رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
ساحة الإبداع

قصيدتان


شروق نبيل
7/7/2018 10:33:52 AM


لايق عليك الحُزن
بضِحكك المكسور
معقول بتتعايق !
لايق عليك الحزن
كأنكوا شقايق ..
شقِّت دموعك
في طينة خدودك
نيل
عذب البكا
صافي الوفا زي الخيول
و خليل
فاتح ضلوعك للأحبَّة سبيل

حزنك بيشبه
بيَّاعين الفُل
برغم ضيق الحال
و كَتْرِت الترحال
و ذلة الحوجَة
بيوهبوا الضحكة بغير تمن للكل
حزنك !
بيشبه بيَّاعين الفُل

في بَعد هذا الليل
شمُّوسة بضفاير
جايبَه فِ ايديها الصبح
أخضر .. نَضير .. فاير
يشبه لـ بت هناك
رِزقك .. ومستنظرَة
ف َ إضحك اذا ضحكوا
كل العيال إلَّاك
وبضحكك اتعايق
لايق عليك الحزن
كأنكوا شقايق
>>>
معقول ..!
معقول وفاك للحزن
ظاهر تملّي في ضحكتك
يا جريح ..!

كان الغُنا في الفَجر
بيشبه التسبيح

غَنّي اذا .. شوفت الغُنا
زي الصلاة .. ترويح

صوتَك بيغْرِي الرّيح
تشد طرْف البحر.. توب
وتفصّله
جلبيّه زرقا
وخرزَة
ترُد العين
او تحدفه لحظة أذان
علي جتة الاراضين
خِمار

مين اللي قال ان الغُنا
هيحدفك في النار..!

يا ابو حَلْق ناي..
بيسيل غناه
علي سُمرِة الفاعل..عَ رَق
و يخفف الشِّيلَه
ايه اللي خلَّي الطوب ورق
لحظة غ ُناك »هيلَة»‬!
معقول كده..!
معقول كده حزنك جميل!

غنيت علي سطوحك يا خَيّ
مال سطحنا يَمّك
أشهد بإن الل طرّز غناك
بالنور
وسر الميّ
غنّيلي واجعل مني
كلَ شئ .. حيّ

حدفْت صوتك للسما موال
تاه الحمام عن غيّته
لِحْقك ..
قلبي في عروقي سال
ويّا الحمام لاحقك
معقول كده حزنك جميل..!
>>>
هوِّن عليك..
نَفَّض تراب الحُزن
عن مرايات عينيك

افتح ضلوعَك
حُط قلبك بين إيديك
واحدفُه في الطَّلْ
ليدِل روحك عَ الطريق والنَبع
الحب دِين ..
بس المَحبَّة طَبْع

في رَبع خالي جوَّه منك فيه
عَيِّل ماليه الضَيّ و مَكفِّيه

ليه فوْتّ فيك الشَرّ يبني نجوع
الوِحدَة تشبَع و الرفَاقه تجوع

حَطّيت لي فوق روحك
حديد و دروع
لَم ينجدوك مِ الأكَّالين يا حيّ..

سِبحَة
و كإن روحِك.. بنت موت
يا صُحبَة تشبِه للبيوت
أرواح يفوح الصِّدق منها
زي مِسك
يا كتاف قويّة وطيّبة
في المِحنَة عاشقة معشّقة
»‬أرابيسك»

ملضومة روحنا في بعضها .. سِبحَة
و ما اكترنا ..!
مين اللي قَص الخيط -جوّانا-
بعترنا

يا رفاقَة داقوا المُرّ لو دوقناه
وإدّونا من زادهم
فَرَح.. وبراح
مين اللي راح مِ الصورَة!
مين باقي..!

كان نفسي أكون زيّكم
يملا البُكا عيني
حاولت أبوح زيّكم
طِلع الغُنا.. دائي
جوّايا حُزن وعَشم
مِتلجّمين بِ سكوت
يا صُحبَة زي الوَطن
مهما السنين بتفوت

مين لِسّه - كَفُّه العَفيّ -
هيشدّوا منا الموت..