رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
أحداث

بعد تدشينه.. د. ياسر منجي يشرح أهداف «عاش هنا»


ياسر منجي

ياسر منجي

طارق عبد العزيز
9/22/2018 11:15:02 AM

عقب تدشين مشروع “عاش هنا” في الاحتفالية التي أقيمت بمقر الجهاز القومي للتنسيق الحضاري في حضور د. إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة و المهندس محمد أبو سعدة رئيس الجهاز.. التقيت علي هامش الاحتفال الأستاذ الدكتور ياسر منجي عضو اللجنة العلمية للمشروع ليطلعنا عن ماهية هذا المشروع الثقافي الكبير وأهميته.. قال منجي: إننا في مصر نواجه مشكلة الزخم التراثي الذي يفرض عليك ملاحقته وعمل خطة لحفظه بطريقة علمية سليمة.. لكننا يجب أن نضع عدة نقاط في حساباتنا.. فبقدر مالدينا من تاريخ مكتوب، لكن هناك ثقوب بهذا التاريخ تحتاج لترميم.. فنحن نمتلك مؤرخين كبار في جميع المجالات سواء السياسي أو الأدبي والفني.. يفرزون لنا أبحاثا متخصصة كل في مجاله .. لكن لا يقرأ هذه الأبحاث كل الناس.. إذا نحن في حاجة إلي وسيلة جذابة بسيطة وفعالة تخاطب معظم فئات المجتمع علي مختلف ثقافاتهم .. تخاطب رجل الشارع والرجل المثقف علي حد سواء .. وسيلة تجعل التلميذ يسأل أمه أو أبيه عن تلك اللافتة .. لافتة “عاش هنا” وما سبب وضعها علي هذا المنزل بالتحديد دون غيره ؟ .. فتجيبه أمه علي سبيل المثال كان هنا يسكن الصحفي الكبير محمد التابعي أو ليلي مراد أو نجيب الريحاني أو الفنان بيكار أو أحمد شوقي ... فهذه الوسيلة ستكون محرضة للسؤال والاستفهام .. وسيجد نفسه أمام مهمة أخري ، وهي التعامل مع تقنية Qک »‬ode عن طريق المسح بالموبايل ويصل إلي الموقع الالكتروني للاطلاع علي كل مايتعلق بتلك الشخصية بمعلومات موثقة وبطريقة مبسطة.. ويكمل د. ياسر منجي: التفكير والهدف من مشروع “عاش هنا” هو رأب الصدع بين رجل الشارع وبين المثقفين من خلال تلك التقنية المبسطة والجذابة في نفس الوقت.. وهذا يأخذنا إلي نوعية اللجنة التي شكلت من أجل تنفيذ هذا المشروع فنجد أن بها أطراف المعرفة مثل المؤرخ د. محمد عفيفي مؤرخ التاريخ الحديث وكاتب معروف مثل د. خالد الخميسي وأستاذ سينما ومسرح مثل علي أبو شادي رحمة الله عليه.. والعبد لله في الفن التشكيلي  والتراثي والمثقف الكبير د.  عماد أبو غازي.. وبسؤال د. ياسر عن الشخصيات الكبيرة التي تم هدم منازلها أمثال الفنانة أم كلثوم.. قال: بالفعل هذه مشكلة قابلتنا.. ولكي نتداركها سنضع لافتة علي مدخل أو نهاية الشارع نفسه تفيد وتؤدي الي نفس المعلومة.. عن طريق أن هذا الشارع تاريخي وشارك في صنع تاريخ هؤلاء..، وبالنسبة للشخصيات التي كان لها منزلان في حياتهما، أيهما ستوضع عليه اللافتة؟ أفاد منجي أن المنزل الذي شهد توهج الفنان أو الكاتب أو السياسي هو الذي ستوضع عليه اللافتة .