رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
كتب

معركة الحداثة: أن تبدأ من حيث انتهي الآخر!


عاطف محمد عبد المجيد
11/17/2018 1:37:13 PM

إن الفارق بين الحداثة وما بعد الحداثة هو فارق كمّي وليس كيْفياً، وذلك أنني كنت متأثرًا بما ذهب إليه مارشال بيرمان من أن الحداثة الأوروبية التي بدأت من القرن الثامن عشر عندما وصلت إلي القرن العشرين، وأصبحت بمثابة المجلي الثقافي للصعود الأخير لمرحلة الرأسمالية التي ارتبطت بالعولمة، أصبحت زما بعد حداثةس ولذلك تقبلت تعريف مارشال بيرمان عن الحداثة. ما سبق قاله نصًّا د. جابر عصفور في كتابه زمعركة الحداثةس الصادر حديثًا عن الهيئة العامة للكتاب، والذي يهديه إلي روح جمال الغيطاني وعبد العزيز حمودة، خاصة أن هذا الكتاب يضم المساجلات النقدية التي جرت بينه وبين حمودة عام 1998، وقد مرت أعوام وأعوام علي هذه المساجلات التي دارت في جريدة أخبار الأدب، ونسيها في ما نسي من ذكريات يمحوها طول العهد بها، علي حد قوله، إلي أن نبهه صديقه الصحفي محمد شعير إلي مرور عشرين عامًا علي هذه المساجلات، وسأله لماذا لا ينشرها بكل ملابساتها؟ سؤال شعير جعل عصفور يفكر في الأمر مليًّا، منتهيًا إلي الاقتناع بأن هذه المساجلات والحوارات التي دارت حولها والتعقيبات التي كتبها الأصدقاء والنقاد، أصبحت من وثائق النقد العربي الحديث، خصوصًا بعد مضي ربع قرن عليها، مؤكدًا أن الأجيال الجديدة لا تعرف شيئًا عنها.
آخر المعارك
عصفور الذي يري أن هذه المعارك النقدية تتيح الفرصة لكل الأطراف أن تواجه مواقفها الفكرية وتُراجعها، أو تضعها موضع المساءلة، سعيًا إلي تعميق الأفكار، أو محاولة إقناع الآخرين بها، ومن ثم تمكينهم من وضع هذه الأفكار موضع المساءلة للإبانة عن قيمتها الحقيقية، يري هنا أن هذه المساجلات كانت معركة من معارك النقد الأدبي التي تُضاف إلي المعارك الأدبية للقرن العشرين، بوصفها آخر هذه المعارك علي حد وصف الراحل جمال الغيطاني لها. في مفتتحه لكتابه هذا يعترف عصفور أن المساجلات التي نشرتها “ أخبار الأدب” كان بها عنف لفظي متبادل من جانبه ومن جانب حمودة، مُرجعًا هذا العنف إلي عوامل ارتبطت برد الفعل العنيف الذي تركه داخله كتاب حمودة زالمرايا المحدبةس. لقد ساء عصفور إلي حد بعيد ما قرأه في كتاب حمودة من تهجم ظالم علي الحداثة والبنيوية والتفكيك معًا، وفوجيء، بل فُجع بما فيه من لمز وغمز لا يليق بالإنجاز الفكري للراحل نصر حامد أبو زيد الذي كان يعيش وقتها في منفاه القسري. لقد شعر عصفور بدرجة غير عادية من الغضب علي العوار المنهجي وغير المنهجي الذي امتلأ به كتاب حمودة، رائيًا أن كتابه لم يكن يرمي الحداثيين العرب بالباطل فحسب، بل ضم بين العاطل والباطل بهدف السخرية ممن يُسميهم نخبة النخبة من الحداثيين العرب مشيرًا بسخرية في أسطر كتابه الأولي إلي أنهم نرجسيون إلي حد بعيد.في حديثه عن علاقته بالحداثة يقول عصفور إنه بدأ بشعور الرهبة والخشية التي يشعر بها كل القراء من خارج نادي نخبة النخبة الحداثي، غير أنه وبعد أن تفرغ لدراستها من داخلها بدرجة تكفي لفهمها، أصبح قادرًا علي التعامل مع البنيوية والتفكيك دون انبهار.عصفور الذي همّ أن يُنقي هذه المساجلات من العنف وتذكر أنها بعد نشرها لم تعد ملكه وحده ولا ملك حمودة يقول إن هذه المساجلات قد بدأت عبر عامي 1998 و 1999 ولم تكتفِ أخبار الأدب بما كتبه عصفور وحمودة، بل طلبت التعليق علي ما قيل، ونشرت تعليقات وتعقيبات من النقاد المصريين والعرب ضمت أجيالًا وأقطارًا عربية متعددة.وكانت بعض هذه التعليقات، حسب عصفور، مفيدة ومضيئة إلي أبعد حد، بل كان منها ما يُعد نموذجًا فريدًا في القراءة ما بعد الحداثية، مثلما فعل محمد بدوي، وبعضها الآخر لم يكن يخلو من ضغائن شخصية.              
