رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
أخبار

في رسالة دكتوراه بآداب القاهرة:أهمية المصطلحات في التعبير عن العلوم


د. محمد العبد يناقش الباحث وإلي جواره د. حمدى إبراهيم ود. وفاء كامل

د. محمد العبد يناقش الباحث وإلي جواره د. حمدى إبراهيم ود. وفاء كامل

11/17/2018 11:03:44 AM

نوقشت في كلية الآداب – جامعة القاهرة رسالة الدكتوراه المقدمة من الزميل إبراهيم عبدالمعطي مدير تحرير جريدة الوفد عن رسالته »المصطلحات في كتاب التعريفات للجرجاني: دراسة لغوية»‬. نوقشت الرسالة في كلية الآداب – جامعة القاهرة، وتكونت لجنة المناقشة من الأساتذة: الدكتورة وفاء كامل أستاذة علم اللغة في آداب القاهرة »‬مشرفة»، والدكتور محمد حمدي إبراهيم أستاذ اللغة اليونانية وآدابها نائب رئيس جامعة القاهرة الأسبق »‬رئيسا ومناقشا»، والدكتور محمد سليمان العبد أستاذ علم اللغة في كلية الألسن – جامعة عين شمس »‬مناقشا». ومنحت اللجنة الباحث درجة الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولي.
أكد الدكتور محمد حمدي إبراهيم أن الباحث نجح في تأصيل المصطلحات المقترضة من اللغة اليونانية، وأن المتخصصين في هذه اللغة لن يستطيعوا أن يقدموا أفضل مما قدم.
وأشار إلي أن الرسالة تفاجئنا بكلمات ليست من أصل عربي مثل »‬الجوهر» و»‬القلم».
وقال الدكتور محمد سليمان العبد إن الرسالة تكاد تكون خالية من الأخطاء اللغوية، وأن ما يمكن اعتباره أخطاء هو من الأخطاء الشائعة، حتي لدي كبار المثقفين. وأوضح أن لغة الرسالة لغة علمية لا يوجد فيها إسهاب أو استطراد.
وأشارت الدكتورة وفاء كامل إلي أنها كانت في لجنة مناقشة الباحث في رسالة الماجستير، وأنها قالت – في ذلك الوقت – إنه أتعبها في رسالته؛ لأنها لم تجد له أخطاء، وأنها تعيد الكلام نفسه؛ لأن هذا حدث في رسالته للدكتوراه أيضا.
وأكد الباحث في كلمته أن الدراسة تأتي في إطار الدراسات العلمية حول المصطلحات وأهميتها في التعبير عن العلوم، وإلقاء الضوء علي جهود العلماء العرب والمسلمين في المصطلح العلمي في شتي العلوم، وتعرُّفِ الوسائل التي لجأوا إليها عند وضع المصطلحات، والاستفادةِ من جهـودهم عند ســـكِّ المصطلحات العلمية الجديدة في اللغة العربية.
وتتكون الدراسة من مقدمة وتمهيد، وبابين وخاتمة، يليها كشاف بالمصطلحات الواردة في كتاب »‬التعريفات» مرتبة ترتيبا ألفبائيا. ويقدم التمهيد نبذة عن علي بن محمد الجرجاني مؤلف »‬التعريفات»، وجوســتاف فلوجـل محـقق الكتاب، ويحدد مكانة الكتاب وأهميته في مجال المصطلحات العلمية. ويشير إلي الجهود الأوروبية في قضية المصطلح العلمي منذ بدايات القرن العشرين، واهتمام العرب القدامي والمحدثين بهذه القضية.
