رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
كتابة

نزع الوجه .. عرض سويسري أفريقي ضد العنصرية


جرجس شكري
4/6/2019 6:28:51 PM

 »نزع الوجه face off»‬   نص  كتبه بالإنجليزية الشاعر السويسري رافائيل أورفايد ونقله إلي خشبة المسرح مع  موسيقي مواطنه سيمون  وأدته  نتاندو سيلي  الجنوب إفريقية والفكرة جزء من رسالة ماجستير قدمتها نتاندو  في أمستردام، والعرض خارج المفاهيم التقليدية المتعارف عليها، فعلي الرغم من وجود ممثلة وحيدة  إلا أنها لا تقدم مونودراما  بل عرض أقرب إلي فنون الفرجة، فرجة تعتمد علي حيزين حيز اللعب وحيز الجمهور، حيث يواجه الممثل الجمهور ويشتبك معه  في الصالة وعلي خشبة المسرح  في أسلوب ساخر اعتمد بشكل كبير علي كوميديا »‬stand up»  أو كوميديا الوقوف، إذ تؤدي الممثل هذه الانتقادات وقوفاً معتمدا علي قدراته الأدائية وهو نوع من الكومديا يهدف إلي كسر الحواجز وإزاحة الفراغات بين الخشبة والجمهور لأنه غالباً ما يناقش  قضايا تخص اللحظة الراهنة  وأهمها كشف أقنعة العنصرية والتحيز.
جاء هذا الأسلوب  مناسبا لعرض »‬نزع الوجه» الذي لا يمكن أثناء قراءته  إغفال جنسيات فريق العمل الذي يناقش هذه القضية  فصاحبة الفكرة ومن حملتها علي خشبة المسرح للجمهور من ذوات البشرة السوداء من جنوب إفريقيا ومن قام بكتابة النص الدرامي شاعر سويسري من ذوات البشرة البيضاء وقدمها مع مواطنه سيمون وفريق عمل سويسري، ولايخلو  من دلالة محاولة كشف أقنعة العنصرية  ليس فقط ذوي البشرة السوداء بل  ناحية الآخر بشكل عام حين يقدم فريق أوربي يتعاطف بقوة مع هذه القضية، ولا يمكن تجاهل تقديم هذه القضية في هذه اللحظة  الفارقة  التي نعيشها  وفي عالم ممزق حافل بملايين المشردين واللاجئين، حيث أصبحت قضية  الهجرة من القضايا الأبرز مما يجعل قضية قبول الآخر من قضايا الساعة،ويحاول
العرض  من خلال الكوميديا  تقديم معالجة درامية لفكرة العنصرية علي المستوي الشخصي والاجتماعي والسياسي  تعتمد علي السخرية والتهكم من العديد من المفاهيم الراسخة لدي قطاع كبير من البشر .
يبدأ عرض  »‬نزع الوجه»  بدون حواجز بين فضاء اللعب وفضاء الجمهور، يجلس سيمون إلي البيانو الحديث عازفاً لتصدح الموسيقي وتستقبل الحضور الذي سوف يتورط معها   ضمن حالة موسيقية تستثير أحاسيسه من خلال تحقيق التداخل بين كلمات نتاندو كتبها رافائيل شعراً  في كل أقنعتها والموسيقي والصورة، وعلي مدي زمن العرض سوف تحمل  الموسيقي بعدا دراميا  لأنها تساهم في رواية هذا الحدث، ولأنها جزء أساسي من البنية العميقة للعرض ليس فقط بحضورها الحي ولكن بتقاطعها مع الحدث سوف تشكل الديكور السمعي الذي يحافظ علي إيقاع العرض    ودرامية الزمن في فضاء مسرحي  لا يحوي سوي آلة سيمون الموسيقية إلي اليمين وإلي اليسار مرآة للزينة أقرب إلي غرف الممثلات اللائي يستخدمنها في المكياج، وهي فضاء تغيير الأقنعة أو نزع الوجه  لتدخل المرأة السوداء في قناع أبيض علي الوجه واليدين وملابس ملونه وشعر أصفر مستعار وتخاطب الجمهور  في أسلوب ساخر من خلال  لغة حافلة بالمفارقة الشعرية  حول الإنسان الأبيض الذي يحب الفن المعقد، الأداء أو المنولوج اللذان لايخلو كلاهما من نزعة الجروتسك وخاصة في الحوار الذي يحمل بعداً فلسفياً من حيث يناقض الثقافة التقليدية السائدة من خلال مبالغة محددة سلفا في السخرية من التفرقة العنصرية علي أساس الجنس،  فحتي تكون فنانا ناجحاً لابد أن تكون أبيض ورجلا أيضا،ً  هذا ما تصرح به الممثلة في البداية  وتاصل السخرية »‬ لا معلش الناس السود ما بيحبوش الفن المعقد.