رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
مقال رئيس التحرير

الخاسر والفائز في معرض الكتاب

الافتتاحية


طارق الطاهر [email protected]
3/3/2018 9:53:32 AM

بعيدا عن التراشق بالأخبار، الذي كان يتم بين عدد من قيادات وزارة الثقافة، أثناء معرض الكتاب، وحرص بعضهم علي أن تلتقط له صور وهو في جناح الهيئة أو القطاع أو المجلس الذي يديره، ويرفق مع الصورة خبرا مؤداه أن فلانا الفلاني تفقد الجناح، وبعده بقليل خبر آخر عن أن المبيعات في اليوم الأول أو الثاني للمعرض حققت أرقاما قياسية لم تحدث من قبل، ونسي هؤلاء أن الحسبة بين سعر الكتاب وتكلفته في هذه اللحظة تختلف عما سبق، وأن هذه الأرقام لأنها لم تحلل بشكل صحيح لا تعبر عن نجاح حقيقي.
ورغم ذلك لا يمكن القول بأن مؤسسات وزارة الثقافة العاملة في مجال النشر، لم يستطع بعضها أن يحقق تواجدا مميزا له في هذا المعرض، والحقيقة أن الثقافة الجماهيرية، استطاعت بعناوين كتبها أن تلفت لها الأنظار بشدة، وبالتأكيد كمن وراء هذه العناوين فلسفة للنشر، وضعها زميلي الشاعر جرجس شكري أمين عام النشر، وساعده في تنفيذها رؤساء تحرير السلاسل، وهو إعلاء مبدأ الكيف عن الكم، وقد سار جرجس بخطي ثابتة في تحقيق هدفه، لذا لم يكن مستغربا أن تتيح الثقافة الجماهيرية لرواد المعرض، كتبا لها منزلتها في عالم الثقافة من قبيل » الكوميديا الآلهية»‬ بأجزائها الثلاثة »‬ الجحيم- المطهر- الفردوس» وهي واحدة من روائع دانتي، ترجمة حسن عثمان، وتم إصدار الكوميديا الألهية في سلسلة »‬ ذاكرة الكتابة» وهو اختيار موفق بلاشك، ويتناسب مع فلسفة السلسلة  وأهميتها، ولابد من توجيه التحية لرئيس تحريرها الدكتور أحمد زكريا الشلق، وما ساعد علي الإقبال غير الطبيعي علي الكوميديا وغيرها هي الأسعار التي تناسب فئات كبيرة، فسعر هذا الكتاب الهام بأجزائه المختلفة ثلاثون جنيها، أي أن هنا قيمة للمضمون مع سعر جاذب، وأعتقد أن مثل هذه الكتب هي في جوهرها مواجهة حقيقية مع كل الأفكار المتطرفة، فنحن لن نتقدم خطوات، إلا بعودة القراءة مرة أخري لدي الأجيال المختلفة، وتسهيل الأمر عليهم للاقتناء.
ومن العناوين اللافتة في جناح الهيئة، والتي حظيت بإقبال كبير، ثلاثة كتب رفاعة الطهطاوي التي صدرت دفعة واحدة: »‬مناهج الألباب المصرية في مباهج الآداب العصرية» بمقدمة للكاتب الصحفي حلمي النمنم، »‬تخليص الإبريز في تلخيص باريز» تقديم جرجس شكري، »‬المرشد الأمين للبنات والبنين» تقديم د. عماد أبو غازي.
ومن العناوين اللافتة للنظر، التي ضمها جناح الثقافة الجماهيرية في المعرض، أربعة عناوين في سلسلة »‬الدراسات الشعبية» التي يشرف عليها الصديق العزيز والباحث المتميز والشاعر مسعود شومان، الذي استطاع أن يقدم بعناية فائقة جوهر الثقافة الشعبية في هذه السلسلة التي يجب أن يقدم لها كل الدعم، لأنها بلاشك تغوص في هويتنا الوطنية، وتلفت النظر إلي موضوعات هامة، وإلي دور فعال يجب أن تقوم به الثقافة الجماهيرية بمختلف الوسائل والأدوات ومن بينها النشر، وهو ما يدركه مسعود جليا، ووضح ذلك في كلمته في تقديم كتاب »‬ لمحات من الأمثال الشعبية» للباحثين طارق فراج وأيمن نور، إذ أكد علي إدراكه الواعي لفلسفة هذه السلسلة: »‬ ما زالت مناطق الحدود بكرا علي الدرس العلمي، فحين نتأمل الدراسات التي تناولت هذه المجتمعات ستواجهنا ندرتها في جميع المجالات، فضلا عن قلة الدراسات المكتبية والميدانية التي تناولت المجتمعات أو الجماعات المصرية التي تعيش علي الحدود ثقافيا. ونعلم يقينا أن شق قناة واحدة في صحراء الدرس العلمي لهذه المناطق سوف يعمق الرؤي حول عدد من المصطلحات التي تبصرنا بمجموعة من المفاهيم، وظني أن كل دراسة في هذه المناطق المسكوت عنها تعد خطوة ممهدة لاقتحام هذه العوالم المجهولة»،  ومن العناوين المطروحة – أيضا- في هذه السلسلة: »‬ الطب الشعبي في أسوان» نور الدين عطية، »‬ الموروث الشعبي في الشعر السيناوي» د. سمير محسن، »‬مهاجاة الرحي في الرباعيات المطروحي» قدورة العجني.
بالتأكيد التحية واجبة للثقافة الجماهيرية ولمشروع النشر فيها، الذي مهما اختلفنا حوله، لا يمكن أن نختلف علي قيمته وحيوتيه التي يعيشها الآن.