وينقسم الباب الأول إلي ثلاثة فصول، حيث يدرس الفصل الأول بنية المصطلحات المفردة، ويتعــرض الفصــل الثاني لبنية المصطـلحــات المركبة، ويبحث الفصل الثالث قضية الاقتراض المعجمي. ويتألف الباب الثاني من ثلاثة فصول، تختص بالجانب الدلالي للمصطلحات عند »‬الجرجاني»، حيث يتعرض الفصل الأول لمجالات المصطلحـــات ، مثل: الشـــريعة وأصول الفقه، وعلم الحديث، والفلسفة، والمنطق، والتصوف، والنحو، والصرف، والبلاغة، والشعر والعروض، وعلم الكلام. ويتناول الفصل الثاني قضية التغير الدلالي، ويتعرض الفصل الثالث لأنواع التعريفات الواردة عند »‬الجرجاني».
وأوضح الباحث أن استخدام اللغة في التعبير العلمي من أهم وسائل تنميتها، وتعزيز مكانتها بين اللغات الأخري. والمصطلحات من أهم الأدوات اللغوية في التعبير العلمي، فهي مفاتيح العلوم، وهي أساس انضباط لغة العلم؛ لأنها تعبر عن المفاهيم التي اتفق عليها العلماء في تخصص محدد. وذكر أن اللغة العربية لعبت دورا تاريخيا عظيمَ الأثر، عندما حافظت علي التراث الحضاري للأمم السابقة، خاصة تراث الإغريق وما يحويه من معارف في علوم شتي، كالفلسفة والمنطق والطب والرياضيات والميكانيكا والفلك والموسيقا. ولم يكتف العلماء العرب والمسلمون بما تُرجِم إلي اللغة العربية، وإنما استوعبوه، وأضافوا إليه إضافات مهمــة، بني عــليها الأوروبيون حضارتهم الحديثة. وأنتجت الحضارة العربية الإسلامية آلاف المصطلحات التي أضافت ثروة زاخرة إلي مفردات اللغة العربية. وكان حصاد هذا المسلك تأليف عدد من الكتب خصصها مُصنِّفــوها لتقـــديم تعريفـــات للمصطلحـــات العلمية، من أهمها كتاب »‬التعريفات» لعلي بن محمد الجرجاني الذي جاء في مرحلة استقرت فيها المصطلحات العلمية في التراث العربي، وهو ما يدلنا علي الصورة الأخيرة التي وصلت إليها هذه المصطلحات.
وأشار الباحث إلي أن العمل في المصطلح العلمي مُحاط بالمشقة؛ لأنه يحتاج إلي جهد وصبر في حسم العديد من النقاط للوصول إلي النتائج المرضية التي يطمئن إليها الباحث، فقد يستغرق البحث في مصطلح واحد أياماً طوالاً لحسم المجال الذي ينتمي إليه، أو اللغة التي انحدر منها إن كان من المصطلحات المقترَضة. ورغم هذه المشقة، إلا أن خدمة العلم - وتقديم إضافات مفيدة – يهون أمامها التعب، ويحل محله السعادة والرضا.
وشدد صاحب الرسالة علي أنه يجب الالتفات إلي أن الاهتمام بقضية المصطلح العلمي ليس نوعا من الترف، وإنما هو ضرورة ملحة لنقل مستحدثات الحضارة العالمية إلي اللغة العربية، وبالتالي إثراء المحتوي العربي، سواء في الكتب أو البحوث ، أو علي شــبكة المعلومات العالمية »‬الإنترنت»، وهو ما يؤدي إلي شيوع المعرفة بين المواطنين في العالم العربي. كما تعد المصطلحات وســيلة لتعريب العلـوم، لتكون موادهـا متاحـة باللغة العربية، وهو ما يمكن المواطن صاحب الثقافة العامة من الاطلاع علي أنواع شتي من المعارف. ويمكن حل مشكلة الخشية من انقطاع صلة الطلاب والباحثين بالمصطلح الأجنبي، بأن يلتزم المؤلفون بوضع المصطلح الأجنبي إلي جوار المصطلح العربي عند ذكره لأول مرة في الكتب والمراجع العلمية، سواء في العلوم التطبيقية أو العلوم الإنسانية.
