭ ‬عال‭ ‬يبلغ‭ ‬السماء،‭ ‬فقرر‭ ‬الرب‭ - ‬حسب‭ ‬العهد‭ ‬القديم‭ - ‬تدمير‭ ‬هذا‭ ‬البرج‭ ‬فبلبل‭ ‬ألسنتهم،‭ ‬أي‭ ‬جعلهم‭ ‬يتحدثون‭ ‬بلغات‭ ‬مختلفة‭ ‬فلا‭ ‬يفهمون‭ ‬عن‭ ‬بعضهم‭ ‬البعض،‭ ‬ومن‭ ‬هذا‭ ‬المنطلق‭ ‬فإنه‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬بابل‭ ‬تعني‭ ‬البلبلة،‭ ‬فذلك‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬المترجمين‭ ‬يبذلون‭ ‬أقصي‭ ‬جهودهم‭ ‬لإزالة‭ ‬هذه‭ ‬البلبلة‭ ‬والتقليل‭ ‬منها،‭ ‬مختتما‭ ‬بأنه‭ ‬يمكن‭ ‬للترجمة‭ ‬أن‭ ‬تنمو‭ ‬وتزدهر‭ ‬عندما‭ ‬تواكب‭ ‬حركة‭ ‬نهضوية‭ ‬صاعدة،‭ ‬وأن‭ ‬مصر‭ ‬كان‭ ‬لها‭ ‬بحضارتها‭ ‬العريقة‭ ‬أثر‭ ‬كبير‭ ‬منذ‭ ‬القدم‭ ‬في‭ ‬الترجمة‭ ‬يعود‭ ‬إلي‭ ‬عهد‭ ‬البطالمة‭ ‬وهو‭ ‬حجر‭ ‬رشيد‭ ‬المشهور‭.‬
ندوة‭ ‬عن‭ ‬ترجمة‭ ‬النصوص‭ ‬المقدسة
من‭ ‬جانبه؛‭ ‬قال‭ ‬الدكتور‭ ‬أسامة‭ ‬نبيل‭ ‬إن‭ ‬ترجمة‭ ‬النصوص‭ ‬المقدسة‭ ‬تخص‭ ‬معتقدات‭ ‬ملايين‭ ‬من‭ ‬البشر‭ ‬لذا‭ ‬يتطلب‭ ‬من‭ ‬المترجم‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬العلماء‭ ‬في‭ ‬علوم‭ ‬الدين‭ ‬حتي‭ ‬لا‭ ‬تعبِّر‭ ‬الترجمة‭ ‬عن‭ ‬نظرة‭ ‬شخصية‭ ‬تضر‭ ‬بمعتقدات‭ ‬وأفكار‭ ‬البشر،‭ ‬وشكره‭ ‬الدكتور‭ ‬أنور‭ ‬مغيث‭ ‬علي‭ ‬اختياره‭ ‬لهذا‭ ‬الموضوع‭ ‬نظرا‭ ‬لأهميته‭ ‬في‭ ‬وقتنا‭ ‬‭ ‬هذا‭ ‬الذي‭ ‬انتشر‭ ‬فيه‭ ‬الأفكار‭ ‬المتطرفة‭ ‬باسم‭ ‬الدين‭ ‬والفهم‭ ‬الخاطيء‭ ‬للمقاصد‭ ‬الدينية‭ ‬التي‭ ‬تدعو‭ ‬لإعمار‭ ‬الأرض‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬اللون‭ ‬أو‭ ‬الوطن‭.‬
لم‭ ‬يختلف‭ ‬الدكتور‭ ‬سامي‭ ‬محمد‭ ‬رجب‭ ‬عن‭ ‬سابقيه،‭ ‬فأكد‭ ‬في‭ ‬كلمته‭ ‬علي‭ ‬أهمية‭ ‬ترجمة‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬إلي‭ ‬لغات‭ ‬أوروبية‭ ‬وخاصة‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية،‭ ‬وأنه‭ ‬يجب‭ ‬التركيز‭ ‬علي‭ ‬ما‭ ‬يسمي‭ ‬بقضايا‭ ‬التواصل‭ ‬الثقافي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الترجمات‭ ‬باللغات‭ ‬المختلفة‭ ‬في‭ ‬ترجمة‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم،‭ ‬فهناك‭ ‬بعض‭ ‬المعوقات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬المترجم‭ ‬من‭ ‬اللغات‭ ‬الأخري‭ ‬إلي‭ ‬العربية‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الثقافية‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬اللغوية‭ ‬باعتبارات‭ ‬مختلفة‭.‬