هنا يقول عصفور إن مصطلح الحداثة قد اقترن مع أسماء المذاهب النقدية التي أخذنا نتطلع إليها بوصفها حلًّا جديدًا للمأزق الذي أوصلتنا إليه دوجماطية الواقعية الاشتراكية علي مستوي اليسار وعدمية النظرة الشكلية التي كانت تتخيل العمل الأدبي بوصفه بنية مستقلة بذاتها لا علاقة لها بغيرها، فالعمل الأدبي يوجد ولا يعني كما قال الشاعر الأمريكي أرشيبالد ماكليش.في معركة الحداثة يورد عصفور ما قاله تيري إيجلتون في كتابه نظرية الأدب من أن حركة الحداثة الغربية هي التي أنجبت النقد البنيوي وما بعد البنيوي، وبعض أعمال بارت ودريدا التي هي نصوص أدبية حداثية بحد ذاتها، تجريبية وملغزة ومفعمة بالالتباس، ذلك أن ما بعد البنيوية لا تفصل فصلًا واضحًا بين النقد والإبداع، فكلاهما كتابة علي حد سواء.
هزيمة لأحلام الأمة
هنا أيضًا يقول عصفور إن العقل العربي الأدبي الشاب لم ينشغل منذ أواخر الستينيات وما بعدها انشغاله بقضية أخري مثل قضية الحداثة والتي رأي فيها حلًّا للمستقبل، وسبيلًا واعدًا للخروج من مأزق التخلف الذي زرعته في النفوس، علي امتداد الوطن العربي كله هزيمة يونيو 67، والتي لم تكن هزيمة لمصر وحدها، وإنما هزيمة لأحلام الأمة العربية كلها.
وفيما يتعلق بمجلة فصول، يقول عصفور إننا حين نؤرخ للنقد العربي الحديث سنجد أن مجلة “ فصول” تمثل علامة فارقة، ليست دالة علي الانقطاع المعرفي، وإنما المغايرة المعرفية بين ما قبل فصول وما بعدها، وذلك علي مستوي اللغة النقدية والمفاهيم والمصطلحات وطرائق المعالجة والتحليل.وعودة إلي الحداثة يقول عصفور هكذا كانت حرجة الحداثة العربية كما كانت البنيوية وما بعدها من تيارات مرادفة أو موازية، تأسيسًا لنوع جديد من الخطاب النقدي سرعان ما أخذ يجمع بين المشرق والمغرب، وذلك علي نحو تحولت البراعم الواعدة فيه إلي إنجازات نقدية عربية مغايرة تمتد من أقصي المغرب إلي أقصي المشرق، في أكبر موجة من موجات الحداثة العربية التي كانت بدورها رد فعل علي كل ما أدي إلي هزيمة 67 فكريًّا وسياسيًّا واجتماعيًّا وثقافيًّا في آن.هنا أيضًا يطرح عصفور سؤالًا يتعلق بجاك ديريدا وهو هل ترك ديريدا أثرًا ملموسًا حقًّا في النقد الأدبي في عالمنا العربي؟ ولماذا تبدو البنيوية، إلي الآن، أكثر تأثيرًا منه بمراحل ومراحل؟                 
في معركة الحداثة يؤكد عصفور أننا في عالمنا العربي نستقبل بالقبول المطمئن الفكر الذي يردنا إلي نسق نفهمه ونستريح إليه، بوصفنا عنصرًا معقولًا من عناصره المنتظمة، ونستريب في نقيض ذلك من فكر يلقينا في هوة تيه بلا مركز أو علة أو معني ثابت، كي يتركنا في عالم سيّال، متقلب، لا ينفك يهدم ما يبنيه، فلا يبقي فيه سوي الإرجاء والكشط، ونحن نبحث عن موطيء قدم من أرض صلبة.  هنا أيضًا يتحدث عصفور عن كتاب عبد العزيز حمودة “المرايا المحدبة” متسائلًا لماذا فوت مؤلف المرايا المحدبة علي نفسه الفرصة الذهبية في النيل من البنيوية بعامة، ونقد رولان بارت خاصة؟ رائيًا أن هذا الكتاب كان في غني عن التعرض للحداثة وما بعدها لتحقيق هدفه المباشر وهو الهجوم علي الكتابات العربية التي تأثرت بالبنيوية تحديدًا في مرحلة من ممارساتها النقدية.هنا يُسائل عصفور المرايا المحدبة وينشر حواره مع محمد شعير محرر جريدة أخبار الأدب، كما نقرأ تعقيب د. حمودة علي حوار عصفور مع شعير.كما نقرأ تعقيبات علي هذه المساجلات لكل من محمد شاهين، يمني العبد، محمود أمين العالم، شوقي بغدادي، حلمي سالم، عبد الرازق عيد، محمد بدوي وغيرهم.وفي الأخير وبعد أن يطرح عدة أسئلة تتعلق بالحداثة في كتابه هذا الذي يحتاج إلي قراءة متأنية واعية، يقول عصفور إن الحداثة هي أن تبدأ من حيث انتهي الآخر، لا علي سبيل التقليد، إنما علي سبيل الإضافة والابتداع الذي يبدأ من سُنن زمنك وشروط مكانك.