وذكر أنه يوجد الكثير في الوطن العربي ممن ينظر إلي أن وضع المصطلح باللغة العربية - ومن ثم تعريب العلوم - نوع من التخلف والعودة إلي الوراء، وتســاق الحجــج ضـد هذا المســعي، ومن أهمها أن تعريب العلوم يقطعنا عن التواصل مع الجديد في العلم علي مستوي العالم. والواقع يؤكـد أن العكس هو الصحـيح؛ فعـدم التعــريب يجعل التواصل مع الجديد في العلم مقصورا علي فئة محدودة، هي فئة الباحثين الذين يواصلون أبحاثهم بالاطلاع علي المراجع الأجنبية، وتظل معارفهــم حبيســة القاعــات العلمــية والأوراق البحثية المكتوبة باللغة الأجنبية دون أن يعرفها أمثالهم ممن انقطعت صلتهم بالجامعة عقب التخرج. ورغم أن معظم الإنتاج العلمي في العالم باللغة الإنجليزية، إلا أن هناك جهودا بلغات أخري، والاطلاع عليها يمكن أن يضيف جديدا إلي المعرفة. وإهمال المصطلحات قد يكون عائقا أمام التواصل مع هذه الجهود ونقلها إلي اللغة العربية. ومما يؤكد أهمية المصطلحات في الواقع العملي، أن خريجي الكليات العملية قد يحتاجون إلي كثير من الوقت لترجمة ما تعلموه باللغة الإنجليزية عند تعاملهم مع الجمهور. وعلي سبيل المثال، فإن الطبيب يتعامل مع مرضي من ثقافات مختلفة، ولن يحدث أن يتفاهم الطبيب مع المريض باللغة الإنجليزية، فالمريض يشرح الأعـراض بلغــته التي يســـتخدمها في حــياته اليومية، ولو لم يفهم الطبيب ما يعاني منه المريض ويحدد المصطلحات المتداولة بين الناس بدقة فإنه يخطئ في التشخيص. واستخدام المصطلحات باللغة العربية يسد الفجوة ويحقق التكامل بين التعليم العالي والتعليم الفني، فالخريجون من كلا النوعين يلتقيان في سوق العمل. وتوفر المصطلح العربي يسهل علي الفني التعامل مع المهندس – مثلا – في موقع العمل، مما يؤدي إلي سرعة الإنجاز الناتج عن سهولة التفاهم. ولا بد من إتاحة هذه المصطلحات في المدارس الفنية حتي يكون الطالب جاهزا للعمل، ومن خلال التدريب المستمر يصبح متمكنا من هذه المصطلحات التي قد يجد صعوبة في تعلمها باللغة الإنجليزية لضعف كثير من طلاب التعليم الفني فيها. ونشــر المصطلحــات باللغة العربية يحقق لها الذيوع ويسهم في القضاء علي مشكلة التخبط في كتابتها باللغة العربية، خاصة في مجال الإعلام، إذ نجد المصطلحات التعريفية تكتب حسب الهوي، في مقدمات ونهايات البرامج الإعلامية والأعمال الفنية، ومنها المسلسلات والأفلام والأغاني المصورة. وفي كثير من الأحيان نجد المصطلحات تتوالي، بعضها مكتوب باللغة العربية والبعض الآخر باللغة الإنجليزية في مقدمة العمل الواحد أو نهايته. وهذا العيب ناتج إما عن عدم الاطلاع علي الجهود السابقة في وضع هذه المصطلحات، أو عدم توفر ترجمة لهذه المصطلحات. وعدم الاهتمام بالمصطلحات يؤدي إلي إفقار اللغة، رغم أن اللغة العربية ثرية بالمفردات التي تتيح التعــبير عن المفاهــيم المســتحدثة ، إضافــة إلي تميزها بأنها لغة اشتقاقية، وهو ما يتيح توليد الكثير من المصطلحات. كما ينتج عن إهمال المصطلحات العلمية أن تترسخ في الأذهان فكرة أن اللغة العربية غير متطورة، وأنها لا تواكب العصر وغير قادرة علي استيعاب الجديد في العلم والحضارة. ويضاف إلي هذا نتيجة مؤسفة، هي أن اللغة تصير محصورة في التعبير عن القضايا الدينية والعلوم الإنسانية فقط، وهو ما يجعلها في نظر أبنائها لغة متخلفة، فيرونها لغة لا تستحق الاهتمام، بل تصبح عبئا عليهم في دراستها. ويكون من الإجحاف باللغة العربية أن يتواني المفكرون وأساتذة الجامعات والمؤلفون والمترجمـون عن إضـافـة الجـديد من المفـردات والمعاني إليها، في الوقت الذي يعمل فيه أبناء اللغات الأخري علي إثرائها.
