رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
شرق وغرب

في صرخة إنجليزية الدراما تشوه الأدب وتزيفه


2/10/2018 12:47:04 PM

فجرت “نساء صغيرات” بركانا من الغضب وفتحت بابا تأخر كثيرا لمراجعة معالجة الأعمال الأدبية سينمائيا وتليفزيونيا ووضع معايير لذلك، ومراعاة الواقع الزماني والمكاني، وكذلك الشخصيات التي رسم ملاحمها، والأهم الأفكار الرئيسية التي يدور حولها النص، وكان أبرزها صرخة الناقدة “سامانثا إليس”.
عبرت سامانثا تحليليا بالجارديان عن هذا الغضب تجاه أحدث معالجات الرواية التليفزيونية التي كتبتها “لويزا ماي ألكوت” عام 1868 “يعتمد صناع الأفلام والسلاسل التليفزيونية علي ذاكرة الجمهور الضعيفة وكذلك لأن غالبيتهم إلي حد كبير لم يقرأو العمل الأدبي المأخوذ عنه العمل الدرامي، والأسوأ أن الكثير من صناعه لم يقرأوا النصوص الأصلية بدورهم ويعتمدون علي ملخصات لا تعبر عن رؤية فكرية صحيحة”.
وأضافت “من سنوات طويلة والأدب يتعرض للتجريف بتقديمه مهلهلا ومبهما للجمهور، وكذا تزييف تاريخ مؤلفيه بتشويه أفكارهم وشخصياتهم ورسم صورة ذهنية مضللة، ومن يقرأ الرواية سيبحث عنها وعن تفاصيل الشخصيات التي أثرت فيه ولن يجدها في الدراما، وما حدث مع نساء صغيرات فاق كل الحدود”.