رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
كتابة

آل الحجّاز ودورهم الثقافي في السودان


عبدالرحمن عوض
8/2/2018 4:56:42 PM

أدت بعض الشخصيات من الأدباء والكتاب والمثقفين وأساتذة الجامعات في السودان دورها المنوط بها في مسيرة التنوير والتنمية الحضارية. ومن هذه الأسر: آل الحجّاز. ونذكر منهم علي سبيل المثال لا الحصر:
1- الشيخ مدثّر إبراهيم الحجاز: 1866- 1937 الذي ولد ونشأ وتعلم في بربر والدامر والحجاز، وحج أكثر من ثلاثين حجّة التقي فيها بالعلماء والملوك: الشريف حسين بن علي شريف مكة المكرمة والملك عبدالعزيز آل سعود وغيرهما وحينما ظهرت الثورة المهدية 1881- 1899 بايعت الأسرة الإمام المهدية ثم خليفته التعايشي. بل عمل الشيخ مدثر ابراهيم كاتباً للمهدي وكاتم السر وحامل الختم وعضو المجلس الشرعي للمهدية، وقد عمل الشيخ مدثر مع الخليفة التعايشي 1885- 1899 أميناً عاماً لديوان المكاتبات العربية، وقد استعان السير ريجنالد ونجت حاكم السودان العام بالشيخ مدثر في كتابة تاريخ المهدية.
وقد اتجه الشيخ مدثر في أخريات حياته للمديح النبوي، حيث أبدع أكثر من 30 ألف بيت في مدح النبي صلي الله عليه وآله وسلم، وكان الشيخ الإمام محمد بن المختار التجاني قد سلّك الشيخ  مدثر في طريقته الصوفية. وكانت للشيخ مدثر صلات روحية مع كبار علماء عصره ومنهم الشيخ محمد ماضي أبوالعزائم 1870- 1936 والشيخ الامام محمد مصطفي المراغي 1881- 1945 وغيرهما.
أنشأ الشيخ مدثر مسجده بحي أبي روف بأمدرمان ليكون المسجد منارة علمية تخرج فيها بعض كبار علماء السودان.
تغير الكل
وللشيخ مدثر  تعليقات قيمة علي كتاب »السيف والنار»‬ لسلاطين باشا.
ونظراً لسفرياته الكثيرة اقتني الشيخ مدثر مكتبة ضخمة بها أمّهات الكتب وأحدث الإصدارات الأدبية، وقد زار مصر ونشر بها بعض مؤلفاته ومنها: ديوان بهجة الأرواح بمناجاة الكريم الفتّاح- القاهرة- المطبعة التجانية - 1956 (نشرت بعد وفاته) وله: العقود الجوهرية في مولد خير البرية. نشرت بعد وفاته في 1405هـ/ 1984م . وقد أنجب الشيخ مدثر 40 ولداً من الذكور والإناث. وبعد حياة حافلة بالعطاء والخير لبيّ الشيخ مدثر نداء ربه في رمضان 1356هـ/24 نوفمبر 1937. وقد نعته كبري الصحف العربية ومنها الأهرام وحضارة السودان كواحد من كبار العلماء في السودان. عليه سحائب الرحمة وشآبيب المغفرة.
2- الشيخ مجذوب مدثر الحجّاز 1905- 1985: تعلم علي يد والده، ثم التحق بمعهد أمدرمان العلمي متخطياً زملاءه للسنة الرابعة مباشرة لمحصوله العلمي الكبير. وتخرج الشيخ مجذوب في 1928 متخصصاً في الفقه واللغة العربية. وتدرّج في سلك التدريس بالمعهد العلمي وجامعة الخرطوم وجامعة أمدرمان الإسلامية. وهو آخر شيوخ المعهد العلمي قبل تحويله لجامعة أمدرمان الإسلامية 1963- 1965. وقام بفتح أبواب المعهد العلمي للطلاب الأفارقة، وأسس مكتبة ضخمة علي نواة مكتبة والده الشيخ مدثر، شملت أكثر من 750 ألف مجلد، أوقف أبناؤه جزءًا منها لمكتبة جامعة الخرطوم. وعمل علي نشر الطريقة التجانية في السودان وما حولها، وقامت بتربية جيل كامل من 1963- 1985 أصبحوا فيما بعد من كبار العلماء وكبار رجال الدولة في السودان وما حولها.
