رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
أخبار

المشاركة المصرية في معرض الدار البيضاء


عائشة المراغي
2/10/2018 9:16:35 AM

والجريدة ماثلة للطبع، تنطلق فعاليات الدورة الرابعة والعشرين من المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، والمستمرة حتي 18 فبراير الجاري، بمشاركة مصرية كبيرة بصفتها ضيف الدورة الحالية، وبمشاركة أكثر من مائة ناشر مصري، وما يقرب من 150 ضيفا من كافة أنحاء الوطن العربي للمشاركة في ندوات وفعاليات المعرض.
يشهد الخميس 8 فبراير افتتاح الدورة، وتبدأ الندوات والأنشطة في صباح اليوم التالي، وهنا نستعرض تفاصيل البرنامج الذي تشارك به مصر، والذي يتضمن ندوتين كل يوم، تقام الندوة الأولي يوم الجمعة في الثالثة عصرا بقاعة القدس تحت عنوان “الواقع والقصة القصيرة: لقاء في السرد” يديرها عبد العالي الدمياني ويشارك فيها إبراهيم عبد المجيد، متحدثا عن عوالم وتقنيات كتابة القصة عند العرب. أما الثانية فتعقبها مباشرة في الخامسة مساء بقاعة وجدة حول كتاب “لماذا نقرأ الفلاسفة العرب” يشارك فيها د.أنور مغيث مترجم الكتاب ومحمد المصباحي، ويديرها عادل حدجامي.
وفي الحادية عشرة صباحا يوم السبت 10 فبراير تقام ندوة بقاعة القاهرة حول “تاريخ العلاقات الثقافية المصرية المغربية” يشارك فيها د.محمد عفيفي وسعيد بنسعيد العلوي، وتديرها مني سلمان، بينما تحاول الندوة الثانية في اليوم أن تجيب علي تساؤل “هل يمكن الحديث عن مستقبل الثقافة في الإقليم” وذلك في الثالثة عصرا بقاعة القدس، يشارك فيها د.محمد البدوي وحسن المودن.
عن “دور جمال الغيطاني في الثقافة العربية” تأتي الندوة المقامة في الحادية عشرة صباح اليوم الأحد، في قاعة القاهرة، بمشاركة طارق الطاهر وسعيد يقطين، وتديرها مني سلمان، في حين تقام ندوة أخري في الثانية عشرة ظهرا بقاعة القدس حول “الأدب والسينما” يشارك فيها محمود الغيطاني، وأمير العمري، ونور الدين أفاية، وحميد بناني، وعبد الإله الحمدوشي، ويديرها محمد شويكة.
وفي يوم الاثنين 12 فبراير تقام ندوة واحدة بقاعة القاهرة حول “تجليات الزمن في القصة القصيرة المصرية، مجموعة “رجل العواطف يمشي علي الحافة” لعبده جبير نموذجا، ويشارك فيها عبده جبير وإبراهيم أولحيان. وكذلك يقام ندوة واحدة في الحادية عشرة صباح بعد غد الثلاثاء بقاعة وجدة حول “التجربة الروائية في مصر والغرب” بمشاركة سعيد نوح ومحمد برادة، يديرها محمود عبد الغني.
في الحادية عشرة صباح يوم الأربعاء 14 فبراير تستضيف قاعة وجدة ندوة “رواية المستقبل” التي يديرها عبد الرحيم جيران، ويشارك فيها شعيب حليفي، وهالة البدري التي تتحدث عن روايتها “مدن السور” المصنفة بحسب النقاد في خانة الفانتازيا العلمية التي تجمع بين البعدين العلمي والتأملي، وفي السادسة والنصف بقاعة القدس تقام أمسية قراءات شعرية يديرها عبد الرحيم الخصار، ويشارك فيها فريد أبو سعدة وصلاح بوسريف باعتبارهما ممثلين للشعريتين المصرية والمغربية وامتدادا للقصيدة العربية لجيلي السبعينيات والثمانينيات.
وداخل قاعة القاهرة في الحادية عشرة صباح الخميس القادم يلتقي الجمهور في “ساعة مع كاتب” مع عمرو عافية، الكاتب الاسكندرائي صاحب القلم الجريء والجاد، الذي يسعي إلي تشريح جسد المجتمع والكشف عن الأعطاب التي تعيق تقدمه، في لقاء يديره عبد العزيز الراشدي. وفي السادسة والنصف مساء تستضيف قاعة القدس في أمسية القراءات الشعرية كلا من: زين العابدين فؤاد وحسن نجمي والمهدي أخريف، الذين يمثلون بانوراما شعرية خاصة يمتزج فيها اللسان العامي بالفصيح، يديرها صباح الدبي.
يتضمن يوم الجمعة 16 فبراير ندوتين؛ الأولي في الحادية عشرة صباحا بقاعة وجدة عنوانها “تجربة مختلفة لناشر وروائي” تشارك فيها مي خالد ويديرها شريف بكر. وفي الثالثة مساء بقاعة القاهرة تقام ندوة حول “العلاقات المصرية المغربية في عصر الدولة الفاطمية” بمشاركة حسن خضير وعبد الإله بلمليح، ويديرها عثمان المنصوري، لتسليط الضوء علي بعض خبايا القرن العاشر من تاريخ منطقة شمال إفريقيا والمتوسط، الذي شهد علاقات مصرية مغربية وطيدة.
أما يوم السبت 17 فبراير؛ فتأتي الندوة الأولي حول “الترجمة من اللغة العربية إلي الأجنبية: صعوباتها وتحدياتها” باعتبار أن ضعف الترجمة من أبرز الإشكالات التي ما تزال تلقي بظلالها علي واقعنا الثقافي العربي، خاصة ما يتصل منها بالترجمة من اللغة العربية إلي باقي لغات العالم الحية، يتحدث فيها الناشران بلسم سعد وشريف بكر، ويديرها سعيد عاهد. وفي السادسة مساء تستضيف قاعة القاهرة الليلة الشعرية الرابعة بمشاركة سامح محجوب وجوليان بلان وثريا إقبال، ويديرها إدريس علوش.
وفي اليوم الأخير للمعرض 18 فبراير؛ تتضمن المشاركة المصرية ندوة واحدة تقام في السادسة والنصف مساء بقاعة القدس موضوعها “قراءة في رواية جمانيزيوم لمي خالد” بحضور الكاتبة وأحمد المديني، وتديرها عائشة البصري.