وليه يحبوه؟ هي حياتهم معقدة كفاية من غير حاجة.عايزين حاجات بسيطة تبسطهم.. زي برجر كينج.. أغاني تعبانة زي.. وطبعًا سكس  حلو.أو حتي سكس وحش..مش حيكون أوحش بالنسبة لهم من الفن المعقد».
وتؤدي الممثلة من خلال القناع الأبيض بأسلوب ستاند أب كوميدي  هذا البناء الشامخ من الكلمات الساخرة من خلال تيمة الرجل الأبيض والفن المعقد  ثم تهبط إلي الصالة وتقيم حواراً مع أصحاب البشرة السوداء وتختار فتاة سوداء وتصعد بها إلي خشبة المسرح  ويستمر الحوار الساخر ثم  تفاجئ الجمهور وتهبط مرة أخري وتوزع العصير  علي أصحاب البشرة السوداء، وبعد فاصل السخرية علي أصحاب البشرة البيضاء في مزيج من الفكاهة والتنكر والنقد العنيف الذي أكدته اللغة الحادة والقوية التي كتبها رافائيل أورفايدر، وتكون المفاجأة الأكبر حين تعود إلي خشبة المسرح فضاء اللعب وتجلس أمام المرآة لتنزع قناع المرأة البيضاء و تتخلص من التنكر لتعود إلي طبيعتها فيما تتجسد عملية نزع الوجه علي الشاشة ويشاهد الجمهور  التفاصيل بينما تعطي الممثلة ظهرها للجمهور وهي تكشف الالتباس التي قامت عليه الحبكة في بداية العرض، وحين تواجه الجمهور بعد نزع الوجه أو القناع ببشرتها السوداء وأيضا ملابسها السوداء تستمر الشاشة في عرض تفاصيل الوجه الأسود العينين، والفم، الأسنان، الشفتين »‬close up»  لقطات حميمية وكأنها تخبر الحضور باعتزازها بالوجه الأصلي .. ثم تغني مع موسيقي سيمون في مديح إفريقيا  »‬آه يا أفريقيا يا جميلة يا أفريقيا أرض السفاري والتراب الأحمروالغروب الأبدي والغابات الساحرة / فيها الغزال بيجري والأسد نايم  /أفريقيا آه يا أفريقيا /صحيتي حنيني لأني أكون مع نفسي زي ما أنا عايزأفريقيا يا عجوزة حكيمة»  وتغني أيضاً ال »‬post drama»  كرغبة في التحرر من الدراما التقليدية ولا تنسي أن تشكر فلسطين  والقاهرة ! ولهذه النهاية دلالة قوية .. فثمة انحياز للتحرر من كل القيود الاجتماعية والسياسية والفنية أيضاً .قدمها فريق العمل من خلال هذا العرض في مدن مختلفة كان آخرها في الإسكندرية وفي كل مرة يصيب العرض بعض التغيرات التي تتناسب وثقافة هذه المدينة دون المساس بجوهر الفكرة أو لغة الحوار التي اعتمدت علي الشعر  وقد ترجم النص إلي العامية المصرية فكان أقرب للجمهور وهو يتابعه علي شريط  أعلي خشبة المسرح، حين عرض الأسبوع الماضي   في مهرجان »‬لازم مسرح» في دورته السادسة الذي يشرف عليه المخرج عادل عبد الوهاب وقد  اختار القائمون علي الملتقي في هذه الدورة طرح ومناقشة فكرة التجاوز»‬crossing over»  لمناقشة الواقع المعاصر للحروب وقضايا الهجرة واللجوء، »‬في محاولة لاستكشاف كيفية تعاملنا  بوصفنا مواطنين عالميين في سياقات مختلفة مع هذا الواقع المشترك» وهذا التوصيف الذي وضعه الملتقي يتناسب والعرض الذي يحاول إزالة الحواجز بين الإنسان وأخيه الإنسان .