رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
ساحة الإبداع

«جلجامش»


أماني أنور حزين
12/14/2018 1:05:17 PM

وعلي مقربةٍ منه
ذاك البعيدُ الكئيبُ النائمُ  بين
      ركبتيه  كعجائزِ الجنازات
مسحوق الملامحِ كالمومياوات
        فائرُ الأعصاب ِ
        يركلُ رأسه المكتظَ بالعطبِ
        ككرة  » البلياردو»‬
        و يعبئ الخريفَ في ثوبه
        السمينِ
        ذاك الثوبُ  المصلوبُ به
         شجر الزيتون
وها هي..
نجمةُ »‬ داوود» فاتحة  فمها
كفوهةِ بركانٍ يعزفُ  »‬ سيمفونية»
        الموتِ القريب علي أعناقِ
        رفاقي الجائعين المستلقين
        علي بطونهم  كعناكب
        أنهكها الصراخُ طوال سنين
        عجاف
       أحلامهم عاريةٌ معلقةٌ
       في ذيلِ بندقيةٍ زفيرها
       من حميمٍ
       تستلذُ برائحةِ شواءِ الأطفال
      الملفوفةِ أجسادهم بأجنحةِ
      الأسلاف الضائعين في
      شرارة هشيم التقسيم
      ومن جديدٍ..
      بدأ يعزفُ قداسه الجنائزي
      ينتهكُ به حرمةَ قصائدي
      العذراءِ التي تحتفي
      باعترافات قطعةٍ من لحمِ
       ليلٍ أسيرٍ
       فطوبي
       لمن لا يتوسدُ أذنه
       ذاك الحفيفُ فيتوسده الترابُ
       و ملتهبة هي أنفاسه بالانتقامِ
       ذاك المتطاير من حوله
       يصرخُ فينا كعودِ كبريتٍ
       استفاق من غيبوبته علي
       فقدانِ عذريةِ شمعةٍ علي
       قارعةِ الطريقِ بين يدي طفلٍ
       يدعي »‬ جلجامش»
مشبعٌ هو بالغموضِ
     و مسدلٌ علي سراديبه
     الستار
     ينوي هو الآخرُ الانتقامَ
    يتدلي من عنقه عقاربُ الوقتِ
    التي تنهشُ في رأسي المخبأ
   في غيمةٍ مصابةٍ بالسعالِ
   كلما قرب اللقاء ..
   ذاك اللقاءُ القريبُ البعيدُ
   الذي يعتصرُ أحشاءَ الزمنِ
   الراقدِ أمامي يهذي  كفانوسٍ
   ركلته أقدامُ الطرقاتِ
   يتمني يوما اختزال المسافات
   يهزُ الرأسَ كالدراويشِ
   يشهقُ انتكاسات فوضي فارغة
   ينتفضُ من مجلسه عند سماعِ
  نبوءةٍ  للخلاصِ.