وأضاف‭: ‬النص‭ ‬الديني‭ ‬مليء‭ ‬بالمعاني‭ ‬والإيحاءات‭ ‬وهو‭ ‬نص‭ ‬مكثف‭ ‬ومفتوح،‭ ‬أي‭ ‬هو‭ ‬نص‭ ‬يحتمل‭ ‬تفسيرات‭ ‬متعددة‭ ‬ويحتمل‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المعاني‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تؤدي‭ ‬إلي‭ ‬إشكالات‭ ‬كثيرة‭ ‬للمترجم‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬ابن‭ ‬عباس‭ ‬االقرآن‭ ‬حمّال‭ ‬أوجهب‭ ‬ولذلك‭ ‬يجد‭ ‬المترجم‭ ‬في‭ ‬القرآن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المشكلات‭ ‬عندما‭ ‬يريد‭ ‬ترجمته‭ ‬إلي‭ ‬لغات‭ ‬أجنبية‭.‬
وذكر‭ ‬أن‭ ‬أهمية‭ ‬ترجمة‭ ‬أي‭ ‬نص‭ ‬للغات‭ ‬مختلفة‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬نقل‭ ‬الثقافة‭ ‬والفكر،‭ ‬فهو‭ ‬قاطرة‭ ‬الحضارة‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية‭ ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬وهناك‭ ‬مظاهر‭ ‬متشعبة‭ ‬ربما‭ ‬تواجه‭ ‬جميع‭ ‬النواحي‭ ‬الفكرية‭ ‬والثقافية‭ ‬للحضارة‭ ‬العربية‭ ‬وغير‭ ‬العربية،‭ ‬علي‭ ‬اعتبار‭ ‬أن‭ ‬الحضارة‭ ‬العربية‭ ‬نقلت‭ ‬من‭ ‬الحضارات‭ ‬الأخري‭ ‬ثم‭ ‬نقلت‭ ‬الحضارات‭ ‬الأخري‭ ‬من‭ ‬الحضارة‭ ‬العربية،‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬كله‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الترجمة‭ ‬مرورا‭ ‬بعهد‭ ‬المأمون،‭ ‬فالقرآن‭ ‬الكريم‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬جعل‭ ‬من‭ ‬العرب‭ ‬صناع‭ ‬تجارة‭ ‬وحضارة،‭ ‬فالحضارة‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تبني‭ ‬علي‭ ‬اتفاق‭ ‬وليس‭ ‬اختلاف،‭ ‬وعلي‭ ‬حب‭ ‬لا‭ ‬علي‭ ‬كره‭.‬
بدوره‭ ‬قال‭ ‬القس‭ ‬عيد‭ ‬صلاح‭ ‬إن‭ ‬الترجمة‭ ‬تلعب‭ ‬دورا‭ ‬مهما‭ ‬في‭ ‬التواصل‭ ‬بين‭ ‬العرب‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬للعرب‭ ‬المسيحيين‭ ‬دور‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬الترجمة‭ ‬لبناء‭ ‬النهضة‭ ‬الحضارية‭ ‬حتي‭ ‬عصرنا‭ ‬هذا،‭ ‬وقد‭ ‬عبر‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الترجمات‭ ‬والمطويات‭ ‬المشهورة‭ ‬علي‭ ‬اندماجهم‭ ‬في‭ ‬الحضارة‭ ‬والثقافة‭ ‬العربية‭ ‬وسعيهم‭ ‬للحفاظ‭ ‬علي‭ ‬الهوية‭ ‬والخصوصية‭ ‬الدينية،‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬ترجمات‭ ‬عن‭ ‬التواصل‭ ‬والعطاء‭ ‬في‭ ‬الحضارة‭ ‬العربية،‭ ‬وقد‭ ‬أصبح‭ ‬ذلك‭ ‬الاهتمام‭ ‬غربيا‭ ‬يشارك‭ ‬فيه‭ ‬المسيحيون‭ ‬العرب‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬التاسع‭ ‬عشر،‭ ‬لكنه‭ ‬مع‭ ‬بداية‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين‭ ‬أصبح‭ ‬اهتماما‭ ‬عربيا‭ ‬شرقيا‭ ‬خالصا‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬قبل‭.‬
وأضاف‭ ‬صلاح‭: ‬نحن‭ ‬نري‭ ‬الاحتياج‭ ‬الملح‭ ‬إلي‭ ‬ترجمات‭ ‬عربية‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬حضور‭ ‬مسيحيي‭ ‬الشرق‭ ‬وتؤكد‭ ‬علي‭ ‬وجود‭ ‬التلاقي،‭ ‬فالترجمة‭ ‬هي‭ ‬همزة‭ ‬الوصل‭ ‬بين‭ ‬الثقافات‭ ‬وجسر‭ ‬الوصل‭ ‬بين‭ ‬الحضارات،‭ ‬والنافذة‭ ‬المفتوحة‭ ‬علي‭ ‬تاريخ‭ ‬الشعوب،‭ ‬بها‭ ‬تعرف‭ ‬مواطن‭ ‬العبقرية‭ ‬والإبداع‭ ‬وتكتشف‭ ‬خصائصها‭ ‬ومميزاتها‭.‬
فيما‭ ‬دعا‭ ‬المترجم‭ ‬الدكتور‭ ‬أحمد‭ ‬هويدي‭ ‬المركز‭ ‬القومي‭ ‬للترجمة‭ ‬إلي‭ ‬إعادة‭ ‬مجلة‭ ‬لغات‭ ‬شرقية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تصدر‭ ‬منذ‭ ‬تأسيس‭ ‬المركز‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2006‭ ‬علي‭ ‬يد‭ ‬الدكتور‭ ‬جابر‭ ‬عصفور‭ ‬ثم‭ ‬توقفت‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭. ‬وأشاد‭ ‬هويدي‭ ‬بدور‭ ‬الدكتور‭ ‬أنور‭ ‬مغيث‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬أداء‭ ‬المركز‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬عدد‭ ‬العناوين‭ ‬واللغات‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬الترجمة‭ ‬عنها‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭. ‬وتابع‭ ‬قائلا‭: ‬المركز‭ ‬القومي‭ ‬يلعب‭ ‬دورا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬حركة‭ ‬الترجمة‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬بل‭ ‬والعالم‭ ‬العربي‭ .‬
حفل‭ ‬الختام‭ ‬وتسليم‭ ‬الجوائز
‭ ‬وفي‭ ‬الختام‭ ‬شدد‭ ‬وزير‭ ‬الثقافة‭ ‬حلمي‭ ‬النمنم‭ ‬علي‭ ‬أن‭ ‬الفرص‭ ‬متاحة‭ ‬للشباب‭ ‬للمنافسة‭ ‬وأنها‭ ‬ليست‭ ‬مقتصرة‭ ‬علي‭ ‬كبار‭ ‬المترجمين‭ ‬فقط،‭ ‬بل‭ ‬مفتوحة‭ ‬لجميع‭ ‬المصريين،‭ ‬مطالبا‭ ‬الشباب‭ ‬بالسعي‭ ‬وراء‭ ‬هذه‭ ‬الفرص،‭ ‬وعدم‭ ‬السماح‭ ‬لأي‭ ‬فئة‭ ‬باحتكار‭ ‬أي‭ ‬شئ‭.‬
وانتهت‭ ‬الاحتفالية‭ ‬بعرض‭ ‬فيلم‭ ‬تسجيلي‭ ‬عن‭ ‬إنجازات‭ ‬المركز،‭ ‬تلاه‭ ‬تكريم‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬المترجم‭ ‬الفلسطيني‭ ‬الكبير‭ ‬صالح‭ ‬علماني‭ ‬المتخصص‭ ‬في‭ ‬أدب‭ ‬أمريكا‭ ‬اللاتينية،‭ ‬والمترجمة‭ ‬المصرية‭ ‬الكبيرة‭ ‬سحر‭ ‬توفيق‭ ‬عن‭ ‬إنجازها‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الترجمة‭. ‬
ثم‭ ‬تسلم‭ ‬جائزة‭ ‬رفاعة‭ ‬الطهطاوي‭ ‬للترجمة‭ ‬المترجم‭ ‬الدكتور‭ ‬مراد‭ ‬تدغوت‭ ‬من‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭ ‬عن‭ ‬كتاب‭ ‬االعربي‭ ‬المخطوطب‭. ‬وفازت‭ ‬سارة‭ ‬عادل‭ ‬عبداللطيف،‭ ‬بجائزة‭ ‬الشباب‭ ‬للترجمة،‭ ‬عن‭ ‬كتاب‭ ‬االنظرية‭ ‬النقديةب،‭ ‬كما‭ ‬فازت‭ ‬أميرة‭ ‬علي‭ ‬عبدالصادق‭ ‬بجائزة‭ ‬الترجمة‭ ‬العلمية،‭ ‬عن‭ ‬كتاب‭ ‬االطرق‭ ‬علي‭ ‬أبواب‭ ‬السماء‭ ‬كيف‭ ‬تنير‭ ‬الفيزياء‭ ‬والتفكير‭ ‬الكون‭ ‬والعالم‭ ‬المعاصرب‭.‬