وأكد الباحث أن إثراء اللغة العربية بالمصطلحات واجب علي العلماء المتخصصين في جميع العلوم، حتي تكون اللغة العربية جديرة بالمكانة الدولـية التي حظــيت بها في واقعــنا المعاصـر، فهي إحـدي اللغات الرســمية المعـترف بها في الأمم المتحدة وعدد من المنظمات الدولية الأخري. ويضاف إلي هذا أنها من لغات القمة علي المستوي العالمي، إذ تحتل المركز الخامس في عدد المتحدثين باللغة الأم، والمركز السابع في عدد المتحدثين بها لغة رسمية.
ومن أهم التوصيات التي خرجت بها الدراسة:
إعادة تحقيق كتاب »‬التعريفات» للجرجاني، بهدف تلافي أخطاء التحقيقات السابقة، وتقديم إضـاءات علي مصطلحـات الكتاب ، وتأصـيل المصطلحات المقترضة من اللغات الأخري.
أن تعمل مجامع اللغة العربية والجهات المعنية بتعريب العلوم في الوطن العربي، علي التعريف بما أصدرته من معاجم للمصطلحات، من خلال التواصل مع وسائل الإعلام، ونشر ما أنتجته علي شبكة المعلومات العالمية »‬الإنترنت».
أن تحــاول الجهــات المعــنية بالمصطلحــات والتعريب في الوطن العربي، سد النقص في المصطلحات في جميع المجالات العلمية.
أن تختص إحدي الجهات أو عدة جهات في الوطن العربي بإعداد الكوادر التي تجمع بين المعرفة اللغوية والتخصص العلمي لوضع المصطلحات العلمية.
أن يكون هناك مترجمون معنيون بالترجمة العلمية، لإثراء المحتوي العربي في شتي المجالات.
أن تعمل وزارات التربية والتعليم في الوطـن العــربي علي أن تتضمــن المناهــج الدراســـية المصطلحات التي يحتاج إليها سوق العمل.
أن يكون هناك توحيد للمصطلحات العربية، من خــلال جهــات محــددة مثل اتحــاد المجامــع اللغوية ومكتب تنسيق التعريب.
أن يحرص مؤلفو الكتب العلمية والمترجمون علي استخدام المصطلحات الموحدة؛ لعدم حدوث تعدد في المصطلحات المستخدمة في الوطن العربي.
أن يعمل مؤلفو الكتب العلمية والمترجمون علي وضع المصطلح الأجنبي بجوار المصطلح العربي عند ذكر المصطلح لأول مرة، ليكون القارئ علي إدراك لأصل المصطلح.
أن يهتم الإعلاميون وصناع الأعمال الفنية بدقة كتابة المصطلح العلمي، وأن يكون ذلك باللغة العربية، وليس باللغة الأجنبية.
أن يعــيد مجمــع اللغــة العــربية النظــر في المصطلحــات المقترضــة الواردة في »‬المعجــم الكبير»، لتلافي القصور في تـأصيل بعض المصطلحات الواردة فيه، وذلك عند إعادة نشره.
أن يكون هناك تشجيع علي تحقيق المخطوطات العلمية العربية، لجمع أكبر قدر من المصطلحات التي يمكن استخدامها في التعبير عن المفاهيم الحديثة المتقاربة مع المفاهيم القديمة.