وقد زار الشيخ الإمام مجذوب الحجّاز عدة دول عربية منها مصر، وكانت له علاقات طيبة بشيوخ الأزهر الشريف ومنهم زيارته للإمام الأكبر د. عبدالحليم محمود في نوفمبر 1976، حيث كان المجذوب نائب مدير جامعة أمدرمان الإسلامية وعميد كلية الشريعة والقانون وشيخ الطريقة التجانية في السودان (منذ 1949) وله صلات روحية مع كبار مشايخ الطرق الصوفية بمصر.
وللشيخ مجذوب الحجاز عدة مؤلفات قيمة منها: ميسور الرقيم في شيء من سيرة الوالد مدثر إبراهيم، الخرطوم - 1965. ومناسك الحج والعمرة. والقول المصيب في رد ما قاله محب الدين الخطيب ونسبه إلي الطائفة التجانية وشيخها الأريب »‬1957» وغيرها من مؤلفات.
3- الشيخ حسين مدثر: قاضي قضاة السودان، وله أبحاث ومؤلفات في الشريعة.
4- الشيخ محمد المهدي المدثّر: عميد كلية الشريعة بجامعة أمدرمان ونائب مدير الجامعة ورئيس مجلس الإفتاء الشرعي بها.
5- الشيخ عبدالكافي مدثر: من الرعيل الأول من نظار المدارس الأولية.
6- الشيخ أحمد المدثر: عضو حركة اللواء الأبيض 1924 ولجأ إلي مصر، وعمل مديراً لمكتب الرئيس محمد نجيب في 1952، وتوفي بمصر.
7- د. محمد المهدي المدثر تخرج في دار العلوم بمصر، عمل بالتدريس في السعودية.
8- الشيخ حمزة مدثر: عمل بمعهد الأحفاد ثم ناظراً بالسودان وسلطنة عمان.
9- الشيخ التجاني مدثر: عمل موجهاً بالتعليم. وهناك الشاعر والأديب محمد رحمة الله حفيد الشيخ المدثر. ولهم الآن مركز الحجاز الثقافي بالسودان وقد كانت هناك مكاتبات للشيخ مدثر الحجّاز لملوك وكبار علماء الإسلام في مصر والحجاز والمغرب وغيرها في سبيل الدعوة الإسلامية ومناصرة القضايا العربية. بقي أن نشير إلي أن هذه الأسرة السودانية الصوفية آل الحجّاز انحدرت من الشيخ محمد المصري القناوي الذي أسس مسجده في بربر، وأنشأ بها مدرسته العلمية في 950 هـ/1543م في عهد سلطنة سنّار الإسلامية وهو من شيوخ علماء السودان المشهورين في العهد السناري (الفونجي) وسيرته مبسوطة في كتب التاريخ الحديث.
ولقّب أحفاده بالحجّاز لأن الشيخ مدثر وأولاده كانوا يسعون لإصلاح ذات البين وفض المنازعات عرفياً. أي يحجّزون بين المتخاصمين فأصبح اللقب شهرة لهم. وهي أسرة عريقة النسب تمتد للدوحة الشريفة من ناحية سيدنا الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب سيد شهداء شباب الجنة، وقد عملوا في نشر الدعوة الإسلامية في ربوع السودان، ونشر الطريقة التجانية الصوفية في اعتدال وتفرغ للصوفية ولم ينغمسوا في معارك السياسة وأوحالها. عليهم رحمة الله وبركاته.