رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
كتابة

كتابة

زمن القليوبي ( 81 ) لحظات فاصلة


محمود الورداني [email protected]
12/8/2018 12:18:11 PM

كان إلقاء الصفيحة الثقيلة الملأي بالقاذورات، والتي كان من الممكن أن تصيب أو تقتل من تلمسه من أحد الطوابق العليا، حيث عنابر المساجين الجنائيين هو الشرارة التي أشعلت التمرد. مافهمته، أنا الحديث علي السجون من زملائي المعتادين علي الحبس، أن السياسيين حريصون دائما علي العلاقات الودية والمتينة مع الجنائيين، وأن تلك العلاقات الطيبة من تقاليد اليساريين العريقة، لذلك كانت المفاجأة غير مفهومة في البداية.
  مافهمته من المشاورات والمناقشات التي شارك فيها الجميع وقد تجمعنا خارج زنازيننا أن الحادث مدّبر من جانب الإدارة لإرهابنا وإسكاتنا بعد أن كنا بدأنا في التلويح بالإضراب للحصول علي حقوقنا طبقا للائحة، وتزعم تيمور الملواني الدعوة للمطالبة بحضور النيابة فورا للتحقيق في الحادث الذي دبّرته الإدارة ضدنا.
  بسرعة شديدة قامت الإدارة بفرض حالة من الغموض والتوتر، فقد اختفي الجنائيون تماما وساد الصمت، بينما رحنا نهتف خلف تيمور ضد الإدارة وضد مأمور السجن بالاسم باعتباره عميلا لأمريكا وإسرائيل، وهو رجل مشهور بقسوته المفرطة التي تصل إلي حد الإجرام. وفاوضنا من خلف باب العنبر أحد الصولات، وقال له تيمور إننا لن ندخل زنازيننا قبل حضور النيابة كما أننا مضربون عن الطعام.
  وسرعان ما أبلغنا أحد الصولات بصلف وفظاظة أن مأمور السجن يأمرنا بدخول الزنازين فورا وإلا سندخلها بالقوة، وأنه لن يستدعي النيابة، وعلينا فقط الامتثال.
  لحُسن الحظ أن بيننا زعماء طلابيين ونقابيين بارزوين أمضوا شهورا في سائر حملات الاعتقال الموسمية طوال عقد السبعينيات وتعرضوا للضرب والسحل، إلي جانب ما تفرضه السجون من عقوبات في عنابر التأديب والتجربة حيث الزنازين الانفرادية وما إلي ذلك.
  كان بيننا كثيرون كانت تلك تجربتهم الأولي، ومن بينهم من ليس لهم علاقة بأي نشاط من أي نوع ، فواحد كل جريمته أن شقيقه يساري وله نشاط، وعندما جاءوا للقبض عليه لم يجدوا شقيقه فقبضوا عليه. وآخرون مشتبه بهم أو كانوا موجودين في المكان الذي تم فيه القبض علي المتهم.. وهكذا..
  بعد مايزيد علي ساعتين من الهتاف، ليس فقط ضد المأمور، بل ضد النظام الحاكم والسادات وإسرائيل، بدأنا نسمع صيحات غريبة وأصواتا موقّعة وأقداما تدب الأرض. سألنا القدامي فأخبرونا إنها أصوات فرقة مكافحة الشغب في السجون. وفهمنا إنها الأكثر شراسة وتدريبا ولياقة ومتخصصة في فض شغب المساجين بلا رحمة. وسألنا: وماذا سيحدث إذن؟ قالوا إنها ستقتحم العنبر وتضربنا بلا رحمة وسوف يستعملون كل الوسائل بما في ذلك القنابل المسيلة للدموع أو الرصاص المطاطي.. إلخ .
  المثير للدهشة أن من كانوا حديثي التجربة وقفوا مع زملائنا القدامي، وقررنا عدم دخول الزنازين حتي لو تم الاقتحام، وأكد لنا زملاؤنا إننا سنتعرض لعلقة محترمة، لكننا تحلينا بالشجاعة الواجبة في مثل تلك الظروف، وهو مايُحسب بشدة لمن كانت تلك تجربتهم الأولي.  من جانب آخر أدار تيمور الملواني والقادة الآخرون من الطلاب والعمال المعركة باقتدار ودربة مذهلين. المؤكد أنهم كانوا سيسيرون حتي نهاية الشوط ، ولم يعد ممكنا التراجع وإلا فإن الإدارة ستنتصر، وهو أمر معناه أن أحدا منا لن يستطيع أن يرفع رأسه، وسوف ترتع الإدارة وتلعب بعد أن تكون قد كسرت إرادتنا..  كل ذلك فهمناه بوضوح من زملائنا القدامي. وأفهمونا أيضا أن الفرصة متاحة لمن يفضل دخول الزنازين ولايتعرض للضرب والسحل، وإن كان سيتعرض بالطبع لكل ما سيترتب بعد فض الشغب.
كلما تذكرت تلك اللحظات الفاصلة شعرتُ بارتجاف داخلي. كان تيمور بجسمه القصير المدكوك ووسامته اللافتة يهتف ونحن وراءه نقطع أرض العنبر جيئة وذهابا، بينما صيحات الحرب نسمعها بوضوح خارج العنبر يطلقها جنود فرقة مكافحة الشغب وهم علي وشك الاقتحام..
في الأسبوع القادم سأستكمل إذا امتد الأجل...