رئيس مجلس الإدارة : ياســـر رزق       رئيس التحرير : طارق الطاهر
مقال رئيس التحرير

الافتتاحية

تحية للحضور الكريم وجائزة جديدة في الطريق


طارق الطاهر [email protected]
5/19/2018 9:25:47 AM

من المشاهد المفرحة في حفل توزيع مسابقة أخبار الأدب، الذي أقيم الأسبوع الماضي بمسرح وزارة الشباب، بعد أن سبق أن أقيم في مركز الإبداع والمسرح الصغير بدار الأوبرا في الدورات الثلاث الماضية ، هو حرص عدد كبير من المثقفين والمبدعين من أجيال مختلفة علي الحضور والمشاركة في الاحتفاء بالموهوبين، الذين فازوا بجوائز أخبار الأدب في فروعها المختلفة.
إن التواجد المكثف للمثقفين في مثل هذه الاحتفاليات، يعطي مؤشرات ودلالات علي قيم مازالت محفورة في نفوس أجيال، تري أن من واجبها أن ترعي الأجيال الجديدة، وتمد لهم يد العون، إن الحماسة التي أراها في وجوه من شرفونا في الحفل، إحساسهم بالمسئولية تجاه الوجوه الجديدة وتشجيعهم، بل والاصطفاف لكي نصفق لكل فائز، هو إدراك واع لقيمة هذه اللحظة، التي تحتاج ليس فقط أن نعلن اسم هذا الفائز أو ذاك، بل الأهم أن نحتضنهم، وأن نعلن أننا معهم حتي يتجاوزوا  بإبداعاتهم الصعاب، من هنا أشعر بسعادة كبيرة من السؤال الذي أصبح مكررا عن إبداعات الفائزين من قبل نقاد وأدباء يريدون أن يقرأوا لهذا الجيل، وبالرغم – مثلا – من عدم تمكن المثقفة الكبيرة سيزا قاسم من الحضور، إلا أنها عقب نشر التحقيق الذي أعدته زميلتي عائشة المراغي مع الفائزين، وتحدثوا فيه عن حكاياتهم مع إبداعاتهم وكيفية تكوينهم، اتصلت بي سعيدة بأفكار هؤلاء الشباب، مؤكدة أنها أمام جيل يحمل ذائقة إبداعية تستحق القراءة والنقد والمتابعة، بل قالت لي إنها اتصلت بالناقدة الكبيرة د. فريال غزول لتنقل لها –أيضا – سعادتها بمستوي هؤلاء الشباب، وتمنت قراءة أعمالهم.
إن مثل هذه الأحاسيس تؤكد أننا نسير علي الطريق الصحيح في اكتشاف المواهب وتقديمهم، وأن المثقفين والمبدعين ليسوا معزولين عن متابعة الأجيال الجديدة، وأنهم يتمنون مساعدتهم ونقل خبراتهم، وفي هذا الإطار جاءت الفكرة التي أعلنتها في الاحتفالية الخاصة بتأسيس منتدي أخبار الأدب للترجمة، وقد تحمس لها الكثير من المترجمين، ونستعد الآن لوضع ورقة عمل حول مفهوم هذا المنتدي ودوره، وأعتقد أننا سنناقش من خلاله القضايا الأساسية المرتبطة بالترجمة، ونضع علي قمة أهدافنا التعاون مع الجهات العاملة في هذا الحقل من أجل المساهمة في إعداد جيل يعرف قواعد المهنة وكيفية التعامل معها.
وما يدل – أيضا – علي تأثير هذه المسابقة التي أصبحت تخرج لنا كل عام مجموعة متميزة من الموهوبين، هو ما أقدمت عليه د. غادة جبارة وكيل نقابة المهن السينمائية من الحصول من المخرج مسعد فودة نقيب السينمائيين علي موافقته علي تدعيم فرع جديد، يضاف لفروع التسابق لجائزة أخبار الأدب، وهو فرع السيناريو السينمائي وستكون الجائزة باسم الناقدين الكبيرين الراحلين » علي أبو شادي وسمير فريد»‬ وستوضع لها الشروط المناسبة لنجاح هذا الفرع.
تحية لكل من يدعمون المواهب الجديدة.. تحية لكل الوجوه التي شرفتنا في هذا الحفل.. تحية للجان التحكيم للفروع المختلفة علي دقتهم وأمانتهم الشديدة في أن يحصل كل متسابق علي حقه.. تحية لكل مسئول دعم هذه المسابقة بالمال والحضور.. التحية – أيضا – واجبة للمواهب التي شدت من أوركسترا وزارة الشباب، التي أضفت علي الحفل بهجة كبيرة.