رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
كتابة

كتابة

زمن القليوبي ( 82 ) لجنة الحياة العامة


محمود الورداني [email protected]
12/14/2018 1:13:14 PM

كنا في تلك الظهيرة الصعبة، قد أخرجنا كل مايصلح لمواجهة الهجوم المتوقع من جانب فرقة مكافحة الشغب في السجون من زنازينا: قطع من  الخشب أو الحديد أو الطوب، ولم تكن صالحة بطبيعة الحال لمواجهة هجوم يشنه النمل!
  وبعد مرور نحو ثلاث ساعات، وبعد أن اقتربت بشدة أصوات الصيحات الغريبة والأقدام التي تدق الأرض، حلّ صمت دام قليلا، ثم فُتح باب العنبر، ورأينا مجموعة من الرجال يرتدون ملابس مدنية. أكثرنا لم يفهم، إلا أن البادي أنهم كانوا غير عدائيين..
  وسرعان ماعرّفنا واحد منهم بنفسه إنه وكيل مصلحة السجون، وطلب منا الهدوء التام، وأنه سيحقق في كل ماجري. انبري له تيمور الملواني بثبات قائلا إن مطلبنا الأساسي حضور النيابة للتحقيق في الاعتداء علينا بل ومحاولة قتل أحدنا ونتهم الإدارة بتدبير الاعتداء. ثم اصطحب وكيل المصلحة، ونحن حوله بالطبع، إلي موقع الحادث وأشار له علي المكان المحفور بقوة، والذي خلّفه إلقاء الصفيحة من أحد الطوابق العليا علي أرضية العنبر. أبدي الرجل تفهما واستعدادا لتفادي الصدام والموافقة المبدئية علي إبلاغ النيابة.
  ربما تكون هناك تفاصيل عديدة غابت عن الذاكرة، ولا أستطيع التيقن مما إذا كان قد استدعي النيابة بالفعل أم لا، لكن مايمكن التيقن منه إن وكيل مصلحة السجون لم يكن يريد مشكلة كبري معنا قد ينتج عنها جرحي، كما أنه كان من الذكاء بحيث يدرك أن أي معركة من ذلك النوع وفي تلك الظروف أمر ينبغي تجنبه، وقد تكون الإدارة تسرعت بالتورط في تدبير اعتداء كهذا، والرجل يريد تجنب تداعيات جديدة...
  وهكذا اجتمع وكيل المصلحة وبرفقته مسئولو السجن مع وفد منا ، وكانت النتيجة انفراجا مذهلا لم يكن من الممكن توقعه مطلقا وأنهينا التمرد.
  من بين ملامح تلك الانفراجة انتخابنا للجنة »الحياة العامة»‬ المسئولة عن إدارة كل شئون الحبسة، ومن بينها مثلا تعيين أكثرنا أناقة وشياكة وهو زميلنا نادر العناني للتعامل مع الإدارة، ودعوناه بـ »‬عميل الإدارة» !!. وكانت نسبة الحياة العامة في الحبسة مائة في المائة باستثناء زميلين نقابيين من السويس كانا عضوين في حزب التجمع، ويحصلان علي طعام منتظم يرسله الحزب لهما بانتظام، أما بقية الحبسة فكانت لجنة الحياة العامة قد أخلت لها زنزانة. كل ما يأتي من الزيارات بلا استثناء يدخل مباشرة إلي زنزانة الحياة العامة دون أن يراه صاحب الزيارة ويتم توزيعه بمعرفة اللجنة، وكل ماهو مودع بالأمانات يتم التصرف فيه أيضا بمعرفة اللجنة. بالطبع كان هناك من لاتسمح ظروف أهله بإرسال زيارات وهؤلاء يعاملون شأنهم ِان من تأتي لهم زيارات.
  تتصرف لجنة الحياة العامة المنتخبة في تسيير شئون الحبسة، مثل شراء صفائح الماء الساخن لاستحمام الزملاء ، وتوفير الدواء والسجائر للمدخنين والتعامل مع الصولات وصف الضباط والسجانة المسئولين عنا، بل والاحتفال بأعياد الميلاد ( مازلت حتي الآن أحتفظ بكارت أهدتني إياه لجنة الحياة العامة مكتوب علي ظهره: الرفيق العزيز..دعنا ننتهز ذكري مولدك لنحبك أكثر.. ولك منا أمنياتنا المخلصة بأعوام أكثر رقة، وآمالا تحققها ونحققها معك.. ووقّع الكارت 73 مسجونا بليمان طرة .. عنهم لجنة الحياة العامة 21 إبريل 1980..
  إلي جانب ذلك أسفرت مفاوضات اللجنة مع الإدارة علي الاتفاق علي فتح الزنازين من السابعة صباحا حتي الخامسة مساء، مع طابور شمس خارج العنبر يستمر أربع ساعات. كذلك بدأت سلسلة من المحاضرات في الأدب والتاريخ والفلسفة والسياسة وأحوال الطبقة العاملة يلقيها متخصصون وتعقبها مناقشات كنا حريصين خلالها علي تجنب الخلافات السياسية الطاحنة بين المنتمين لمنظمات مختلفة خارج السجن، ولم يكن معقولا أن تنتقل الخلافات الضارية التي طالما فرّقت بين المنظمات اليسارية، إلي داخل السجن أيضا..
  أستكمل في الأسبوع القادم إذا امتد الأجل..