رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
ساحة الإبداع

أنت أولي قصائدنا


ماهر حسن
12/23/2017 10:55:27 AM

مابين اليقظة والحلم
مابين حياة أو موت
كنت أصارع أمواجا عاتية
تبدت لي لقطات رائعة
في القصة معها
لم ترد علي ذهني أي من صور القسوة
رأيتها فقط (أميرتي وطفلتي..وفتاة ليلي اللاهية
وابنتي المدللة
والعاشقة المرهقة من العشق)
تذكرت حين البرد
كان شديد الوطأة في جنبات الروح
ويرتعش القلب
كم كانت دافئة.. حانية
كنت أشد عليها غطاء العشق
لأقيهابرد الوحدة والعمر
كانت تنظر لي
وفي صوت خافت يملؤه العطش
غلبته قسوة هذي الأيام عليها
تقول:"كن لي..
كن إلي جواري دائما
واحمني من غوائل الزمن
دثرني في أحضانك
كم أنت رقيق وحنون وأب حان
عاشق يحتضن إليه عطشي وحنيني
 واسقني عشقا حقيقيا في زمن الزيف
أراها متدثرة بذراعي
تدخل في
وتقبل أوجاعي
فأشفي من كل جراح العمر
كم كانت حانية ورقيقة
كم كانت معطاءة وحنونة
كم كانت تجمع أشلائي
 فأصير بلمستها الحانية علي وجهي
إيزوريس العاشق
وتصير هي
ربة هذا العشق
وسيدة الدنيا
وفيما أصارع ذاك الموج المتلاطم
كانت يدها الحانية تمتد إلي
بين الموج المتلاطم
حانية مثل يد الأم
تمتد وأسمع منها بكاء حارا وهي تقول:
"لاتمت الآن أرجوك "
أحتاجك أكثر وأريدك أكثر
أشتاق كثيرا لذراعيك ودفئك
لاتمت الآن
اعرف ياهذا الغارق في ملكوت العشق
أنك لولاي ماكنت
وأنا لولاك ماكنت
ونحن لولا العشق
 ماكنا
ولولانا ماكان العشق
لاتغرق
وفيما أصارع سكرات العشق
 قلت لها
لن تجدي من يعشقك بحق غيري
ما من أحد غيرك يلتقط الغارق فيك
حتي أكتب عند الله شهيدا
في العشق
ياكل الدنيا
ياكل العمر
أعدك أن أهرب منك إليك
وإن غادرت
سأغادر عشقك للموت
وإن أنقذت حياتي مني
لن أعشق أخري
لن أعطي أخري
لن أوقف عمري علي أخري
شران ضروريان لعمري وهما سر وجودي
عشقك والموت
 نسيت حياتي وتذكرتك
 قد تنسين جنوني
ستأتنسين بأجمل مافي السيرة
من يدري قد تبكين عليَّ
بعد فوات الوقت... وعزائي
أني شربت كثيرا من خمرة عشقك
وشربت حليب العشق من نهدين حنونين
ودخلتك حتي آخر رمق فيَّ
وتمتعت بأوقات نسرقها من الدنيا
وكأنا أول مخلوقين علي وجه الأرض
وكأنابدأنا الدنيا
والدنيا ليس فيها سوانا
وكنا قلبا واحدا
 عقلا واحدا
جسدا واحدا
روحا واحدة أبدية
حاصرني الحب
من كل جهات العشق
وزعني في كل جهات الكون
كنت أيقونة كل الدهر وكل العمر
كنت الحائل بين الخير وبين الشر
صرت بعشقك سيد هذا الكون
لا أنثي إلاك
هأنذا...أقف علي أعتاب الموت
أكتب مابقي من القصة
 والقلب يقول:...اهجرها لتلعنها
لم تكن الحكمة يوما ضالة عاشق موتور
لم أكتب يوما للعشاق وصية
ليس هناك خيار غير الموت
 وكل شئ قلته علمته وذقته وكنته
وكل ماقلته عنك عنيته وكنته
لا افتراء
لكنني لن أعلن الحقيقة
لأن فيها موتنا
"بالرخص قد بيع الثمين "
أريد موتا هادئا.. بلا صخب
لن أرمم الحكاية
حتي يريني القدر
فيك انتقاما فادحا يليق بالخيانة
لن أنظر خلفي
لحدائق الوضاعة
هأنذا أمسك بالماء لعلي أنجو
لكن لا ماء سيسعفني
فقط يد أعرفها
امتدت لي
من بين الموج العاتي
لتنقذني.