رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
أخبار

بورتريه

إدوارد.. ناقد الاستشراق


عائشة المراغي
9/22/2018 11:22:27 AM

مر ما يقرب من ثلاثة وثمانين عامًا منذ خرجت القابلة اليهودية للأب وديع سعيد تخبره بقدوم ابنه المنتظر، في 1 نوفمبر 1935، فأطلق عليه اسم »إدوارد»‬، وظل يتنقل معه بين القاهرة والقدس، إلي أن هاجرت العائلة بعد حرب 1948، والتحق بكلية فكتوريا في الإسكندرية، لكنه سرعان ما طُرِد منها، ليرسله والده إلي الولايات المتحدة، فيتابع دراسة الآداب ويتخرج في جامعة برنستون عام 1957، ثم يحصل علي الماجستير عام 1960، فالدكتوراه 1964.
أتقن إدوارد سعيد العربية والإنجليزية والفرنسية، وانضم عام 1963 إلي هيئة التدريس بجامعة كولومبيا، وتدرج فيها إلي أن وصل لأعلي درجة علمية أكاديمية بها وهي الأستاذية عام 1992. إلي جانب ذلك كان أستاذا زائرا في أكثر من جامعة، وعضوا في عدد من الهيئات مثل: الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم، نادي القلم الدولي، الجمعية الملكية للأدب، والجمعية الأمريكية للفلسفة.
نشر سعيد بشكل دوري في العديد من الصحف، وفي 1966 أصدر أول كتبه بعنوان »‬جوزيف كونراد ورواية السيرة الذاتية»، ومن بعده توالت مؤلفاته، من بينها "بدايات: القصد والمنهج» 1974، »‬القضية الفلسطينية» 1978، »‬مسألة فلسطيني» 1979، »‬تغطية الإسلام» 1980، »‬العالم والنص والناقد» 1983، »‬متتاليات موسيقية» 1991، »‬تمثلات المثقف» 1994، »‬أوسلو: سلام بلا أرض» 1995. إلا أن كتابه »‬الاستشراق» عام 1976 صُنِّف كأحد أهم أعماله، الذي اعتبر سعيد فيه أن ظاهرة الاستشراق لم تكن إلا تلبية لمتطلبات الدول الاستعمارية.
إلي جانب الأدب؛ كان إدوارد سعيد يعزف علي البيانو، وكتب عدة مواضيع حول الموسيقي، وفي عام 1999 أسس بالاشتراك مع صديق له أوركسترا الديوان الغربي الشرقي. خلال مشواره حصل علي العديد من التكريمات والجوائز، من أبرزها: نيويوركر لفئة غير الروايات 1999، لانان الأدبية عن مجمل إنجازاته 2001، أمير أستورياس 2002، ودوِّن اسمه كراعٍ فخري لجامعة الجمعية الفلسفية وكلية ترينتي في دبلن بعد وفاته بوقت قصير، حيث رحل عن عالمنا بعد صراع مع مرض سرطان الدم في 25 سبتمبر 2003.
تحل بعد غد الثلاثاء الذكري الخامسة عشر لوفاة الناقد إدوارد سعيد